القراءة للجميع والكتابة أيضًا

  مصر اليوم -

القراءة للجميع والكتابة أيضًا

كنت زمان أتصور أن الإنسان لكى يُثقِّف نفسه عليه أن يقرأ كثيرًا وفى كل الفروع. وكنت أظن أنه كلما كانت القراءة عسيرة وتحتاج إلى بذل جهد كبير للفهم والاستيعاب كان المردود كبيرًا، وكنت أرى أن الذى يصنع منك مثقفا هو قدرتك على احتمال كتابات ليست ممتعة ولا مسلية ولا مبهجة. من أجل هذا عانيت طويلاً مع كتب تحمل قدرًا كبيرًا من الملل والكآبة والإبهام، معتقدًا أن العيب لا شك فىّ أنا، وأن جهاز استقبال الثقافة الرفيعة عندى يحتاج إلى تسليك، وأن هذا التسليك لا يتم إلا بقسر نفسى وإرغامها على احتمال ما تكره، فى انتظار اليوم الذى أقرأ فيه روايات مملة، فلا أشعر بالملل ومقالات غير مفهومة، فلا أشعر بالضيق، وقصائد لا تُمتع حتى صاحبها فلا ألعن صاحبها.. هنا يمكننى أن أعلن لنفسى أننى اليوم قد أصبحت مثقفًا! ولو عادت بى الأيام إلى الوراء لوفرت آلاف الساعات التى قضيتها بصحبة أشياء لا أحبها، ظنًا منى أنها جيدة، وأننى قاصر عن بلوغ المتعة فيها بسبب جهلى. طبعًا لا يتناقض ما أقوله مع إيمانى بأن الثقافة الرفيعة تحتاج إلى الدأب للارتقاء إلى مستواها والاستمتاع بها، وأن الكتابات الجادة والموسيقى الرفيعة لن تحمل المتعة إلا لإنسان يستحقها، لكن مقصودى هو أن الكتابة والموسيقى والفيلم لن تكون جيدة وهى تحمل مضمونًا ينهك النفس ويجهدها فلا تقوى على استقبال المغزى من فرط التعب! لقد أصبحت أؤمن أن الكتابة الجيدة هى الكتابة الممتعة التى تسلى وتنعش النفس وتبهج الروح، أيًّا كان الفرع الذى تنتمى إليه.. قصة، رواية، مقالا، قصيدة، موضوعًا فلسفيًّا، اقتصاديًّا، اجتماعيًّا، سياسيًّا. ولهذا أصبحت أستمتع بالقراءة أكثر بكثير من ذى قبل، لأن الانتقاء والانتخاب صار هو القاعدة، ولم تعد تؤثر بى حملات الدعاية والعلاقات العامة التى يقوم بها البعض على صفحات الجرائد والمجلات لكُتّاب بأعينهم وشعراء بأعينهم ليسوا أفضل الموجودين، لكنهم الندماء فى جلسات الشراب والأنس والنميمة، والشركاء فى البزنس!. لكنى مع قدرتى اليوم على الفرز والاختيار أصبحت فى مأزق.. بإمكانى طبعًا أن أختار من الكتب ما أحب وأهوى، لكن المشكلة الحقيقية هى فى الصحف، إذ إن ٩٠ بالمئة مما أراه منشورًا اليوم لا يستحق سوى صفيحة الزبالة، وتأثيره على القارئ سيئ بكل تأكيد. والمرء يحتار عندما ينظر إلى أسماء من يكتبون.. تسألهم مَن هذا؟ يقولون لك: هذا صديق لرئيس التحرير من أيام الحارة ويكتب من باب الوفاء! ومَن هذا؟ يقولون: هذا الرجل يقوم بعمل طواجن لحمة بالفرن لا مثيل لها وفى الوقت نفسه يهوى الكتابة. ومَن هذه؟ يقولون: هذه أرملة تشعر بالوحدة وتجد السلوى فى كتابة المقالات فلا بأس أن ننشر لها! ومَن هذا؟ هذا من ضمن الخمسة بالمئة معوقين، الذين يفرض القانون تعيينهم! ومَن هذا؟ هذا من أبناء الشهداء، وقد كان والده من أبطال حرب البسوس. ومَن هذه؟ هذه مطلقة تعول طفلين ويجب مساندتها. ومَن هذا؟ هذا أحسن واحد يرقص بلدى فى حفلات الكبار ويطلبونه بالاسم فى مارينا. ومَن هذا؟ هذا هو المعبّر عن فكر صاحب الجريدة والمترجم الأمين لرؤاه وافتكاساته. ومَن هذا؟ هذا شرطى مفصول لسوء سلوكه.. آويناه وعلمناه صنعة بدلاً من أن يتحول إلى قاتل مأجور! ومَن هذه؟ هذه الحسناء يسعى الرجال فى أثرها، ونحن نحصّنها بالكتابة حتى نبعدها عن سكة الغواية! ومَن هذا؟ هذا مندوب القلم المخصوص فى الجريدة، يعمل بالمباحث لكنه صاحب فكر! ومَن هذا؟ هذا مذيع بالتليفزيون.. هو ثقيل الدم حقًا، لكنه يستضيفنا فى برنامجه من وقت لآخر. ومَن هذه؟ هذه أيضا مذيعة، لكنها واصلة.. نحن نعلم حجم سخافتها لكننا باستكتابها نتقى شرها. ومَن هذا؟ هذا ابن عم مدير التحرير.. عنده مطعم فول وطعمية، لكنه يحب أن يرى اسمه مطبوعًا فى جريدة. ومَن هذا؟ هذا رجل أعمال يضع حرف دال قبل اسمه.. نحن نعلم أنه ساقط إعدادية، لكنه يكتب بفلوسه! فإذا كان هذا هو الحال فى الصحف الخاصة، وبعضها أحبه وأحرص على قراءته كل يوم، فكيف الحال بصحف الحكومة؟ نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القراءة للجميع والكتابة أيضًا القراءة للجميع والكتابة أيضًا



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon