الدخول على الحاكم

  مصر اليوم -

الدخول على الحاكم

مصر اليوم

- أكبر ضرر ألحقه مرسي بمصر هو أنه جعل قطاعات عريضة من الشعب تؤمن بأن الصندوق معيار فاسد.. الأمر الذي يفتح الباب لحكم عسكري مدعوم شعبياً. - ما نقولش ايه ادتنا مصر.. لأن ربنا أمر بالستر ولا داعي للفضائح. - هل لدى الشيطان القدرة على اغواء كل هؤلاء الناس.. أم ان له مساعدين يعملون تطوعاً ايماناً منهم برسالته؟ - من الواضح ان المظاهرات (السلمية) في مصر ستعيد العالم الى مَشاهد نسيها منذ ان طويت صفحة الخمير الحمر في كمبوديا. - الفلول – العسكر - الاخوان.. يختلفون في الدرجة ويشتركون في النوع.. الثلاثة يتبعون أمريكا ويحفظون أمن اسرائيل وعدالتهم الاجتماعية هي «شنطة رمضان». - الشفيق دعا على مصر مرة أخرى أثناء السعي بين الجميرة والنافورة الراقصة في مول دبي. - أحدث تصريحات الشفيق: أعود الى مصر خلال ساعات أو أيام أو أسابيع أو شهور أو سنين أو عقود أو حقب أو قرون! - هل يوافق الاخوان ومعارضوهم على حل الدولتين مع اقامة منطقة منزوعة السلاح على الحدود؟ - عندما تنفجر الشمس لن نعرف هذا في الحال.سنظل ننعم بضوئها لثماني دقائق.نحن في مصر الآن نعيش هذه الدقائق الثماني غير عارفين بأن الشمس اختفت! - البعض يتصور ان حق الشباب في التظاهر ضد مرسي يعني ان شفيق ليس متهماً هارباً وان مبارك ليس مجرماً أثيماً! - «الدين النصيحة».. مقولة يستغلها كل فاسد جهول من أجل التدخل في شؤونك ولعب دور الحكيم. - أسوأ أنواع البشر هو من يقتحم حياتك ساعياً لادخالك الجنة بالاكراه على طريقته غير عابئ بأنه قد يكون لك مسالك أخرى لا يفهمها!. - مصر تحتاج في هذه المرحلة لقائد مثل نبوخذ نصر أو على الأقل أخيه محمد نصر! - الذين دعوا الشباب العربي للجهاد في سورية نسوا ان يخبروهم ان أمريكا ستطالب حكوماتهم باعتقالهم لدى عودتهم وان الحكومات المصونة لن تستطيع الرفض! - الشيخ العريفي شوهد يأكل الأيس كريم في بيكاديللي.. المشكلة ان الذين صدّقوا دعوته للجهاد كانوا يظنونه سيسبقهم الى سورية لتلقيم المدافع! - أفتقد بشدة منظر الشيخ والقسيس يتبادلان الأحضان والقبلات.. متى يا ترى تعود الأونطة لمجاريها؟ - الاخوان يستحقون ما ينالوه من نقد وهجوم وسخرية.. لكن هناك حقيقة مهمة هي ان النذل لا يصبح بطلاً لمجرد أنه يسب الاخوان. - ألا توجد وسائل سلمية لجعل الانسان كائناً محترماً؟.. كل الوسائل المتاحة لتحقيق هذا الغرض عنيفة للغاية! - القراءة في الغالب لا تزيد الوعي كما يتصور الناس، لكنها تمنح الحمقى وهْم أنهم أفضل من الآخرين. - استعداد الناس للموت في سبيل خرافات وأوهام أكبر بكثير من استعدادهم للتضحية في سبيل قضايا واقعية عادلة وواضحة. - كل الدم حرام.. هذا متفق عليه لكن ما تثور بشأنه التساؤلات هو الركلات والصفعات التي لا تسيل دماً! - كل دم المصريين حرام وخصوصاً فصيلة B+. - الخروج على الحاكم سهل وميسور ولا يحتاج الا لتنظيم مظاهرة.. أما الدخول على الحاكم فهو المخاطرة الكبرى التي قد تطير فيها رقبتك!

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدخول على الحاكم الدخول على الحاكم



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon