ولماذا لا تستفيد أنت؟

  مصر اليوم -

ولماذا لا تستفيد أنت

طارق الحميد

بدأ الربيع العربي بالترهيب، والاغتيال المعنوي، لكل من ينتقده، وها هو، أي الربيع العربي، ينتقل لمرحلة الابتزاز، وأبرز مثال هنا ما يحدث بالخليج العربي، وتحديدا من بعض المحسوبين على «الإخوان» وغيرهم ممن يسمون بالناشطين، وأكثر مثال صارخ هنا هو ما يجري في دولة الكويت. فعلى خلفية ما يدور من أحداث «مقلقة» بالكويت، وتطاول على أمير البلاد، وهو أمر يحظره الدستور، يخرج علينا النائب الكويتي المعارض وليد الطبطبائي منتقدا حكومة بلاده في طريقة تعاملها مع حراك المعارضة بالقول: «إن الحكومة الكويتية لم تستفد من تجربة أحداث الربيع العربي»! وهذا أمر مضحك فعلا، فالسؤال الحقيقي هو: ولماذا لا يستفيد المعارضون، والناشطون، وكل من يتلحفون بمسميات لا تمت للإصلاح بصلة، مما يحدث بسبب الربيع العربي؟ فإذا كان هدف الطبطبائي، وغيره، الإصلاح، والديمقراطية، والانفتاح، فأين يرى الطبطبائي ذلك في دول الربيع العربي؟ أين هي الدولة التي باشرت كتابة دستور يشبه، على الأقل، دستور الكويت المكتوب منذ الستينات؟ وأين هي دول الربيع العربي التي احترمت الحريات، وشرعت قوانين تسمح بالتوازنات السياسية، وضمنت الانفتاح الاقتصادي، والعلمي، وحقوق المرأة، وحريات الإعلام؟ أين هي تلك الدول العربية من دول الربيع العربي التي فعلت ذلك؟ وقد يقول قائل: «لحظة.. هل تعرف وليد الطبطبائي حتى تطرح عليه هذه الأسئلة؟».. الإجابة نعم، وبكل تأكيد، وهذا هو مربط الفرس، فأي نموذج الذي يريده الطبطبائي للكويت: طالبان، أم غزة، أم السودان؟ إذا كان ذلك مشروعه فليقلها صريحة، وعلنية، ليعرف الجميع من عامة الناس، بالكويت، والخليج العربي، أن هذا هو المشروع الإصلاحي لهؤلاء الناس، وبالتالي فمن الكارثة تصديقهم، أو دعمهم، أما إذا كان الطبطبائي، وغيره، ممن يرددون مقولة «استفيدوا من تجربة أحداث الربيع العربي»، يقصدون الإصلاح الحقيقي، والديمقراطية الحقيقية، فليقولوا لنا أي نموذج من نماذج الربيع العربي ذاك الذي يستحق أن يُقلد! وعليه، وكما ذكر زميلنا مشاري الذايدي في مقاله الأسبوع الماضي «حادثة في قطار الإخوان» فإنه ليس القصد من نقد الربيع العربي، أو «الإخوان»، أو أمثال المعارض وليد الطبطبائي، هو رفض الإصلاح، أو القول بأننا لا نحتاجه سياسيا، واقتصاديا، وتعليميا، وحتى إعلاميا، بل المراد هو عدم هدم المبنى على من فيه، أو العودة للوراء، خصوصا أن الغريب في عملية الابتزاز الناجمة عن الربيع العربي اليوم أنها تفترض وكأن الجميع بلا ذاكرة، فبجرة قلم تحول البعض إلى إصلاحيين، وديمقراطيين، بينما كانوا يصفون كل من يطالب بالإصلاح، والانفتاح، وحقوق المرأة من تعليم وقيادة سيارات وعمل، وحق تمثيل في الخليج العربي، ناهيك عن تعليم الصغار اللغة الإنجليزية، بأنهم ليبراليون، وتغريبيون، ومتأمركون، بينما نجد اليوم، مثلا، الدكتور سلمان العودة يصرح لـ«النيويورك تايمز» محذرا من دواعي التطرف بسوريا، ونجد آخر مثل الطبطبائي ينصح الحكومة الكويتية بالاستفادة من أحداث الربيع العربي! أمر مذهل فعلا لا يملك المرء حياله إلا أن يردد فيه قول الشاعر العربي: «يا أيها الرجل المعلم غيره.. هلا لنفسك كان ذا التعليم؟!». نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"  

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ولماذا لا تستفيد أنت ولماذا لا تستفيد أنت



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon