بلاد ربنا الجميلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة

اسامة غريب

كل مرة أسافر فيها إلى بلاد ربنا الجميلة تناوشنى الأفكار بخصوص الناس والحياة.. يحدث هذا إذا زرت ريفاً جميلاً أو جلست على ضفاف بحيرة بديعة أو بالقرب من نبع صاف أو فوق تلة تشرف على وادٍ ذى زرع وورد وفل وياسمين. أفكر كيف أن هؤلاء الناس يستطيع الواحد منهم أن يستمتع بالحياة دون أن يكون فاحش الثراء.. فالسكن على ضفاف البحيرات ليس مكلفاً جداً، لكنه فى متناول الأسر المتوسطة، كذلك الصعود إلى التلال والبناء فوقها ليس صعباً، وأيضاً اقتناء كوخ فى الغابة ليس بالأمر العسير..وهنا لابد من التنويه بأن الطبيعة الغنية فى بلاد ربنا الجميلة ساعدت على وجود وانتشار الأماكن ذات الطلة الأخاذة الساحرة بكثرة بعيداً عن زحام المدن وضوضائها وتلوثها، وقد ساعد هذا مع الإدارة الرشيدة للدولة ومد الخدمات لكل مكان فى إمكانية الاختلاء بالطبيعة والعيش فى ظلها الوارف. وحتى الذين لا تساعدهم قدراتهم المالية على السكن والإطلال الدائم على ما يبهج النفس ويفتح الشهية للحياة فلا يستطيع أحد أن يمنعهم من صيد السمك على النهر أو استئجار مركب فى البحيرة أو حتى التمشية على الكورنيش. كل هذا يرد على ذهنى عند السفر للخارج، ووقتها أقارن بين الطبيعة الخلابة التى أراها أمامى وبين الطبيعة الفقيرة فى بلادنا الصحراوية المجدبة، كما أجد أنه من الأسهل الحصول على بيت صغير يطل على بحيرة فى أوروبا أو أمريكا من الحصول على كوخ ذى إطلالة على بحيرة قارون بالفيوم مثلاً.. فهنا قد استولت أسماك القرش البشرية على كل الأماكن المميزة ورفعت أسعارها واستطاعت أن تستحوذ على ما يسر النظر ويبهج النفس دون أن تشرك فيه عوام الناس.. ويرد على خاطرى أيضاً كيف أن غياب الرحمة فى بلادنا قد منع الناس العاديين من مجرد التمشية على كورنيش النيل فى بلد يمتد فيه النهر الخالد لأكثر من ألف كيلومتر..نعم ألف كيلومتر، ولا يوجد بكل مدينة أو بلدة يعبرها النيل بضعة أمتار بالمجان لراغبى إمتاع النظر واستنشاق الهواء. ففى مدينة مثل القاهرة تحتل نوادى الشرطة والقوات المسلحة والنقابات والهيئات معظم كورنيش النيل من شبرا إلى حلوان دون أن تسمح للإنسان الفقير بمكان يحصل منه على إطلالة على النهر الذى أرسله الله للناس جميعاً! ولعل هذا هو سبب الظاهرة التى ننفرد بها عن العالمين وهى نزول الناس من البيوت وبحوزتهم مقاعد صغيرة والتوجه بها نحو الكبارى والجسور التى تعبر النيل والجلوس على أرصفتها لاقتناص شمة هواء، ذلك أنه من حسن الحظ أن الضباع الضارية لا تستطيع أن تبنى بيوتاً أو منشآت على أرصفة الجسور وإلّا انهار الجسر! الخلاصة أن من كان فقيراً وأراد أن يحصل على نصيبه العادل من الطبيعة التى خلقها الله للناس كافة، فعليه أن يسافر بعيداً عن الدنيا الضيقة الكئيبة إلى رحابة بلاد ربنا الجميلة. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة   مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon