الأزمة المزدوجة

  مصر اليوم -

الأزمة المزدوجة

عمرو الشوبكي

معادلة ترشح المشير السيسى لرئاسة الجمهورية تقول ضمناً إن هناك أزمة حقيقية فى الأحزاب والقوى السياسية، وإن أحد أسباب شعبية الرجل القادم من المؤسسة العسكرية يرجع لعجز أحزاب ما قبل 25 يناير وما بعدها عن أن تقدم مرشحا قادرا على المنافسة والفوز. بالتأكيد هناك أسباب كثيرة وراء قوة الرجل، منها ما قام به فى 3 يوليو فى مواجهة حكم الجماعة وعدم رضا الأمريكان عنه، وهو ما ساهم فى أن يستدعى قطاع واسع من المصريين وطنية مصرية اعتبرت أنها قادرة على مواجهة كل التحديات. إن تجريف السياسة وضعف الأحزاب وتخبط النخبة وحالة تقطيع الهدوم التى أصابت التيارات والائتلافات السياسية مثّلت عاملا مهما فى أن يسقط قطاع واسع من المصريين على السيسى صورة المخلص، وتصور البعض أنه يحمل عصا سحرية قادرة على حل كل المشكلات. وإذا كانت أزمة النخبة والأحزاب سبباً وراء صعود الرجل وأحد أسرار قوته إلا أن السؤال هل يمكن له أن يحكم مثل عبدالناصر دون أحزاب وشراكة سياسية؟ الإجابة بالتأكيد لا، فمصر فى 2014 ليست كما 1952، كما أن فى الأول الشعب المصرى هو الذى قام بثورة وساندها الجيش، فى حين أن فى الأخير الجيش ممثلا فى الضباط الأحرار هو الذى قام بثورة ساندها الشعب. إن مصر فى منطقة وسط بين خيار الدولة والأحزاب، فإذا كانت الأحزاب والقوى السياسية تعانى من أزمة فإن الدولة المصرية بدورها تعانى من أزمة، فبعد حالة التجريف والتدهور التى أصابت مؤسساتها، فإن الاعتماد فقط على رجال الدولة وتجاهل دور الأحزاب سيعوق من تطور هذا البلد، وسيقضى على أى فرصة لإصلاح مؤسساته وتحديثها، كما أن رجال الأحزاب لم يستطيعوا بمفردهم أن يعبروا بالبلاد من أزمتها. صحيح أن جانباً من قوة مشروع السيسى أنه يأتى من خارج مستنقع الخلافات الحزبية والسياسية، ولكنه أيضا جزء من التحديات التى ستواجهه، لأن أدوات أى حكم أو نظام سياسى فى العالم، بما فيها النظم السلطوية، يجب أن تكون فى جانب منها أدوات سياسية وليست فقط إدارية أو أمنية. فنظام عبدالناصر كان نظاما ثوريا ولم يكن نظاما ديمقراطيا، ولكنه اعتمد على تنظيم سياسى واحد هو الاتحاد الاشتراكى، ولم يحكم فقط بالأمن والإدارة، ونفس الأمر تكرر مع السادات الذى امتلك مشروعا سياسيا مخالفا لعبدالناصر، لكنه لم يحكم فقط بالأمن والإدارة، وجاء مبارك وغابت عنه الرؤية السياسية (إلا موهبة البقاء الطويل فى الحكم)، وأضعف الأحزاب وجرّف الحياة السياسية، وفى نفس الوقت ترك دولة مأزومة عرفت انهيارات فى التعليم والصحة والأمن والإدارة. إن التركة التى ستواجه الرئيس القادم هى ضعف مؤسساتى وضعف حزبى وسياسى، تضاف إليها حالة الانقسام المجتمعى والاستقطاب السياسى منذ حكم الإخوان (وليس 3 يوليو)، وهذا تحدٍ لم يواجهه أى نظام سابق فى تاريخ مصر، فوضع مؤسسات الدولة وحال نخبتها السياسية كانا أفضل فى عهدى عبدالناصر والسادات وحتى بدايات حكم مبارك، مقارنة بالأوضاع الحالية. علينا أن نعى أن أى فراغ تتركه النخب السياسة بانقسامها وتشتتها سيملؤه تلقائيا «الطرف المنظم»، أى الجيش، وهذا ما جرى بعد الفشل المدوى لحكم الإخوان، والمطلوب أن تستعيد القوى السياسية حيويتها وتقدم برنامجا إصلاحيا حقيقيا قادرا على أن يغير فى معادلة القوة فى مصر، فيحمى الجيش الدولة والشعب، ويحافظ على أمن البلاد القومى، ويكون ضامنا لنجاح العملية السياسية، وأن يدخل الرئيس القادم القصر الرئاسى منفصلا عن جهاز الدولة، خاصة المؤسسة العسكرية، وأن يكون ضامنا لحيادهما معا. "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة المزدوجة الأزمة المزدوجة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon