أغنية ملغومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أغنية ملغومة

أسامة غريب

منذ عدة أسابيع وكرد فعل على حالة الاستقطاب والكراهية التى اجتاحت المجتمع فى مصر كتبتُ مقالاً عنوانه «حل الدولتين» تندرتُ فيه على من أصبحوا لا يطيقون الحياة معاً، بعد كل هذه القرون من العيش والعناء المشترك، واقترحت أن يتم تقسيم الدولة إلى اثنتين، حتى يرتاح كل طرف ويعيش فى سلام. بطبيعة الحال كنت أسخر من الخيبة التى وصلنا إليها، لكننى ما تصورت أبداً أن هناك من يأخذون هذه المسألة مأخذ الجد، حتى استمعت إلى أغنية على الحجار «انتو شعب واحنا شعب». هذه الكلمات كتبها مدحت العدل منذ عدة شهور أثناء حكم الإخوان، وكانت تعد فى حينها قصيدة هجاء ومعارضة سياسية تحسب لكاتبها. لكن هذا شىء، وأن يتم غناؤها الآن شىء آخر تماماً.. نحن الآن فى ظرف دقيق نحتاج فيه أن نلم أشلاءنا المبعثرة، وأن يمد كل طرف يده للطرف الآخر، بعد أن ابتعد الناس عن بعضهم البعض، كما لم يحدث فى تاريخنا كله.. نحتاج إلى التنازلات المتبادلة، لا إلى تعميق الشقاق..  وهذه الكلمات- كما ذكرتُ- كانت صرخة رفض فى وجه السلطة الحاكمة، لكنها لا تناسب الحال اليوم، بعد أن أصبح من كانوا يحكمون فى السجون. تكمن خطورة الإذاعة المتواصلة للأغنية فى أنها ترسخ الفرقة والانقسام فى الأذهان، لأنها تلقى هوى لدى طرفى الصراع السياسى، إذ يشعر الذين خرجوا فى 30 يونيو اعتراضاً على إدارة الإخوان السيئة لأمور البلاد أن إقصاء مرسى عن الحكم لا يكفى وإنما يجب نفى مؤيديه وطردهم بعيداً، لأنهم يشكلون شعباً غريباً لا يمكن التواجد معه على نفس بقعة الأرض ومشاطرته خيراتها وعذاباتها.. كما يشعر الطرف الآخر لدى سماع الأغنية بأن كاتبها محق فيما ذهب إليه من أننا صرنا شعبين لا شعبا واحدا، ولهم فى ذلك حيثيات مغايرة لما كتبه المؤلف مفادها أن من باركوا قتلهم هم غرباء لا ينتمون إليهم، وهم فعلاً أبناء شعب آخر. لا يدرك من يطرب لسماع الأغنية أن أغنيات وأشعاراً من هذا النوع شاعت وانتشرت فى الهند فى أربعينيات القرن الماضى بعد المذابح المتبادلة التى حدثت بين المسلمين والهندوس، وكانت النتيجة أن الطرفين استقبلا بارتياح بالغ اقتراح أن تنقسم الدولة إلى اثنتين، ومن هنا ظهرت إلى الوجود دولة جديدة هى باكستان. نفس الأمر حدث فى السودان. الموقف فى مصر دقيق ولا يحتمل الخفة، خاصة إذا أخذنا فى الاعتبار أن الناس صارت رافضة للعيش المشترك فعلاً لا قولاً.. والإيمان بمقولة «انتو شعب واحنا شعب» يترتب عليه تلقائياً أن نمنح الشعب الآخر حق تقرير المصير وقطعة أرض يبنى عليها دولته.. فهل هذا ما نريده فعلا؟ وماذا يفعل الذين رفضوا حكم مرسى ويرفضون الحكم الحالى أيضاً؟ هل نخصص لهم دولة ثالثة باعتبارهم أبناء شعب ثالث؟ نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أغنية ملغومة   مصر اليوم - أغنية ملغومة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon