حرق المراحل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حرق المراحل

أسامة غريب

الدعارة شىء حقير ومنحط للغاية بإجماع آراء الأسوياء من البشر على مر العصور، لكن يدهشنى من يتحدث بأن تحريمها ورفضها عائد بالأساس إلى خطورتها على الذرية والخوف من اختلاط الأنساب، ذلك لأن هذا الموضوع تم تداركه من زمان باختراع موانع الحمل التى يستخدمها الرجال والنساء على السواء. خطورة الدعارة فى رأيى هى أنها تُعد خروجاً على الناموس الطبيعى للحياة الذى يفترض وجود مراحل لكل عمل أو نشاط حتى يكتمل ويصبح فى أفضل صورة، فالعلاقة بين الرجل والمرأة تبدأ باللقاء والتعارف الذى ما إن يسفر عن انجذاب حتى ترى كل منهما وقد تبدل حاله، فهام وسرح واعتلى أمواج الخيال يفكر فى المحبوب، وقد يسهر الليل يناجيه فى غيابه أو يكتب فيه شعراً، وبعد ذلك تكون فرحة اللقاء والرعشة التى يحدثها تلامس اليدين، مع غياب الإحساس بالتعب أو بالألم فى وجود الحبيب من خلال إفراز الجسم لمادة الإندورفين المريحة التى تُنسى العاشق مشاكله ومتاعبه التى يعود إليها من جديد بمجرد أن يفارق مَن يحب.  بعد ذلك تأتى مرحلة متطورة فى العلاقة عن طريق الاندماج الكامل وممارسة الحب. يحدث ذلك فى المجتمعات المختلفة كل على طريقته. المهم أن المراحل المتدرجة يتم احترامها والانتقال من مرحلة إلى أخرى بسلاسة ويسر فترتفع المشاعر والرغبات بالتدريج حتى ينتهى الأمر بالإشباع الكامل. أما الدعارة أو جريمة الاغتصاب فهما فى واقع الأمر قفز على المراحل يخرّب منظومة الحياة التى تمنح الناس الراحة والاطمئنان، ومحاولة لجنى محصول لم نقم بزرعه أو للقطف فى غير أوان الحصاد، ومن هنا كان رفض الناس واستنكارهم للداعرين والمغتصبين. وهذا فى ظنى هو السر فى أن الفاكهة التى يتم حقنها بالهرمونات لتنضج بسرعة تكون بلا طعم، ومن المؤكد أنها ضارة أيضاً لأن عملية الحقن تعلو بالثمرة إلى ذروة لم تتأهب لها وتربك جزيئاتها المطمئنة فتعجز عن منحنا الطعم اللذيذ الذى نتوقعه منها، وهو نفس ما يحدث للرياضيين الذين يتعاطون المنشطات بغية الحصول على لياقة الشياطين ومحاولة القفز إلى تحقيق أرقام جديدة عن طريق قوة طارئة عناصرها غير أصيلة. وربما لهذا كله فقد نشأ عندى نفور طبيعى ن استخدام الميكروويف الذى يراه الناس ثورة فى عالم الطبخ، لأنه يستطيع طهو دجاجة كاملة فى دقيقتين. ليس عندى دليل على أضرار هذا الاختراع لكنى بالعقل وبالفطرة لا أستسيغ فكرة الطهو فائق السرعة وأرى أن هناك ثمناً ما يتعين دفعه لنفاذ الصبر والعجلة فى الطبخ، فليس هناك شىء فى هذا الكون مجانياً. القفز فوق المراحل هو سبب الكوارث الطبيعية والجنون والسرطان والإيدز وكل أشكال عقاب الطبيعة للخارجين عليها. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حرق المراحل   مصر اليوم - حرق المراحل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon