طارق الحميد: سوريا.. هدنة الانتخابات لا العيد!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد

طارق الحميد

كما هو متوقع، لم تصمد هدنة عيد الأضحى في سوريا، والتي اقترحها السيد الأخضر الإبراهيمي؛ حيث اخترقها النظام الأسدي بإطلاق النار على جموع المتظاهرين السوريين. والحقيقة أن لا مفاجأة في خرق النظام للهدنة؛ فذاك أمر متوقع، وكذلك أعذار النظام وتبريراته. وبالطبع فإنه لا يمكن القول إن المجتمع الدولي لا يزال يجرب الأسد، ويحاول قدر المستطاع الوصول إلى اتفاق سياسي معه حول الأوضاع بسوريا، فالواضح أن المجتمع الدولي هو الذي يحتاج الهدنة أكثر من نظام الأسد، أو الثوار السوريين، والسبب بسيط جدا، وهو إدراك الجميع، العرب والغرب، أن لا خطوات عملية متوقعة في سوريا قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة، وهي بعد قرابة أسبوعين، ومهما قال المرشحان للرئاسة، سواء الرئيس الطامح لفترة ثانية باراك أوباما، أو المرشح الجمهوري ميت رومني، في مناظراتهما الانتخابية الثلاث، فالواضح أنهما لا يقولان للناخبين الحقيقة حول سوريا، وهي أنه أيا كان منهما هو الرئيس القادم لأميركا فإنه لن يقف مكتوف الأيدي حول ما يحدث بسوريا. واللافت في هذا الأمر أن هناك رأيا عاما بات يتشكل في أميركا حول ما يحدث في سوريا، فمن خلال وجودي في أميركا هذه الأيام، وخصوصا بعد المناظرة الانتخابية الثالثة، والمتعلقة بالشأن السياسي الخارجي، فإن السؤال الذي بات يطرح في وسائل الإعلام الأميركية، وحتى لدى المهتمين هو: ما الذي يمكن فعله لوقف الأسد عن قتل السوريين؟ السؤال مباشر، ويطرح على معظم البرامج السياسية التلفزيونية بأميركا، وتسمعه في جل النقاشات مع بعض الإعلاميين الأميركيين، وكل من هو مهتم، مما يوحي بأن هناك رأيا عاما أميركيا حقيقيا، ولو على مستوى النخب، بات يتشكل حول ضرورة فعل شيء في سوريا، لكن الانتخابات بالطبع تحول دون هذا التحرك، وهذا ما يعيه الجميع، دوليا، ولذا فإن المجتمع الدولي هو الذي يريد الهدنة وحتى تعبر أميركا الانتخابات الرئاسية، ومن ضمن من يحتاجون هذه الهدنة روسيا، وهذا أمر مؤكد، فموسكو لن تضحي بمصالحها من أجل الأسد، بل إنها ستبيع وتشتري على رأسه مع الرئيس الأميركي القادم. ولذا فمن الواضح أن الأسد يعي أن لا قيمة لهدنة عيد الأضحى إلا من باب العلاقات العامة داخل طائفته، والدوائر التي حوله، ليواجه تململهم وقلقهم، ويقول لهم إنه لا يتعنت، وإنه يفعل ما بوسعه لتقديم حلول بعيدة عن العنف، لكن ليس بوسع الأسد الالتزام بالهدنة، أو أي حل سياسي، لأن ذلك يعني نهاية نظامه الذي يعيش آخر أيامه. والسبب بسيط بالطبع، فالتزام الأسد بهدنة العيد من شأنه زيادة المظاهرات، خصوصا أن التظاهر ليس جزءا من الهدنة، وبالتالي فإن ذلك قد يؤدي إلى تصعيد للمظاهرات، وهو الأمر الذي لا يطيقه النظام الأسدي، ولا يتحمله، ولذلك قام بكسر الهدنة، وواصل قتل السوريين. ومن هنا فإن الأسد يعي تماما أن الهدنة لا تعنيه بشيء، بقدر ما تعني المجتمع الدولي المشلول بسبب الانتخابات الأميركية، ولذلك تعامل الأسد مع ورقة الهدنة كهدية، وعندما لم تعجبه ألقى بها من النافذة، وواصل قتل السوريين! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد   مصر اليوم - طارق الحميد سوريا هدنة الانتخابات لا العيد



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon