روحاني.. لا حج ولا «قبلات»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روحاني لا حج ولا «قبلات»

طارق الحميد

تعودنا، مطولا، على ازدواجية بالخطاب الإيراني، لكن يبدو أن علينا التعود اليوم على أكثر من خطاب بعد مكالمة روحاني - أوباما، حيث بات هناك خطاب إيراني للداخل، وللأتباع بالمنطقة، وخطاب للأميركيين، وآخر للإسرائيليين، وكذلك للجيران العرب!وكما ذكرنا سابقا هنا فإن على المعنيين الآن متابعة الخطاب الإيراني بكل دقة، وأحد أهم مصادر ذلك بمنطقتنا ما يجري الترويج له في لبنان حيث تداعيات المواقف الإيرانية على حزب الله، وبشار الأسد، فمنذ مكالمة أوباما - روحاني ما مل الإيرانيون يحاولون فرض روايتهم لما حدث، ومدلولاته، وما يترتب عليه، وأبسط مثال على ذلك الآن محاولة طهران تبرير اعتذار روحاني عن الدعوة السعودية له لأداء فريضة الحج. فعلى أثر اعتذار روحاني عن عدم تلبية الدعوة السعودية خرجت صحيفة «الأخبار» اللبنانية، التي تعكس المزاج العام لحلف إيران الأسد حزب الله دائما، بتحليل مطول حول زيارة روحاني لأميركا، ومكالمته لأوباما، واعتذاره عن عدم دعوة الحج، وهي الدعوة التي سبق أن وجهت من قبل أيضا لسلفه أحمدي نجاد مما يعكس ثبات السياسة السعودية، وليس كما يحاول البعض القول الآن.وتكمن أهمية «الرؤية» التي نقلتها صحيفة «الأخبار»، وهذه هي الصيغة المعتادة لتسريب أخبار إيران وحلفائها في الصحيفة، بقولها، أي القصة الصحافية، إن في إيران توازنات على روحاني عدم تجاهلها، مثل المحافظين، أي المتشددين، الذين يعتقدون أن روحاني قدم «قبلة مجانية» بقبول اتصال أوباما، ومن دون مقابل حقيقي، وهذا ما سماه قائد الحرس الثوري قبل أيام بـ«الخطأ التكتيكي»، ولذا فقد حرص روحاني بعد عودته من نيويورك على تبرير انفتاحه تجاه واشنطن، وعليه فإن الصحيفة تقول: إنه بات من الصعب على روحاني تقديم «قبلة مجانية» أخرى الآن للسعودية، ولذا فقد تراجع عن قبول الدعوة السعودية لأداء فريضة الحج، وهو تراجع لافت خصوصا أن روحاني قال قبل أسبوعين إن السعودية دولة صديقة!ومن هنا، ومع قول إيران بحسب رواية الصحيفة المقربة لها، أنه لا حج ولا «قبلات مجانية»، حتى مع السعودية، فهذا يعني أن النظام الإيراني الآن في حرج ليس مع الداخل، بل ومع الأتباع بالمنطقة، وخصوصا الذين صدقوا كذبة إيران المطولة بأن أميركا الشيطان الأكبر، والآن يجدون طهران تفعل المستحيل للانفتاح على واشنطن على أمل رفع العقوبات التي تصيب طهران بمقتل. كما أن طهران تحاول الآن شرح وجهة نظرها بعد اعتذار روحاني عن عدم أداء فريضة الحج، حيث كيف يقبل بالحج لأوباما، ويرفض الحج لبيت الله، لأنها، أي إيران، تعي أن أي انفتاح مع السعودية سيترتب عليه أمور جدية، وليس الوعود والابتسامات كما هو الحال مع أوباما الآن، وهذا ما يخيف الأسد كثيرا، وأوجب على الإيرانيين الآن اعتماد أكثر من خطاب لتطمين متشدديها، وأتباعها، والسعي في نفس الوقت لإقناع الغرب بحيلها الواضحة!

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روحاني لا حج ولا «قبلات»   مصر اليوم - روحاني لا حج ولا «قبلات»



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon