روسيا وإيران وإيقاظ الحرب الباردة

  مصر اليوم -

روسيا وإيران وإيقاظ الحرب الباردة

عبد الرحمن الراشد

تقول وكالة «رويترز» في تقرير لها إن «الإيرانيين والروس يعملون على صفقة بقيمة 20 مليار دولار لشراء النفط الإيراني مقابل سلع روسية ومعدات عسكرية، وإن نبأ هذه الصفقة قد أثار غضب المشرّعين في الكونغرس، الذين هددوا بوقف قرار تخفيف العقوبات عن إيران»! كأنها من الماضي القريب، «دي جاڤو» الحرب الباردة، ومن يدري فقد يعود تقسيم العالم إلى معسكرين! من المبكر مثل هذا الاستنتاج، لكنه يفسر الوضع السياسي المتخم بالأزمات. روسيا على مدى عامين تجاهلت كل العروض التي وصلت إليها من الدول العربية المعارضة لنظام الأسد في سوريا. لماذا رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عروض المصالحة الخليجية مقابل وقف دعمه لنظام واحد لا قيمة له، هو نظام الأسد في سوريا؟ على طبق من فضة عُرضت على موسكو منافع اقتصادية وسياسية إضافية، لكن بوتين رفضها! أيضا، تشي تطورات أحداث أوكرانيا، وكذلك احتلاله القرم، بأن بوتين بجرأته ومغامراته يملك مشروعا واحدا في رأسه.. نهوض روسيا كدولة عظمى ومواجهة المعسكر الغربي. وقد سبق لبوتين أن قال بصراحة إنه يشعر بالألم من انهيار الاتحاد السوفياتي، ولام سلفه غورباتشوف على ما حدث. لم يكن يتحدث كشيوعي بل كروسي يؤمن ببلاده دولة عظمى تتقاسم العالم مع الولايات المتحدة. إن كانت روسيا حقا تريد استخدام إيران في تعقيد المفاوضات النووية مع الغرب، فإنها تكون قد آذنت باستئناف التنافس بين الجانبين، الذي يعني أن موسكو ستقوم ببناء معسكرها الجديد، ليتألف من عدد من الدول الدائرة في فلكها حاليا، بالإضافة إلى توسعها الجغرافي. بالنسبة للرئيس بوتين هي مغامرة كبيرة في ظروف تنافسية صعبة، نتيجة انهيار المعسكر السوفياتي في عام 1991. مع هذا، فإن كل المواقف التي تبنتها موسكو في سوريا وإيران وغيرهما، تعطي انطباعا بأنها تبني تكتلا سياسيا مواليا لها، وإلا فما الذي يدفع موسكو لشراء الموقف الإيراني لتخريب المفاوضات، أو دفع النظام الإيراني للتشدد في مطالبه مقابل توقيع اتفاق نووي ما، مع المجموعة الغربية، 5+1، روسيا ذهبت إلى حد توقيع اتفاقية تعاون مع إيران في هذا الوقت الحاسم؟ أمر لو كان صحيحا فإنه يضعف الموقف الغربي. موسكو توحي بأنها مستعدة لمواجهة الغرب في المناطق المضطربة، وشراء الولاءات المعادية لواشنطن. وهذا يبرر موقف مصر، تحت إدارة نظامها الحالي، التي لجأت إلى موسكو ردا على واشنطن لأنها انحازت لصالح الإخوان المسلمين ضد الفريق السياسي الآخر. الرئيس الروسي في سابقة من نوعها أرسل حينها وزيري الخارجية والدفاع، لتوطيد العلاقة مع القيادة العسكرية في القاهرة! موقف روسيا في سوريا هو الآخر يؤكد أننا لسنا أمام مناورة سياسية، بل معركة في بدايتها على لوح شطرنج، تعيد ذكرى الحرب الباردة. ما لم تستطع واشنطن التوصل إلى حل سياسي مع موسكو حيال أوكرانيا، فسيتعاظم النزاع وسيتم إعادة تنشيط المعسكرات القديمة. إن عبارة «روسيا أثبتت أنها تقف إلى جانب حلفائها في وقت أزماتهم»، تتردد كثيرا في منطقة الشرق الأوسط. ما الذي فعلته الحكومة الأميركية في سوريا، في وجه نظام الأسد؟! أخذت كرسيا للجلوس عليه حتى تتفرج على أسوأ وأكبر مذبحة في المنطقة!

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا وإيران وإيقاظ الحرب الباردة روسيا وإيران وإيقاظ الحرب الباردة



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon