الأزمة المزدوجة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأزمة المزدوجة

عمرو الشوبكي

معادلة ترشح المشير السيسى لرئاسة الجمهورية تقول ضمناً إن هناك أزمة حقيقية فى الأحزاب والقوى السياسية، وإن أحد أسباب شعبية الرجل القادم من المؤسسة العسكرية يرجع لعجز أحزاب ما قبل 25 يناير وما بعدها عن أن تقدم مرشحا قادرا على المنافسة والفوز. بالتأكيد هناك أسباب كثيرة وراء قوة الرجل، منها ما قام به فى 3 يوليو فى مواجهة حكم الجماعة وعدم رضا الأمريكان عنه، وهو ما ساهم فى أن يستدعى قطاع واسع من المصريين وطنية مصرية اعتبرت أنها قادرة على مواجهة كل التحديات. إن تجريف السياسة وضعف الأحزاب وتخبط النخبة وحالة تقطيع الهدوم التى أصابت التيارات والائتلافات السياسية مثّلت عاملا مهما فى أن يسقط قطاع واسع من المصريين على السيسى صورة المخلص، وتصور البعض أنه يحمل عصا سحرية قادرة على حل كل المشكلات. وإذا كانت أزمة النخبة والأحزاب سبباً وراء صعود الرجل وأحد أسرار قوته إلا أن السؤال هل يمكن له أن يحكم مثل عبدالناصر دون أحزاب وشراكة سياسية؟ الإجابة بالتأكيد لا، فمصر فى 2014 ليست كما 1952، كما أن فى الأول الشعب المصرى هو الذى قام بثورة وساندها الجيش، فى حين أن فى الأخير الجيش ممثلا فى الضباط الأحرار هو الذى قام بثورة ساندها الشعب. إن مصر فى منطقة وسط بين خيار الدولة والأحزاب، فإذا كانت الأحزاب والقوى السياسية تعانى من أزمة فإن الدولة المصرية بدورها تعانى من أزمة، فبعد حالة التجريف والتدهور التى أصابت مؤسساتها، فإن الاعتماد فقط على رجال الدولة وتجاهل دور الأحزاب سيعوق من تطور هذا البلد، وسيقضى على أى فرصة لإصلاح مؤسساته وتحديثها، كما أن رجال الأحزاب لم يستطيعوا بمفردهم أن يعبروا بالبلاد من أزمتها. صحيح أن جانباً من قوة مشروع السيسى أنه يأتى من خارج مستنقع الخلافات الحزبية والسياسية، ولكنه أيضا جزء من التحديات التى ستواجهه، لأن أدوات أى حكم أو نظام سياسى فى العالم، بما فيها النظم السلطوية، يجب أن تكون فى جانب منها أدوات سياسية وليست فقط إدارية أو أمنية. فنظام عبدالناصر كان نظاما ثوريا ولم يكن نظاما ديمقراطيا، ولكنه اعتمد على تنظيم سياسى واحد هو الاتحاد الاشتراكى، ولم يحكم فقط بالأمن والإدارة، ونفس الأمر تكرر مع السادات الذى امتلك مشروعا سياسيا مخالفا لعبدالناصر، لكنه لم يحكم فقط بالأمن والإدارة، وجاء مبارك وغابت عنه الرؤية السياسية (إلا موهبة البقاء الطويل فى الحكم)، وأضعف الأحزاب وجرّف الحياة السياسية، وفى نفس الوقت ترك دولة مأزومة عرفت انهيارات فى التعليم والصحة والأمن والإدارة. إن التركة التى ستواجه الرئيس القادم هى ضعف مؤسساتى وضعف حزبى وسياسى، تضاف إليها حالة الانقسام المجتمعى والاستقطاب السياسى منذ حكم الإخوان (وليس 3 يوليو)، وهذا تحدٍ لم يواجهه أى نظام سابق فى تاريخ مصر، فوضع مؤسسات الدولة وحال نخبتها السياسية كانا أفضل فى عهدى عبدالناصر والسادات وحتى بدايات حكم مبارك، مقارنة بالأوضاع الحالية. علينا أن نعى أن أى فراغ تتركه النخب السياسة بانقسامها وتشتتها سيملؤه تلقائيا «الطرف المنظم»، أى الجيش، وهذا ما جرى بعد الفشل المدوى لحكم الإخوان، والمطلوب أن تستعيد القوى السياسية حيويتها وتقدم برنامجا إصلاحيا حقيقيا قادرا على أن يغير فى معادلة القوة فى مصر، فيحمى الجيش الدولة والشعب، ويحافظ على أمن البلاد القومى، ويكون ضامنا لنجاح العملية السياسية، وأن يدخل الرئيس القادم القصر الرئاسى منفصلا عن جهاز الدولة، خاصة المؤسسة العسكرية، وأن يكون ضامنا لحيادهما معا. "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأزمة المزدوجة   مصر اليوم - الأزمة المزدوجة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon