مطعم أم مطبخ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطعم أم مطبخ

أسامة غريب

منذ عام مضى لم نرحب بالدستور، الذى كانت لجنة المستشار الغريانى قد انتهت من صياغته. لم يكن تحفظنا على ذلك الدستور راجعاً لرداءته فى العموم، وإنما لأنه لم يرتق لدماء الشهداء، التى سالت من أجل إنجازه، بمعنى أننا رأيناه، وقد انطبق عليه بيت الشعر القائل: ولم أر فى عيوب الناس عيباً/ كنقص القادرين على التمام. رأينا وقتها أن لجنة المائة كانت تستطيع أن تتحدى ضغوط الجهات، التى أرادت أن تفوز بقطعة كيك إضافية على حساب شركاء الوطن، لهذا فقد ساءنا أن نرى نصوصاً تفتح الباب لقضايا حسبة وضعت إرضاء للسلفيين، ونصوصاً أخرى تتيح تقديم المدنيين للمحاكمات العسكرية، واليوم نفاجأ بأن الذين اعترضوا معنا على النصوص، التى أساءت لدستور 2012 لا يمانعون فى تمرير مواد أسوأ من تلك التى اعترضنا عليها، وكأن الاعتراض السابق كان من باب الكيد للإخوان، وليس لمصلحة الوطن!. فى الحقيقة أن المرء ليصاب بالذهول وهو يرى أناساً كان يحسبهم مناصرين للعقل والمنطق، ولحقوق الإنسان يصوتون بالموافقة على المحاكمات العسكرية للمدنيين، ويريدون أن يقنعونا بأن هذا لمصلحتنا!.. ولا نفهم كيف يسىء هؤلاء السادة الأفاضل الظن بالقضاء الطبيعى، الذى يتغنون بروعته ليل نهار باعتباره حصن الأمان ورمز الشموخ والنزاهة.. كيف ينزعون عنه الأهلية لمحاكمة المدنيين إذا ما ارتكبوا جرائم أياً كان نوعها؟ وما الذى يجعلهم يتصورون أن القاضى الطبيعى سيمنح البراءة لمن يعتدى على المنشآت العسكرية؟ إن القانون كما نعلم هو الحاكم فيما يخص الفصل فى الجرائم، فهل القاضى العسكرى سيلتزم بتطبيق القانون، بينما القاضى الطبيعى سوف يهدره؟  إن الحجج والتبريرات، التى سمعناها من رموز الليبرالية، الذين أقروا هذه المادة مثيرة للشفقة والأسى، ومن الممكن أن نجملها فيما يلى: إن الذى يده فى الماء ليس مثل الذى يده فى النار، وإن هذه الصيغة هى أفضل ما أمكن الوصول إليه، ولو أننا لا نحب هذا الوطن لأصررنا على رفض المحاكمات العسكرية للمدنيين، وتركناكم تواجهون القانون، الذى سينظم هذا الأمر، لقد كنا أمام خيارين عبارة عن السيئ والأسوأ فاخترنا لكم السيئ!. لا أدرى هل أضحك أم أبكى على هذا التبرير المتهافت من أناس ظنوا أنهم يجلسون فى مطعم، وأن عليهم الاختيار من «المنيو» المقدم لهم، فلما لم يجدوا ما يحبونه اختاروا أفضل ما يكرهون!.. لا يا سادة أنتم فى مطبخ لا مطعم، وأنتم مكلفون بوضع النصوص، والمواد التى يأمل شعب مصر فى أن تصوغ مستقبله.. لقد صورتم الأمر للناس كما لو كان مفاوضات قمتم بها مع محتل، وأنكم بالكثير من الجهد والعناء استطعتم أن تنتزعوا منه جزءاً من حقوقنا، أما الباقى فأمره متروك للزمن.. وهذه لعمرى إساءة بالغة للجهات، التى أردتم مجاملتها على حسابنا، ولا أظن أنهم يستحقون منكم الصورة، التى أوصلتموها إلينا عنهم!.. هذا الكلام ليس موجهاً لفلول مبارك الكارهين لثورة 25 يناير، لكنه موجه لمن حسبنا وجودهم فى اللجنة صمام أمان، فإذا به صمام تالف، ويحتاج جلدة! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطعم أم مطبخ   مصر اليوم - مطعم أم مطبخ



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon