شكراً زياد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شكراً زياد

عمرو الشوبكي

أعرف زياد بهاء الدين منذ أوائل الثمانينيات حين كنا طلابا فى جامعة القاهرة، وكان طالبا مجدا فى كلية الحقوق، وكنت طالباً فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكان مهتما ومشاركا فى الشأن العام والسياسى مثلنا، وربما بهدوء وعقلانية أكثر. وبعد انتهاء فترة الجامعة، ذهب زياد للدراسة فى لندن وذهبت أنا للدراسة فى فرنسا، وبقينا متواصلين طوال التسعينيات وحتى قبل الثورة بأسابيع قليلة حين عرضت فى بيته كتابى الصادر بالفرنسية عن الإخوان المسلمين فى «نادى الكتاب»، الذى أقامه على مدار سنوات وبمشاركة العشرات من أصدقائه. وجاءت ثورة 25 يناير وأصبحنا متقاربين أكثر، ثم جاء البرلمان وأصبحنا زميلين، ليس فقط فى نفس المجلس، إنما فى ركن «المضطهدين» داخل المجلس، ونسقنا أشياء كثيرة، واتفقنا على أشياء أكثر، وحلمنا بأشياء أكثر وأكثر لم نستطع تحقيق معظمها. وجاءت ثورة 30 يونيو، وتوافقت القوى السياسية على وجود رئيس انتقالى واختيار حكومة انتقالية، وطرحت عليه رئاستها واعتذر وقَبِل بموقع نائب رئيس، وتحمس لوجودى فى هذه الحكومة واعتذرت فى اللحظات الأخيرة. وأذكر أننا التقينا معاً فى مكتب الأستاذ هيكل قبل يوم من إعلان الحكومة، وكان الرجل متحمسا لوجودنا معا فى «المطبخ السياسى» بصرف النظر عن الحقيبة التى يتولاها كل منا، وجلسنا نستمع له وكنت غير متحمس فى هذا التوقيت أن أدخل الحكومة الانتقالية، وفضلت أن أساهم فى الشأن العام من خارج الأطر الرسمية. ومنذ اليوم الأول لدخوله الحكومة، تعرض زياد بهاء الدين لسهام كثيرة، رغم أنه لم يقل شيئا اختلف معه عضو واحد فى الحكومة، فهو لم يطالب بمصالحة مع القتلة والمحرضين على العنف، إنما طالب بأن يكون هناك مخرج سياسى للأزمة الحالية ولا يكتفى فقط بالحل الأمنى، كما يقول تقريبا الجميع، وانتقد التجاوزات الأمنية، وأكد فى لقائى قبل الأخير معه، منذ شهرين تقريبا، أنه مؤمن بضرورة مساندة الأجهزة الأمنية فى حربها ضد الإرهاب، ويجب أن تشعر بهذه المساندة المعنوية، لكنه فى نفس الوقت يجب الضغط عليها من أجل وقف أى انتهاكات أو تجاوزات يقوم بها البعض، أى أن التعبير الذى استخدمه كان هو «الضغط والمساندة»، ولم يكن صحيحا أنه لم يعِ أن هناك ضريبة دم يدفعها رجال الشرطة كل يوم، وليس من الوطنية تجاهلها أو الاستخفاف بها. لقد حاول زياد أن يكون صوتا مختلفا داخل مجلس الوزراء، دعّمه فى نفس الخط بعض الوزراء، واختلف معه البعض الآخر، وربما يكون النقد الأكبر الذى تعرض له أنه دخل فى الملف السياسى دون غطاء سياسى، وفى عز المعركة ضد الإرهاب وضد ممارسات جماعة الإخوان. فكثيرٌ مما طرحه زياد بهاء الدين سيعاد طرحه مرة أخرى فى مصر آجلا أم عاجلا، لأن أهم ما ميزه احترامه لنفسه ولتياره، وأنه لم يعتبر السلطة «كعكة» أو غنيمة يجب أن تفصل على مقاس الشلة والأصحاب، بل يحب أن تكون متاحة للجميع، بشرط احترامهم للدستور والقانون. شكراً صديقى زياد.. لقد اخترت أن تدافع عما تعتقد بصرف النظر عن مساحات الاتفاق والاختلاف، وأخذت مخاطرة دخول الوزارة (فى الوضع الحالى تخصم من رصيد أى ناجح فى عمله ومهنته) والدفاع عما تعتقد، وحين وجدت نفسك غير قادر على تحقيقه فى الوقت الحالى، انسحبت بهدوء واحترام، متمنيا للحكومة والمسار الحالى النجاح دون العمل على هدمه لأنك لم تعد فيه، ولم تفعل مثل الفشلة حين يقولون «لا فيها لا أخفيها». نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شكراً زياد   مصر اليوم - شكراً زياد



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon