الزمن الجميل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزمن الجميل

أسامة غريب

الناس في كل زمان ومكان يحنون الى الماضي ويتحدثون عنه باعتباره الزمن الجميل الذي فر من بين أصابعهم ولن يعود.. هذا ليس شيئاً جديداً، بل انه تراث بشري معروف.. وفي كل وقت وحين دائماً ما نجد من يتحدث عن ان الزمان قد فسد ولن يعود سيرته الأولى النقية، وكأنه كانت هناك فعلاً سيرة أولى نقية!. نلمس ذلك فيما يتعلق بالفنون عندما نرى ان استمتاع الناس بتقنيات السينما الحديثة لا يمنع شعورهم بالارتياح عندما يشاهدون فيلماً قديماً بالأبيض والأسود، وقد يتطرفون ويقولون ان هذه هي السينما الحقيقية وما دونها هو والعدم سواء!.أما عن حفلات أم كلثوم وأغنياتها التي حفظها أرشيف التلفزيون فان البعض قد يذرف الدمع وهو يتحدث عنها ويتغزل في حلاوة وشياكة سيدات ذلك العهد وقد ارتدين ملابس السهرة الأنيقة وذهبن بصحبة أزواجهن الذين لا يقلون أناقة لحضور الحفل الساهر وقد جلس الجميع في وقار يليق بمستمعي الفن الأصيل.. و ذلك طبعاً في مقابل حفلات أيامنا هذه حيث يذهب الجمهور مرتدياً الملابس الكاجوال، وتظل الفتيات والشباب يرقصون منذ بداية الحفل لنهايته، ويشاركهم الرقص المطرب الذي قد يكون مرتدياً جاكيت جلد وبنطلون جينز!.ومما يزيد من تأكد الناس ان شعورهم الطيب نحو الزمن الماضي هو شعور حقيقي ما يشاهدونه في البرامج ويقرأونه في الصحف على لسان الفنانين عندما يرونهم يعقدون مقارنة بين الفن زمان والفن الآن حيث يستفيض هؤلاء في رواية الحواديت عن حالة الحب والتعاون والايثار التي كانت تجمع بين الفنانين وتجعل الواحد منهم يفضل زميله على نفسه ولو كان به خصاصة! ولا يقتصر الحنين على تذكر أخلاق الناس التي كانت رفيعة وسلوكهم الذي كان محترماً وفنهم الذي كان هادفاً، وانما قد يحن المرء الى ذكرياته الشخصية ويتذكر بنت الجيران التي ذوبت قلبه وألهمته لكتابة قصائد الشعر، ويتذكر أيضاً تلك الأيام عندما كان يأكل طبق فول في الصباح من عند بائع يقف بعربة يد على ناصية الشارع، ويمكن ان يقسم صادقاً بأن طبق الفول ذاك كان أكثر روعة من كل ما عرف وتذوق من مأكولات في عمره كله!.. فما تفسير ذلك الحنين يا ترى؟ وهل كانت أيام زمان فعلاً أياماً عظيمة تستحق ان نحن اليها ونستدعيها في الخيال وعيوننا دامعة من فرط التأثر؟. في الحقيقة أننا اذا استبعدنا العاطفة من الموضوع فاننا نستطيع بكل راحة ضمير ان نقول ان أحوال الناس وأخلاقهم في الزمن الماضي لم تكن أقل سوءاً منها في أيامنا هذه ان لم تفقها في السوء والرداءة!.. ومن يطالع المجلات القديمة التي تحوي أخبار أهل الفن سيجدها تعج بالأخبار عن فلانة التي خطفت زوج صديقتها وفلان الذي دبر لزميله مكيدة ليفوز هو بالدور، ولو أتيح للقارئ ان يعرف السيرة الذاتية الحقيقية لعظماء أهل الفن والسياسة الذين يحبهم لدرجة التقديس فانه سيصاب بالفزع من هول ما سيعرف! كما ان من يبحث في الصحف القديمة سيجد في الأخبار الاجتماعية والسياسية ما يغم النفس ويكسر الفؤاد حيث الفقر كان أشد والفساد مستشرياً والدولة أكثر قسوة والأمراض فاتكة والخدمات شبه منعدمة. صحيح ان الحياة زمان كانت أكثر بساطة وأقل تعقيداً لكن هذا لا علاقة له بالسعادة أو بجودة الأيام، لأن الشر كان موجوداً دائماً والنفوس الوضيعة كانت حاضرة لافساد حياة الناس على الدوام.أما التصور الأزلي لدى الناس ان أيام زمان كانت تمثل الزمن الجميل فتفسيره في تصوري هو ان الانسان نفسه هو الذي كان جميلاً.. جميلاً بشبابه وصحته وفتوته واقباله على الحياة.. جميلاً بالآمال التي يحملها في صدره والأحلام التي تملأ مخيلته عن الغد.. كانت المسام متفتحة للحياة والذهن لم يتلوث بعد والخبرات الأليمة محدودة.. لم يكن طبق الفول رائعاً في السابق كما تتصور وانما أنت الذي كنت تملك معدة تهضم الزلط وشهية لم يفسدها التدخين والهم والنكد.. كانت المشاعر بكراً، لهذا فان بنت الجيران حركت القلب بأكثر مما استطاعت أي واحدة أخرى فيما بعد ان تفعل. صدقني.. الزمن هو نفس الزمن والناس هم أنفسهم وأسوأ.. أنت الذي كنتَ جميلاً!.  نقلاً عن جريدة "الوطن "

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزمن الجميل   مصر اليوم - الزمن الجميل



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon