شكراً زياد

  مصر اليوم -

شكراً زياد

عمرو الشوبكي

أعرف زياد بهاء الدين منذ أوائل الثمانينيات حين كنا طلابا فى جامعة القاهرة، وكان طالبا مجدا فى كلية الحقوق، وكنت طالباً فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكان مهتما ومشاركا فى الشأن العام والسياسى مثلنا، وربما بهدوء وعقلانية أكثر. وبعد انتهاء فترة الجامعة، ذهب زياد للدراسة فى لندن وذهبت أنا للدراسة فى فرنسا، وبقينا متواصلين طوال التسعينيات وحتى قبل الثورة بأسابيع قليلة حين عرضت فى بيته كتابى الصادر بالفرنسية عن الإخوان المسلمين فى «نادى الكتاب»، الذى أقامه على مدار سنوات وبمشاركة العشرات من أصدقائه. وجاءت ثورة 25 يناير وأصبحنا متقاربين أكثر، ثم جاء البرلمان وأصبحنا زميلين، ليس فقط فى نفس المجلس، إنما فى ركن «المضطهدين» داخل المجلس، ونسقنا أشياء كثيرة، واتفقنا على أشياء أكثر، وحلمنا بأشياء أكثر وأكثر لم نستطع تحقيق معظمها. وجاءت ثورة 30 يونيو، وتوافقت القوى السياسية على وجود رئيس انتقالى واختيار حكومة انتقالية، وطرحت عليه رئاستها واعتذر وقَبِل بموقع نائب رئيس، وتحمس لوجودى فى هذه الحكومة واعتذرت فى اللحظات الأخيرة. وأذكر أننا التقينا معاً فى مكتب الأستاذ هيكل قبل يوم من إعلان الحكومة، وكان الرجل متحمسا لوجودنا معا فى «المطبخ السياسى» بصرف النظر عن الحقيبة التى يتولاها كل منا، وجلسنا نستمع له وكنت غير متحمس فى هذا التوقيت أن أدخل الحكومة الانتقالية، وفضلت أن أساهم فى الشأن العام من خارج الأطر الرسمية. ومنذ اليوم الأول لدخوله الحكومة، تعرض زياد بهاء الدين لسهام كثيرة، رغم أنه لم يقل شيئا اختلف معه عضو واحد فى الحكومة، فهو لم يطالب بمصالحة مع القتلة والمحرضين على العنف، إنما طالب بأن يكون هناك مخرج سياسى للأزمة الحالية ولا يكتفى فقط بالحل الأمنى، كما يقول تقريبا الجميع، وانتقد التجاوزات الأمنية، وأكد فى لقائى قبل الأخير معه، منذ شهرين تقريبا، أنه مؤمن بضرورة مساندة الأجهزة الأمنية فى حربها ضد الإرهاب، ويجب أن تشعر بهذه المساندة المعنوية، لكنه فى نفس الوقت يجب الضغط عليها من أجل وقف أى انتهاكات أو تجاوزات يقوم بها البعض، أى أن التعبير الذى استخدمه كان هو «الضغط والمساندة»، ولم يكن صحيحا أنه لم يعِ أن هناك ضريبة دم يدفعها رجال الشرطة كل يوم، وليس من الوطنية تجاهلها أو الاستخفاف بها. لقد حاول زياد أن يكون صوتا مختلفا داخل مجلس الوزراء، دعّمه فى نفس الخط بعض الوزراء، واختلف معه البعض الآخر، وربما يكون النقد الأكبر الذى تعرض له أنه دخل فى الملف السياسى دون غطاء سياسى، وفى عز المعركة ضد الإرهاب وضد ممارسات جماعة الإخوان. فكثيرٌ مما طرحه زياد بهاء الدين سيعاد طرحه مرة أخرى فى مصر آجلا أم عاجلا، لأن أهم ما ميزه احترامه لنفسه ولتياره، وأنه لم يعتبر السلطة «كعكة» أو غنيمة يجب أن تفصل على مقاس الشلة والأصحاب، بل يحب أن تكون متاحة للجميع، بشرط احترامهم للدستور والقانون. شكراً صديقى زياد.. لقد اخترت أن تدافع عما تعتقد بصرف النظر عن مساحات الاتفاق والاختلاف، وأخذت مخاطرة دخول الوزارة (فى الوضع الحالى تخصم من رصيد أى ناجح فى عمله ومهنته) والدفاع عما تعتقد، وحين وجدت نفسك غير قادر على تحقيقه فى الوقت الحالى، انسحبت بهدوء واحترام، متمنيا للحكومة والمسار الحالى النجاح دون العمل على هدمه لأنك لم تعد فيه، ولم تفعل مثل الفشلة حين يقولون «لا فيها لا أخفيها». نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكراً زياد شكراً زياد



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon