طارق الحميد: سوريا.. هدنة الانتخابات لا العيد!

  مصر اليوم -

طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد

طارق الحميد

كما هو متوقع، لم تصمد هدنة عيد الأضحى في سوريا، والتي اقترحها السيد الأخضر الإبراهيمي؛ حيث اخترقها النظام الأسدي بإطلاق النار على جموع المتظاهرين السوريين. والحقيقة أن لا مفاجأة في خرق النظام للهدنة؛ فذاك أمر متوقع، وكذلك أعذار النظام وتبريراته. وبالطبع فإنه لا يمكن القول إن المجتمع الدولي لا يزال يجرب الأسد، ويحاول قدر المستطاع الوصول إلى اتفاق سياسي معه حول الأوضاع بسوريا، فالواضح أن المجتمع الدولي هو الذي يحتاج الهدنة أكثر من نظام الأسد، أو الثوار السوريين، والسبب بسيط جدا، وهو إدراك الجميع، العرب والغرب، أن لا خطوات عملية متوقعة في سوريا قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة، وهي بعد قرابة أسبوعين، ومهما قال المرشحان للرئاسة، سواء الرئيس الطامح لفترة ثانية باراك أوباما، أو المرشح الجمهوري ميت رومني، في مناظراتهما الانتخابية الثلاث، فالواضح أنهما لا يقولان للناخبين الحقيقة حول سوريا، وهي أنه أيا كان منهما هو الرئيس القادم لأميركا فإنه لن يقف مكتوف الأيدي حول ما يحدث بسوريا. واللافت في هذا الأمر أن هناك رأيا عاما بات يتشكل في أميركا حول ما يحدث في سوريا، فمن خلال وجودي في أميركا هذه الأيام، وخصوصا بعد المناظرة الانتخابية الثالثة، والمتعلقة بالشأن السياسي الخارجي، فإن السؤال الذي بات يطرح في وسائل الإعلام الأميركية، وحتى لدى المهتمين هو: ما الذي يمكن فعله لوقف الأسد عن قتل السوريين؟ السؤال مباشر، ويطرح على معظم البرامج السياسية التلفزيونية بأميركا، وتسمعه في جل النقاشات مع بعض الإعلاميين الأميركيين، وكل من هو مهتم، مما يوحي بأن هناك رأيا عاما أميركيا حقيقيا، ولو على مستوى النخب، بات يتشكل حول ضرورة فعل شيء في سوريا، لكن الانتخابات بالطبع تحول دون هذا التحرك، وهذا ما يعيه الجميع، دوليا، ولذا فإن المجتمع الدولي هو الذي يريد الهدنة وحتى تعبر أميركا الانتخابات الرئاسية، ومن ضمن من يحتاجون هذه الهدنة روسيا، وهذا أمر مؤكد، فموسكو لن تضحي بمصالحها من أجل الأسد، بل إنها ستبيع وتشتري على رأسه مع الرئيس الأميركي القادم. ولذا فمن الواضح أن الأسد يعي أن لا قيمة لهدنة عيد الأضحى إلا من باب العلاقات العامة داخل طائفته، والدوائر التي حوله، ليواجه تململهم وقلقهم، ويقول لهم إنه لا يتعنت، وإنه يفعل ما بوسعه لتقديم حلول بعيدة عن العنف، لكن ليس بوسع الأسد الالتزام بالهدنة، أو أي حل سياسي، لأن ذلك يعني نهاية نظامه الذي يعيش آخر أيامه. والسبب بسيط بالطبع، فالتزام الأسد بهدنة العيد من شأنه زيادة المظاهرات، خصوصا أن التظاهر ليس جزءا من الهدنة، وبالتالي فإن ذلك قد يؤدي إلى تصعيد للمظاهرات، وهو الأمر الذي لا يطيقه النظام الأسدي، ولا يتحمله، ولذلك قام بكسر الهدنة، وواصل قتل السوريين. ومن هنا فإن الأسد يعي تماما أن الهدنة لا تعنيه بشيء، بقدر ما تعني المجتمع الدولي المشلول بسبب الانتخابات الأميركية، ولذلك تعامل الأسد مع ورقة الهدنة كهدية، وعندما لم تعجبه ألقى بها من النافذة، وواصل قتل السوريين! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط "

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

GMT 08:14 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ديمقراطي يفوز في ألاباما

GMT 08:11 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات والسعودية معاً أبداً

GMT 08:09 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

أي سلام بعد القدس؟

GMT 08:06 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

«بنشرت» الصفقة!

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon