مأساة البرادعى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مأساة البرادعى

أسامة غريب

فى فيلم «السقوط» الذى لعب بطولته مايكل دوجلاس، قام الممثل الأمريكى بدور موظف يحمل غضباً وحنقاً على المجتمع، بعد أن تم الاستغناء عنه وفصله من الوظيفة، فى الوقت الذى تركته فيه زوجته، ورحلت، ومعها طفلته. يخرج الرجل فى الصباح من البيت مرتدياً الحلة ورابطة العنق، لكن لا يدرى إلى أين يذهب. يقضى يوماً طويلاً يلتقى فيه بأخلاط متعددة من البشر، ويمر بمواقف عديدة لا تزيده إلا مرارة ويأساً. من ضمن من قابلهم فى طريقه صاحب أحد المحال، وكان فظاً غليظ القلب، ويحمل ازدراء عميقاً للبشر كشف عنه لصاحبنا الموظف عندما وجده يشاركه مشاعرالغضب تجاه النظام. فى التطور الدرامى التالى يطمئن صاحب المحل لصديقه الجديد، فيبوح له بكل شىء، ويخبره أنه من النازيين الجدد الذين يرون نظافة المجتمع لن تتحقق إلا باجتثاث الملاعين من المواطنين السود والآسيويين الذين يزاحمونه وأمثاله فى خيرات الوطن، ثم يأخذه من يده، ويكشف له عن مخزن الأسلحة داخل المحل، ويدعوه لانتقاء أى سلاح يشاء حتى يبدأ معه حملة التطهير المقدسة!. ومن الطبيعى أن الموظف يفزع من هذا التطور غير المتوقع، فيعتذر للرجل، ويفهمه أنه ليس نازياً مثله، ولئن كان غاضباً على السلطة حقاً إلا أنه لا يحتقر البشر. عندئذ يحل الغضب محل الوفاق، ويثور الرجل النازى على من تصوره حليفاً، فيشد وثاقه، ويقيده إلى الكرسى توطئة لذبحه!. هذا الفيلم الذى أنتج عام 93 شاهدته من جديد منذ أيام، فوجدت نفسى دون أن أقصد أربط بين الموظف الذى مثله مايكل دوجلاس وبين الدكتور محمد البرادعى. كلاهما شعر بالغضب، وكلاهما أعلن رفضه للنظام، وكلاهما صادف حلفاء يرفضون النظام مثله، وكلاهما توقف فى منتصف الطريق، بعد أن كاد يزل وهو على منحدر زلق، زادته الدماء المتخثرة زلاقة. مشكلة البرادعى فى رأيى تكمن فى أنه لم يوضح منذ البداية موقفه بالقدر الكافى، فظنت بعض الأجنحة المتشددة أنه من النازيين الجدد الذين يقطعون الرؤوس بدم بارد وهم يشربون الفودكا، فوضعوا ثقتهم به، وبنوا الخطط على أنه سيكون رادوفان كاراديتش المصرى.. فلما فاجأهم بأنه ليس كما يتصورون، ثارت ثائرتهم ضده، فاتهموه بالخيانة والتخابر وممالأة الأعداء، وطالبوا بمحاكمته وإعدامه!. وفى تصورى أن سفر البرادعى للخارج سيكون ذهاباً بلا عودة، لأنه لم يعد يطمئن إلى الحالة الجديدة، وأصبح يحمل خوفاً حقيقياً ممن كانوا يهتفون باسمه حتى الأمس القريب، ولعله يسأل نفسه الآن: كيف تصوروه هكذا وهو الرجل الحائز جائزة نوبل للسلام؟. مأساة البرادعى كما يراها حلفاؤه تكمن فى أنه رجل يحب الدَّح.. لكنه لا يتردد عندما يجدّ الجدّ فى أن يقول: أح!. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مأساة البرادعى   مصر اليوم - مأساة البرادعى



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon