العين الواحدة «2- 2»

  مصر اليوم -

العين الواحدة «2 2»

عمرو الشوبكي

قرأت على مدار أربعة أيام الصحف الفرنسية الثلاث الكبيرة: اللوموند المصنفة فى الوسط والأكثر تأثيراً، والليبراسيون وتصنف فى اليسار، والفيجارو وتصنف فى اليمين، وإذا كان مفهوماً أن تتعامل النخبة السياسية مع قضية أوكرانيا بعين واحدة هى المصالح والحسابات السياسية، فإن المدهش وربما الصادم أن يتعامل الإعلام الفرنسى مع هذه القضية بالعين نفسها. فصحيفة الفيجارو مثلا عنونت صدر صفحاتها الأولى بأخبار الثورة فى أوكرانيا وقدمت دعما كاملا للمعارضة وللعمل الثورى ولاقتحام المصالح الحكومية وأغمضت عينيها عن وجود جماعات فاشية وسط المتظاهرين، وإن أشار للموضوع أكثر من معلق فرنسى فى عدد من البرامج الحوارية، وتكرر نفس الأمر مع صحيفة الليبراسيون اليسارية حين انحازت لمن وصفتهم أنصار أوروبا، وطالبت الأخيرة بألا تخونهم. صحيح أن هناك جانباً رئيسياً من الصراع السياسى فى أوكرانيا ثقافياً (راجع مقال مصر وأوكرانيا يوم الثلاثاء الماضى) بين أنصار الاتحاد الأوروبى، وبين أنصار روسيا يمكن تقسيمه تقريبا فى معادلة الثلاثة أثلاث (ليس برنامج تلت التلاتة الذى يقدمه الكاتب الصحفى عمرو خفاجة)، أى هناك ثلث مرتبط عرقياً واجتماعياً وثقافياً مع روسيا، وهناك ثلث آخر مرتبط بأوروبا، وهناك ثلث ثالث لا يتخذ موقفاً مسبقاً من الكتلتين، فإذا جاء رئيس جمهورية أو حكومة نصيرة لروسيا ولبّت احتياجات أغلب الأوكرانيين سيدعمها هذا الثلث، وإذا لم تلب احتياجاته فسيقف ضدها، وهذا ما جرى مع هذا الثلث حين قرر أن يشارك فى الانتفاضة ضد الرئيس المخلوع باعتباره رئيساً فاشلاً وليس لكونه رئيساً موالياً لروسيا. ولذا فإن هذا الثلث لن يعطى لمندوبى أوروبا من قوى المعارضة التى تحكم الآن بشكل انتقالى شيكاً على بياض، فإذا فشلوا فى إدارة شؤون البلاد مع الضغوط المتوقعة اقتصاديا وسياسيا من قبل روسيا فإن هذه الكتلة ستنقلب عليهم جنباً إلى جنب مع المتربصين بهم من الأصل من أنصار روسيا. المفارقة أن أنصار روسيا فى أوكرانيا تظاهروا، فى أكثر من مكان، تظاهرات هائلة وضخمة، خاصة فى منطقة شبه جزيرة القرم، وشارك فيها مئات الآلاف من الأوكرانيين وأعلنوا رفضهم لما جرى فى بلادهم وعبروا عن ارتباطهم بروسيا، دون أن تغطيها تقريباً وسائل الإعلام الفرنسية المرئية والمكتوبة، فصحيفة الفيجارو كتبت الخبر فى ركن صغير من صفحتها الأولى رغم كبر الحديث ورغم حدوث مصادمات بين الفريفين وصلت إلى العاصمة كييف نفسها، فى حين أنها عنونت على مدار أسبوع كامل أخبار الثورة الأوروبية فى أوكرانيا. أما اللوموند فقد كانت معالجتها صادمة وأصدرت فى عدد الخميس الماضى ملحقاً خاصاً بأوكرانيا من 8 صفحات تحدثت فيه عن أبرز محطات الثورة الأوكرانية بصورة تفصيلية، ولكنها أسقطت تماما الحديث عن الوجه الآخر أو الشق الثانى من المعادلة وهم أنصار روسيا، واكتفت بالحديث عن ورقة الضغط الكبرى التى تمتلكها روسيا وهى الغاز الذى تصدره لأوكرانيا. معضلة إعلام العين الواحدة أنه بذلك يرتكب خطيئة مهنية كبيرة حين صور للقارئ الوضع فى أوكرانيا على أنه انتهى بهروب الرئيس الأوكرانى، وأن المعادلة بسيطة لا تضم إلا ثواراً ومستبدين، وأنصار أوروبا الديمقراطيين فى مواجهة أنصار روسيا غير الديمقراطيين، والحقيقة أن أوكرانيا مقبلة على وضع صعب للغاية، وأن بها انقساماً حقيقياً لا يلغى حقيقة أنها عرفت رئيساً فاشلاً، ومعه معارضة مشكوك فى نزاهة وكفاءة كثير من قادتها، وأن هذا هو مصير الدول التى ارتهن الاستقرار فيها بمصير قوى إقليمية كبرى بعد أن غابت أو اخترقت الدولة/ المشروع الوطنى، أو بعد أن فشلت فى أن تجدد نفسها وتجارى تطورات العصر.

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العين الواحدة «2 2» العين الواحدة «2 2»



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon