الفردوس الخيالى

  مصر اليوم -

الفردوس الخيالى

أسامة غريب

الصور النمطية المحفورة فى الخيال عن الناس والأشياء هى المحفز الأكبر للسلوك واتخاذ المواقف، بصرف النظر عن المنطق وعن مقتضيات العدالة!. على سبيل المثال هناك صورة نمطية تملأ خيال قطاع من المصريين عن المحجبات والمنتقبات وأصحاب اللحى.. صورة تعتبرهم دخلاء على هذا المجتمع الذى من المفترض أن لأهله زياً وهيئة هى نفس هيئة الأوروبيين.. وهؤلاء يدللون على صحة تصورهم بأن مصر الجميلة- كما عرفوها فى الستينيات- هى التى ارتدت فيها الفتيات والنساء المينى جيب، دون أن يرتبط هذا بأى سلوك سيئ..على العكس كان السلوك ناضجاً ومحتشماً، وكانت الأفكار نبيلة بالنسبة للنساء والرجال على السواء. وهؤلاء يحملون فى خيالهم أيضاً صورة مصر الليبرالية فى الثلاثينيات والأربعينيات عندما كانت الموضة تأتى إلى مصر قبل أن تصل إلى القارة الأوروبية. معظم الذين تملأ خيالهم هذه الصور لم يشعروا بغضاضة نتيجة القتل والتنكيل الذى تعرض له أناس يختلفون عنهم فى الزى والهيئة وأسلوب الحياة.. بالعكس، ربما رأوا أن هذا قد يكون خطوة ضرورية على طريق العودة إلى مصر الحقيقية. ومن الغريب أن هؤلاء لا يشبهون مصر التى يستدعونها فى الخيال ويحلمون بها! ومن جهة أخرى هناك صورة نمطية أخرى تعشش فى أذهان نوع آخر من المصريين عن زمن الخلافة وعن الشريعة وتطبيقها.. ذلك الحلم الجميل الذى يرونه سيخلق اليوتوبيا على أرض مصر.. وهؤلاء فى العادة لا يعرفون خريطة تفصيلية عن هذه الشريعة ولا عن كيفية تطبيقها أو تأثير هذا التطبيق على حياة الناس.. كل ما يعرفونه أن مشكلاتنا المزمنة سببها الوحيد هو البعد عن الله. وبطبيعة الحال فإن الذين تملأ هذه الصورة خيالهم لا يحملون تقديراً يُذكر لشركائهم فى الوطن ممن تملأ رؤوسهم صور أخرى عن الحياة والسعادة، ولهذا لا يتعاطفون مع مصائبهم ولا يمدون لهم يد الغوث فى الملمات. وهؤلاء كذلك لا يشبهون رموز الفترة التاريخية التى تثير خيالهم أيضاً! هذه هى الحقيقة التى يعجز البعض عن رؤيتها، ويخجل البعض الآخر من الإقرار بها، فتراهم ينسبون الإرهاب لمن يكرهونهم، وذلك حتى يريحوا ضمائرهم، بعد أن تخلوا عن مسؤولياتهم الإنسانية. والجانب الآخر كذلك لن يعترف بوقوعه فى أسر صورة واحدة ملأت عليه كيانه وباعدت بينه وبين جيرانه، إنما قد يستسهل وينسب الكفر والمروق لمن لا تمتلئ جمجمته بنفس الصورة الذهنية للفردوس وللجحيم. والحل بطبيعة الحال لا يكمن فى محو الصور من الأدمغة بالإكراه وإنما فى ذلك الاختراع العجيب المسمى بالتعايش فى إطار الاختلاف! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفردوس الخيالى الفردوس الخيالى



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon