رئيس البرلمان العراقي يعلن أن قرار المحكمة بعدم تأجيل الانتخابات بات ملزمًا المقاومة الجنوبية تعلن حالة طوارئ في مدينة عدن جنوب اليمن ودعمها للمجلس الإنتقالي الجنوبي الجبير يعلن أن الميليشيات الحوثية اعترضت أكثر من 85 سفينة مساعدات ومئات الشاحنات والقوافل الإنسانية الجبير يعلن أن السعودية قدمت مساعدات لليمن بحدود 11 مليار دولار الجبير يؤكد أن إيران تواصل تهريب الاسلحة إلى اليمن بهدف استهداف المملكة العربية السعودية بن دغر يعلن عن موازنة اليمن لعام 2018م المحكمة الاتحادية العراقية تصدر قرارًا بعدم دستورية تعديل موعد إجراء الانتخابات النيابية مقتل قياديان في مليشيات الحوثي الانقلابية في مواجهات مع قوات الجيش اليمني شرق مدينة تعز جنوب غرب اليمن. رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي يرفض عقد جلسات البرلمان اليمني في العاصمة المؤقتة عدن ، ويهدد الحكومة الشرعية بعمل مسلح المجلس الانتقالي الجنوبي وقادة الحزام الأمني يعلنون رسميا بدء إسقاط الحكومة الشرعية في مدينة عدن جنوب اليمن، ودعم قوات طارق صالح.
أخبار عاجلة

نضال فى الاتجاه العكسى

  مصر اليوم -

نضال فى الاتجاه العكسى

عمرو الشوبكي

هل النضال أنواع، وهل يمكن أن يكون هناك نضال يسير عكس الاتجاه، وهل يمكن أن يكون هناك ثوار يؤسسون لنظام رجعى رغم هتافهم كل يوم باسم الثورة والمجتمع الثورى؟ ما هو شكل أو بروفايل المناضل عكس الاتجاه؟ وما هو معنى أن يكون هناك تنظيم سياسى يسير أيضا عكس الاتجاه؟ ليس لأنه يسير عكس التيار أو الاتجاه السائد، إنما لأنه يسير عكس الاتجاه الذى رسمه لنفسه. إذا كنت تنتمى لجماعة سياسية، وخاصة يسارية، أو حزب أو شلة تسمى نفسها تنظيما ثوريا وتجد نفسك تضيع أكثر من 90% من وقتك فى النضال ضد رفاقك فى التنظيم وتدخل فى مؤامرات صغيرة وكبيرة من أجل استبعاد س وإحضار ص، وتعتبر ذلك نضالاً مشروعاً، وتبرر ذلك بنظرية الفشل التاريخى بأن تحرير الوطن يبدأ بالتخلص من س الرجعى وإحضار ص الثورى، مثلما فعلت كل تجارب الفشل العربى، التى اعتبر بعضها أن غزو الكويت هو طريق تحرير القدس، وأن إسقاط النظم الرجعية، حتى لو لم ترغب شعوبها فى إسقاطها، هو الطريق للقضاء على الاستعمار والإمبريالية. إذا نسيت ما قرأته فى الكتب الماركسية عن التناقض الأساسى والثانوى، ووجدت من يقول لك فى تنظيم ثورى قوامه 100 أو 200 شخص، وأن فلاناً سنة 68 خان الثورة لأنه كان مع فض اعتصام قاعة احتفالات جامعة القاهرة، وأن علاناً بسببه لم يسقط نظام السادات لأنه رفض خروج الطلبة من الحرم الجامعى، وأن أثناء موقعة الجمل والدماء تسيل من كل جانب قال أحد الثوار لقد ثبت أن موقفنا ونحن فى الجامعة صحيح وأن موقف الفصيل الآخر كان خائنا. إذا غابت عنك البوصلة ووجدت نفسك «تناضل» فى أمور لا علاقة لها بالهدف الذى قام من أجله حزبك أو تنظيمك وتحول النضال من نضال ضد سلطة مستبدة إلى نضال ضد رفاقك فى الحزب أو فى الدكانة المنافسة، وإذا لم تراجع نفسك قبل أن تنام كل يوم لتقيم ما تشاهده، وتركت نفسك مستنفذا فيما تتصور أنه نضال يومى وتنسى أنه عكس الاتجاه وعكس هدفك. نضال كثير من التنظيمات الشيوعية والقوى الاحتجاجية والثورية كان نضالا ضد بعضها البعض، وحين خرج بعضها من ثقافة الاحتجاج وحاول أن يقدم بديلا من أى نوع للنظم التى قضى عمره من أجل إسقاطها ينهال عليه السباب والتخوين من كل جانب، لأن المفروض أن يكون صوت احتجاج وفقط، لا أن يكون صوت بناء وتقدم. إن استنزاف الطاقة فى هذا النوع من الممارسات التى تجعلك فى النهاية فى لحظة الامتحان ويوم الحساب ترسب بامتياز، فقد أهدرت طاقتك فى شتم وتخوين كل المنافسين، وأن رد الفعل الأول الذى يأتى فى ذهنك هو «كيف أسقط فلان»، والحقيقة أن السياسة فى البلاد الديمقراطية فيها «كيف أسقط فلان»، ولكن قبلها تقدم بديلا وتبنى قواعد، ثم تبدأ فى «التكتيك» لإسقاط المنافس أو الخصم، أما الإسقاط لمجرد الإسقاط وأنت قدراتك على باب الله فتعنى أنك أفرغت طاقتك فى الهدم وغابت عنك تماما طاقة البناء وصناعة البديل. هل وجدت بلدا يوجد فيه مناضلون على الفيس بوك لا يجدون فى أى مرشح لموقع المسؤولية إلا جوانب هامشية ليس مهما فيها قدرته على العطاء أو كفاءته أو نزاهته، فمثلا إبراهيم محلب واحد من أكفأ وزراء الحكومة السابقة، ترك كل ذلك ولم يروا تصحيح الخطأ إلا أنه كان عضوا سابقا فى الحزب الوطنى، وبدلا من أن تقترح بدائل وتعرف أسباب أوجه القصور فى وزارته السابقة- أى الإسكان- وما هى اقتراحاتك لتطويرها، وما هى مطالبك ومطالب تنظيمك من الوزارة الجديدة، تكتفى بأن تقول إنه فلول لأن الأمور الأخرى تخص الجماهير التى لا تراها وتمارس كل صور الاستعلاء عليها. إذا كان تنظيمك يختار النضال المريح وغير المكلف ويقسم الناس فى قوالب جاهزة تمنعك من التفكير والمراجعة، فتأكد أنك تسير عكس الاتجاه وتعيد تكرار تجارب الفشل نفسها حين كانت فى مصر تيارات وطنية كبرى وزعماء يصنعون تاريخ هذا البلد، وكان هناك من يثرثرون ويزايدون عليهم فى المقاهى. مشكلة مصر أن طاقة الهدم منتشرة داخل الأحزاب وخارجها، فهل شاهدت رفيقك فى الحزب يشتم آخر لمجرد أنه حقق نجاحاً بعيداً تماماً عنه، رغم أنه لم يأت على حسابه؟ الإجابة نعم بالتأكيد، وهى أمور تجدها بين زملاء العمل ورفاق النضال وأخوة الجهاد، وخطورة هذا المشهد الفردى أنه ينعكس على طريقة عمل بناء المؤسسات، فداخل كل حزب وداخل كل مؤسسة مدنية هناك حالة من الانفلات والاستباحة، فالمدير أو الرئيس يقضى معظم وقته فى مواجهة طاقة الهدم داخل مؤسسته، فلا يوجد حزب سياسى قادر على أن يستوعب أجنحة وتيارات مختلفة داخله، فهناك خطط المدير أو الرئيس أو المسؤول، وهناك خطط إسقاط الجميع، حتى لو كان الثمن هو هدم الحزب نفسه أو تطفيش من دخلوا لممارسة عمل سياسى وليس مؤامرات حزبية، فطاقة الهدم داخل تنظيمك تجعلك تقضى معظم وقتك فى التخطيط لاستبعاد س أو ص دون أن تستثمر ربع هذا الوقت فى بناء بديل للشخص الذى يهدفون إلى استبعاده. إذا وجدت نفسك فى هذا التنظيم أو تلك الجماعة وطلب منك أن تقضى عمرك فى هذا النوع من المعارك فاعرف أنك تسير عكس الاتجاه، وأنك لا تشارك فى عمل نضالى من أى نوع يغير أى شىء فى هذا البلد. وإذا فتح الله عليك وتركت التنظيمات الثورية وانتقلت إلى «حزب ثرى»، وطلب منك (أو اضطررت) أن تصمت وأنت تشاهد تزوير انتخابات داخل حزبك أو أن تجد زميلك يشترى أصواتا داخل محافظتك فتأكد أنه مهما تحدث هذا الحزب عن مبادئ الديمقراطية والدولة المدنية فى شعاراته اليومية وفى الواقع العملى يمارس عكس هذه الشعارات فلا يجب أن تثق فى أنه سيحقق حرفاً واحداً من شعاراته فى الواقع العملى. لا تثق فى تنظيم يقضى وقته فى هدم كل شىء الرفاق المختلفين، والسياسيين المعارضين والدولة المأزومة، ولا تثق فى حزب ليست له رسالة ولا رؤية ويطرح شعارات براقة ويمارس فى الخفاء ما هو عكسها ولا تترك نفسك لهذا أو ذاك. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

GMT 16:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عيد الغطاس فى مصر

GMT 16:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كم تباعدت الدول العربية جغرافيا!

GMT 16:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

على طريق التهدئة

GMT 16:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

يحدث في مصر الآن

GMT 16:12 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 16:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الفساد وسحر التواطؤ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نضال فى الاتجاه العكسى نضال فى الاتجاه العكسى



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon