حانة ديفارج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حانة ديفارج

أسامة غريب

أصبحت كلما قمت بمطالعة الصحف أو مشاهدة برامج الـ«توك شو» المسائية تذكرت مشهداً خالداً فى رواية «قصة مدينتين» للأديب الإنجليزى تشارلز ديكنز.. كانت تفاصيل المشهد تدور فى «حانة ديفارج» الواقعة بحى سان أنطوان فى باريس.. ذلك الحى الذى أبدع المؤلف فى تصوير مظاهر البؤس به فى ذروة أحداث الثورة الفرنسية. كانت الحانة التى تعج بالرعاع هى أحد المقار التى تدار منها الثورة.. وفى المشهد الذى رسمه «ديكنز» جلست مدام ديفارج على الأريكة بجوار زوجها، صاحب الحانة مسيو ديفارج، وانهمكت فى شغل الإبرة.. وبينما تقوم بهذا كانت تتوقف أحياناً لتقوم بإملاء زوجها مسيو ديفارج أسماء جديدة لمن حكم عليهم الغوغاء بقطع الرأس بالمقصلة، وكلما نسيت اسماً قامت تستعين بصديقاتها الموجودات معها بالحانة لتذكيرها، كانت أصوات الجالسين بالحانة تمتزج بنشوة الشراب الرخيص وهم يرددون صيحات أشبه بعواء الذئاب استحساناً لإضافة كل اسم جديد.. وكان هذا العواء مقدمة لعواء الجماهير المتعطشة للانتقام الذى تواصل فى ساحة الشعب؛ حيث نصبت المقصلة الرئيسية. كانت الثورة الفرنسية قد اندلعت فى صيف عام 1789 بعد أن ضج الناس من المظالم التى عانوها على يد النظام المستبد. تم الهجوم على سجن الباستيل رمز القهر والعذاب وخرج السجناء الأبرياء..عقب ذلك تم إعلان حقوق الإنسان والمواطنة، وعرف الناس فى العالم كله مبادئ الثورة الفرنسية الشهيرة «الحرية والإخاء والمساواة»، وبدأ الناس يأملون فى تنسم ريح الحرية. غير أن الثورات للأسف كثيراً ما التهمت جانباً من أبنائها فى غمرة انشغالها بالقصاص من الظالمين. فى ذلك الوقت كانت حياة الناس واقعة تحت رحمة الدهماء. يتراءى لى مشهد حانة ديفارج الذى رأيته بعين خيالى عندما قرأت الرواية الشهيرة التى قدمتها السينما عشرات المرات.. يتراءى لى ذلك المشهد عند قراءة بعض الصحف التى خلت من المهنية والموضوعية وامتلأت بالفبركة والأكاذيب واختلاق أخبار لا ظل لها من الحقيقة، حتى نستطيع القول بأنها صحف تخلو من أى صحافة (!) لكن تمتلئ بعواء الذئاب.. وكذلك عند مشاهدة بعض البرامج المسائية التى تكاد تتفجر عروق مقدميها وضيوفهم وهم يعوون ويصرخون ويبالغون فى الكذب والتدليس.. ويضيفون كل يوم أسماء جديدة يتمنّون وضع رؤوس أصحابها تحت المقصلة!. تكمن المأساة فى أن مسؤولى الصحف ومقدمى البرامج وكذلك معظم ضيوفهم كانوا هم أنفسهم أكثر من غيرهم إخلاصاً وتفانياً فى مسح الأرضيات وغسيل الصحون وكىّ الملابس وتلميع الأحذية فى بلاط نبلاء العهد البائد. هى حقاً حانة ديفارج بُعثت فى قلب القاهرة! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حانة ديفارج   مصر اليوم - حانة ديفارج



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon