دونه رقبتي!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دونه رقبتي

طارق الحميد

في مقابلته التلفزيونية الأخيرة قال الرئيس المصري محمد مرسي إنه من المستحيل أن يستقيل، أو أن يترك المسؤولية، قائلا إنه أمر «دونه رقبتي»، رغم أن الأزمة المصرية في تفاقم مخيف؛ حيث العصيان المدني، والمظاهرات المستمرة، والانفلات الأمني، ناهيك بالأوضاع الاقتصادية الصعبة. والقصة ليست قصة استقالة الرئيس من عدمها، بل في المبدأ نفسه، فأن يقول رئيس جمهورية منتخب يردد أنه نتاج ثورة، إن استقالته دونها رقبته، فهذا يعني أنه صراع سلطة لا معركة حفاظ على دولة، أو ضمان إيجاد آلية مشروع يطمئن لها المجتمع المصري، ووفق العملية الديمقراطية التي يتغنى بها الإخوان، من دستور يحظى بقبول معقول من المجتمع، وضمان عدم إقصاء الخصوم السياسيين، واستقلال السلطات. فالقول بأن الاستقالة، أو الرحيل، أمر «دونه رقبتي» يظهر أن الرؤية السياسية في مصر ليست رؤية شراكة، وإنما رؤية «أنا الدولة» و«الدولة أنا». الواضح أن الإخوان لا يريدون طمأنة سائر القوى السياسية لعبور المرحلة الصعبة، بل إن الأزمة المصرية إلى تصعيد، خصوصا أن مبارك نفسه لم يقل عبارة «دونه رقبتي». المزعج في هذا التصريح؛ مقولة «دونه رقبتي»، أنه يصدر في توقيت تشهد فيه مصر أزمة ثقة، وانقسامات شديدة، هذا عدا عن العصيان المدني في بعض المحافظات، أو المدن. وهذا يعني عدم دفع المواطنين لأجور خدمات الكهرباء وخلافه، مما يعرض الدولة كلها لخطر الإفلاس والانهيار. والمفروض اليوم هو جمع الصف، ومحاولة تقريب وجهات النظر، وهذا دور الرئيس الذي يدرك أن الخوف من تغول الإخوان أمر حقيقي، وهو ما اعترف به الرئيس نفسه في مقابلته الأخيرة، وقد يقول قائل: كيف اعترف بالخوف من الإخوان؟ والإجابة بسيطة، فعندما سئل الرئيس مرسي في مقابلته التلفزيونية حول ما يتردد عن «أخونة الجيش» المصري، كانت إجابته كالتالي: «هذه شائعات من أعداء الثورة»! وهذا يعني أن الرئيس نفسه يقوم بتطمين الجيش، والمجتمع المصري، بأن لا أخونة للمؤسسة العسكرية، أي إن الرئيس يستشعر مدى قلق، وخوف، المصريين من تغول الإخوان على مؤسسات الدولة؛ بما فيها الجيش. فالرئيس لم يقل بأن الإخوان جزء من الشعب، وما إلى ذلك، أي لم يدافع عن الإخوان، بل إنه أجاب على الفور بأن أخونة الجيش المصري شائعات من أعداء الثورة! وبالتالي، وما دام الرئيس المصري يستشعر حساسية، بل قل خوف، المجتمع المصري من أخونة مؤسسات الدولة، فإن الواجب هو اتخاذ خطوات حقيقية تجاه بناء الدولة المصرية التي يتوق لها المصريون، أو يحلمون بها، وليس دولة يكون فيها منصب الرئاسة دون رقبة الرئيس! ملخص القول إن ما يحدث في مصر مخيف، ويهدد الدولة المصرية ككل، حيث لا مؤشرات على أن الإخوان المسلمين يريدون تحقيق مصالحة حقيقية مع القوى السياسية هناك، وتجنيب البلاد الفوضى والاهتزازات، خصوصا أن المطالب في مصر باتت تتعالى، ومن القوى السياسية المدنية، مطالبة الجيش بالتحرك! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 07:44 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

بعض شعر الغزل

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

'حزب الله' والتصالح مع الواقع

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

روحانى وخامنئى.. صراع الأضداد!

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مصر التي فى الإعلانات

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تجميد الخطاب الدينى!

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دونه رقبتي   مصر اليوم - دونه رقبتي



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon