خوش إيران!

  مصر اليوم -

خوش إيران

طارق الحميد

في الوقت الذي يعبر فيه الغرب عن قلقه من تزايد عدد المتطرفين في الأراضي السورية، تعلن إيران عن مقتل أعلى قائد عسكري لها في سوريا كان يتحرك تحت اسم مستعار، ووظيفة وهمية! المعلومات بالطبع متضاربة، فإما أنه لقي حتفه على يد الثوار، أو أنه قد تمت تصفيته بالغارة الإسرائيلية على سوريا، فما معنى ذلك؟ الإجابة واضحة، ولا تحتاج للكثير من التفسير، فكما قال رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب في مقابلته مع قناة «العربية»، فإن سوريا اليوم تحكم من قبل إيران، وتحديدا من قبل قاسم سليماني الذي يقال إنه لا يغيب كثيرا عن دمشق. التورط الإيراني في سوريا بات صارخا، وعلى أعلى المستويات، وليس فقط بالتسليح، بل القتال نصرة للأسد. تتورط إيران، وتتمدد، بسوريا اليوم كما فعلت إبان الاحتلال الأميركي في العراق، وأمام أعين الجميع، بينما المجتمع الدولي يحذر من التطرف، ويتحدث عن مبادرات! ومن شأن هذا التدخل الإيراني السافر، والذي فضحه مقتل الجنرال حسن شاطري، صاحب الاسم الحركي «حسام خوش نويس»، أن يزيد التطرف، والطائفية، ليس في سوريا وحدها وإنما في كل المنطقة، وهو ما حذر منه الجميع منذ انطلاق الثورة، خصوصا والتدخل الإيراني في سوريا يشير إلى مخطط واضح هدفه ضرب أركان سوريا ما بعد الأسد. ومن هنا، ومع إعلان مقتل الجنرال الإيراني، ووصول عدد القتلى السوريين إلى ما يقارب التسعين ألفا، فإن التخاذل الدولي أصبح أمرا غير مفهوم، ومن قبل كل الأطراف، وأولها العربية، وبعدها الدولية. الواجب اليوم هو تسليم المعارضة مقعد سوريا المجمد في الجامعة العربية، وكذلك مقار السفارات، وعلى غرار ما فعلته قطر. ولا بد من موقف عربي، وتحديدا خليجي، مع كل من روسيا والمجتمع الدولي، من أجل التحرك باتجاهين متوازيين، وهما اللجوء لمجلس الأمن بحال رفض الروس الضغط على الأسد للتنحي، والتوجه الآخر الموازي هو الشروع بدعم الثوار بالسلاح من أجل تسريع عملية سقوط نظام الأسد المتهالك، خصوصا أن الموقف الإيراني في سوريا يريد فرض واقع يصعب الوصول لحلول سلمية من دون أن يكون لإيران فيها نصيب، سواء الآن أو بعد سقوط الأسد، وعلى غرار ما فعلته إيران بالعراق ولبنان، بحيث تضمن طهران اقتطاع جزء من دولنا ليكون تحت وصايتها، وإذا لم يكن هذا هو مشروع تفتيت الدول العربية فماذا عسانا أن نسميه؟! مقتل الجنرال الإيراني يجب أن يكون بمثابة الجرس لكل من تردد، ويتردد، في الملف السوري، وإلا فإن القادم أسوأ، وهذا أمر لا يجب أن يكون واضحا لنا وحدنا فحسب، بل للغرب أيضا. فما يحدث في سوريا يمس أمن المنطقة كلها، والمتوسط، وكلما تأخرنا فإن الثمن سيكون أكبر، وأقسى. فما الذي بقي لتتحرك المنطقة لإنقاذ سوريا وأمن المنطقة ككل، خصوصا أن الغرب لن يتحرك طالما ليس هناك تحرك عربي حقيقي؟ نقلًا عن  جريدة "الشرق الأوسط " .

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

GMT 07:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟

GMT 07:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 07:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المشتبه بهم المعتادون وأسلوب جديد

GMT 07:44 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل

GMT 11:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية وإسرائيل… هرمنا والمبادرة العربية لم تهرم

GMT 08:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديات السعودية الجديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خوش إيران خوش إيران



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon