اكتساح نعم «1-4» دلالات أولية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اكتساح نعم «14» دلالات أولية

عمرو الشوبكي

ستعلن اليوم نتيجة الاستفتاء على الوثيقة الدستورية بعد أن دلت كل المؤشرات على أن التصويت بـ«نعم» سيكتسح وبنسبة تفوق الـ90%، وأن نسبة المشاركة ستكون حول الـ40%. والمؤكد أن نعم بأكثر من 90% تثير ذكريات سيئة فى نفوس المصريين، خاصة أن انتخابات 2010 المزورة، والتى حصل فيها الحزب الوطنى على 97% من أصوات الناخبين، أعقبتها ثورة 25 يناير، وجعلت عموم المصريين يتخوفون من هذه النسب. والحقيقة أن اكتساح نعم فى استفتاء حر نزيه يجعلنا نطرح تساؤلات تختلف عن تلك التى طرحت فى عصر ما قبل 25 يناير، فدلالات نعم الحقيقية هذه المرة تجعلنا نتساءل حول أسباب انخفاض نسب المشاركة الشبابية، وهل يمكن أن يؤسس النظام السياسى المقبل شرعيته على انتخابات يفوز بها بنسبة 95% مثل الاستفتاء، أم أنهما أمران مختلفان لا يجب المقارنة بينها؟ المؤكد أن نعم الكاسحة ترجع لعدة أسباب، منها أن المصريين لم يصوتوا فقط على وثيقة دستورية، إنما على خريطة طريق واستقرار وعلى دولة وطنية، وعلى عقاب الإخوان، وأيضا على ترشح السيسى. صحيح أن جزءاً من نعم، ولو قليل، قد قال نعم لدستور 2012 لأنه يربط استقرار أحواله وتحسن ظروفه المعيشية بقول نعم لأى دستور، وهؤلاء يمثلون نسبة يعتد بها، ولكنها ليست الغالبة هذه المرة. والمؤكد أن الإعلام والمناخ المصاحب لـ«نعم» الكاسحة دفع أنصار «لا» من خارج الإخوان وحلفائهم إلى مقاطعة الاستفتاء بعد أن غابوا تقريباً عن وسائل الإعلام، حتى وصل الأمر إلى توقيف بعض شباب مصر القوية، لأنهم يحملون ملصقات تدعو إلى «لا»، فى تكرار لأساليب أمنية لا يجب أن تستمر معنا. إدارة نعم كانت تعبوية بامتياز، وأعطت الحق لأنصارها أن يصولوا ويجولوا فى كل مكان، ساعدهم فى ذلك دعم شعبى غير مسبوق اعتبر الدستور معركة بقاء الوطن فى مواجهة الإخوان والداعين لتخريبه وهدمه على رؤوس الجميع. نعم الكاسحة هى لحظة اعتبرها الكثيرون وكأنها لحظة استقلال وطنى تذكرك باحتفالات الأمم بعد تحررها من الاحتلال. إن نعم فى مراحل التأسيس والبناء الوطنى والحفاظ على الأمة من أخطار التفكك والإرهاب يجب أن تختلف عن نعم لنظام سياسى وإدارة وحكم، فالأول يقبل الاكتساح ونسب الـ90%، فى حين أن الثانى لا يقبل هذه النسب إلا بالتزوير أو من خلال النظم الشمولية. فلا يجب أن تكون نعم للدستور هى نفسها نعم للسيسى، وإلا سنصبح أمام نظام غير قادر طويلاً على الصمود أو حتى الإنجاز، لأن الاكتساح فى الدستور يعنى اكتساح الدولة فى مواجهة خاطفيها، أما نعم الأخرى فهى نعم لرئيس ومشروع سياسى قادر على أن يفوز من أول جولة بـ60 أو 70 فى المائة، ولكنه لن يحكم بأغلبية 95%، لأن الواقع يقول إن كل النظم الحديثة تنجز وتتقدم عبر ثقافة أخرى غير ثقافة الإجماع، وإن الانتقال من الوطنى العام إلى السياسى سيحكمه منطق آخر يختلف عن المنطق الذى حكم التصويت على الوثيقة الدستورية. فمصر قالت نعم للدولة الوطنية فى مواجهة لا دولة، ولكنها لا تحتاج إلى حزب واحد للدولة مرة أخرى، إنما تحتاج إلى أحزاب متعددة تؤمن بالدولة، وهذا فارق كبير بين ثقافة حزب الدولة وبين ثقافة الإيمان بالدولة، وبين نعم الكاسحة والتعبوية للدولة والدستور، وبين نعم النسبية للبرلمان والرئيس. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 06:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إدارة ترامب في تسعة أشهر

GMT 03:17 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة كركوك لم تطو المشروع الكردي

GMT 03:16 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

رصيد الأمل أهم من رصيد البنك المركزى

GMT 03:14 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حملات ترامب ترتد عليه

GMT 03:13 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الاتفاق النووي الإيراني... الفوضى التي خلفها أوباما

GMT 03:10 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

المشتركة مشتركتان؟

GMT 03:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إيران ـ أوروبا ودفتر الشروط الأميركية

GMT 00:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بلاش سوسو وشوف «الحاجة»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اكتساح نعم «14» دلالات أولية   مصر اليوم - اكتساح نعم «14» دلالات أولية



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تتألّق بفستان مطبوع بالأشكال الهندسية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
  مصر اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني
  مصر اليوم - استمتع بحياة النجوم في برج آستون مارتن السكني

GMT 03:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Liberty" و "Anthropologie" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
  مصر اليوم - Liberty و Anthropologie ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 03:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا
  مصر اليوم - صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا

GMT 03:35 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تتبرع بفستان التنصيب لمؤسسة بحثية تاريخية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح
  مصر اليوم - منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 06:35 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مستخرج من حليب الأم يساعد في تعزيز المناعة

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon