اقبلوا الطعون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اقبلوا الطعون

عمرو الشوبكي

لا أعرف سببا واحدا وراء إلغاء الحق فى الطعن على نتائج الانتخابات الرئاسية القادمة، ولا يوجد سبب منطقى سياسى أو قانونى وراء إلغاء الحق فى الطعن على نتائج انتخابات الرئاسة أمام المحكمة الدستورية العليا أو محكمة النقض وفق آلية محددة. ورغم أن قسم التشريع بمجلس الدولة قد وضع آلية للطعن على نتائج انتخابات الرئاسة لا تتجاوز مدتها العشرة أيام ولم يأخذ بها مستشار الرئيس المؤقت، ورغم أننا أيضا اقترحنا، فى مقال الأربعاء الماضى، تقصير الفترة الزمنية لتكون 5 أيام بدلا من 10 التى اقترحها قسم التشريع، إلا أن القانون قد ذهب لرئيس الجمهورية دون النص على حق الطعن وحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات. وإذا افترضنا حسن النية فى الأسباب التى دفعت بالبعض إلى إعطاء حصانة للجنة العليا المشرفة على الانتخابات، والتى تضم أكبر قضاة مصر، بالتخوف من دخول البلاد فى فراغ دستورى نتيجة الطعون المتلاحقة عقب إعلان النتائج، خاصة فى ظل الأجواء الحالية التى يطعن فيها البعض على انتخابات تجرى بين 10 أشخاص، وبالتالى يعجز رئيس الجمهورية عن القيام بمهامه بمجرد انتخابه، ويفقد جزءا كبيرا من مشروعيته، وتدخل البلاد فى فراغ دستورى وسياسى يزيد الوضع السياسى تأزما وخطورة. ومع وجاهة هذه الحجج إلا أن مواجهتها يجب أن تكون بوضع آلية ناجزة للفصل فى الطعن وتحدد الجهة التى تفصل فيها، ولتكن المحكمة الدستورية العليا مثلا، ويكون الفصل فيها فى مدة 4 أو 5 أيام بحد أقصى، وأن يكون معروفا مسبقا طبيعة عمل هذه الجهة، والإجراءات الخاصة التى تحقق فيها فى صحة الطعون، والقواعد التى تضمن شفافية التعامل مع مسارها. المؤكد أن تحصين أى انتخابات فى الدنيا من الطعن أمر لا وجود له ويفتح الباب أمام شكوك لا نهاية لها، لأن حق الطعن المشروع فى أى انتخابات يحرم منه المواطن والمتنافسون من الأصل، وهو سيجعل التشكك فى مسار العملية الانتخابية كبيرا فى ظل وجود مغرضين ومتربصين هدفهم الوحيد هو تدمير المسار السياسى برمته. لابد من إعادة النظر فى هذه المادة بحيث يفتح الباب أمام طعون تقدم أمام المحكمة الدستورية العليا فى خلال يومين من إعلان نتيجة الانتخابات، وتفصل فيها المحكمة فى خلال 5 أيام ليصبح إجمالى المدة أسبوعا واحدا فقط. إن مرشحى انتخابات الرئاسة سيكون لهم أنصار بالملايين ومن غير المنطق ولا العدل أن يحرموا من الطعن على نتيجة تشككوا فى إجراءاتها، أو فى نتيجة صندوق أو لجنة واحدة فيها. التخوف من الفراغ وعدم الاستقرار حقيقى فى بلد مستهدف فى أمنه ولقمة عيشه، ولكن هذا الأمر لا يعنى إلغاء الطعن على نتيجة الانتخابات، وأن تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات بمخالفة واضحة للدستور، الذى ينص على عدم تحصين أحكام أو قرارات أى جهة من الطعن، بما فيها بالطبع الهيئات القضائية، وبالتالى بات من الضرورى أن تراجع الرئاسة هذا النص «غير الدستورى» وتقبل الطعون على نتيجة الانتخابات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اقبلوا الطعون   مصر اليوم - اقبلوا الطعون



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon