أيام مدهشة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أيام مدهشة

أسامة غريب

من يتابع الحالة فى مصر هذه الأيام يلفت انتباهه أن هناك خناقة أو عركة لا معنى لها يتم افتعالها كل عدة أيام، ويلاحظ أيضًا أن وسائل الإعلام تتبنى هذه العركات كما لو كانت أحداثاً جساماً تهم العالم، أو تخص مصالح الوطن الكبرى.. لا أقول إن الميديا المحلية تغطى الأحداث، ولكن تقف حول المتشاجرين تناول هذا سيفاً، وتعطى ذاك شومة، وتنفخ فى النار، حتى يستعر الأوار، وتأخذ العركة مداها، وتشغل الناس بالقدر المطلوب، ثم تهدأ الهيصة، بعدها تلتفت وسائل الإعلام إلى خلاف تافه جديد تصطرع الأطراف، وتتقاتل حوله، بينما يتحلق الشعب حول الشاشات يتابع آخر فصوله المخزية!، وأتصور أن الأجيال القادمة بعد عشرات السنين عندما تعود إلى الأرشيف الصحفى والتليفزيونى لهذه الفترة ستجد أن المصريين انشغلوا جداً بموضوع يخص دمية لعبة على غرار العروسة باربى واسمها أبلة فاهيتا.. سوف يذكر التاريخ أن مواطناً مصرياً اتهم العروسة بأنها ضالعة فى مؤامرة ضد الوطن، وأن الجهات الرسمية تعاملت بمنتهى الجدية مع البلاغ، خشية أن تكون أبلة فاهيتا ستاراً لمجموعة إرهابية تبغى شراً بمصر، وقد يحتفظ الأرشيف بمساهمات الناس على مواقع التواصل الاجتماعى بين مؤيد ومعارض وساخر فى هذا الموضوع، الذى لم نشاهد ما يشبهه إلا فى الكوميديات شديدة العبثية مثلما فى إسكتش العقلاء الذى قدمه إسماعيل يس منذ ستين عاماً، وفيه يطلب نيرون الولاعة لإحراق روما، ويتصارع شخصان على أيهما نابليون بونابرت، بينما يحاول عنترة بن شداد إشعال «صُباع كفتة»، وسوف يقرأ الناس أيضاً فى المستقبل وهم يستدعون صحف أيامنا عن تسريبات تتعلق بمحادثات خاصة بين مواطنين تذيعها قناة تليفزيونية بمنتهى الفخر والسعادة متهمة هؤلاء المواطنين بالتآمر على الوطن دون أن تقدم أى دليل إدانة للقضاء، وكأن التشهير هو الهدف. هذا نموذج للقضايا الساخنة التى يجلس الناس حول المدفأة فى هذه الشتوية ليتسامروا بشأنها. أما إذا أراد الناس فى المستقبل أن يعرفوا شيئاً عن الأغانى التى ذاعت فى أيامنا هذه، وشكلت وجدان الناس فلن يجدوا دالاً على المرحلة أبلغ من أغنية «أديك فى الجركن تركن»، وهى أغنية نالت من الشهرة والذيوع ما جعلها تتصدر الإذاعات والشاشات، وتنطلق من المحال والمقاهى والسيارات الخاصة والتاكسيات.. تقول بعض كلمات الأغنية: أديك فى الحارة سيجارة/ أديك تلبس نضارة/ أديك درسين فى السكة/أديك ترسم ع الدكة/ أديك بالكزلك سيف/ أديك على قد الكيف/أديك بس إوعى تخون/أنا عايزك عم الكون/أديك فى الأرض تفحّر/ أديك فى السقف تمحر/ أديك الصح ف وشّك/ أديك ولا عمرى أغشك/أديك كشاف ع العين/ وتشوف الحاجة اتنين. ولا بد لمواطن المستقبل الذى سيطالع هذا كله أن يتساءل: إذا كان هذا هو النص فى زمانكم فكيف كان الخروج على النص؟.. وهو السؤال الذى قد لا يقوى على احتمال إجابته! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أيام مدهشة   مصر اليوم - أيام مدهشة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 04:13 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

توضيح أهمية تناول الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon