بين المدن الثلاث «1- 3»

  مصر اليوم -

بين المدن الثلاث «1 3»

عمرو الشوبكي

هى الرحلة الأولى خارج حدود الوطن منذ حوالى 6 أشهر زرت فيها فرانكفورت وباريس والدار البيضاء، ومثلت فرصة حقيقية للتواصل مع ما يقوله العالم حول ما يجرى داخل مصر. المحطة الأولى كانت المدينة الألمانية الصناعية فرانكفورت وبدعوة من مركز بحوث السلام وبدعم من مؤسسة السيارات الشهيرة فولكس فاجن وكان عنوانها مستقبل دول الربيع العربى. فرانكفورت مدينة صناعية بامتياز، فإذا قررت أن تغامر أثناء الراحة بين جلسات الندوة وتخرج لتشرب القهوة «الإكسبرسو» فى أحد المقاهى المجاورة فستحتاج وقتا طويلا لتجد مقهى (رغم أن مركز الأبحاث الألمانى كان فى وسط المدينة ومجاورا لمحطة القطارات)، لأن ثقافة المقاهى الفرنسية والمصرية غير موجودة هناك، وإذا وجدت ضالتك ووجدت «المقهى الشارد» فستجد نفسك غالبا وحيدا كما جرى معى، لأن الساعة كانت الثانية ظهرا وهو ليس موعد الراحة هناك (من 12 ظهرا حتى الواحدة). وبدأت الندوة فى التاسعة صباحا، وتحدثت فى الجلسة الأولى حول مسألة الدستور فى مصر وتحديات المرحلة الانتقالية، وكان معى أستاذ قانون فى الجامعة التونسية تحدث عن خبرة بلاده فى موضوع كتابة الدستور، والجدل الدائر هناك بين حزب النهضة الذى ينتمى لمدرسة الإخوان والتيارات المدنية. وقد حضر اللقاء مجموعة من الدبلوماسيين والباحثين الألمان واستمعوا إلى ما قلت بخصوص المسار الحالى وتقييمى السلبى لتجربة الإخوان فى الحكم رغم ملاحظاتى على بعض جوانب المسار الحالى. بعض الحاضرين أعطانى انطباعاً بأنه استمع لأول مرة لمضامين ما قلت، وتحدثت عن انغلاق إخوان الحكم على أنفسهم وكراهيتهم للدولة ولكل من هو خارج الجماعة، فى حين كان رد بعض الألمان: وماذا عن مؤامرات الدولة ضد الإخوان وعرقلتها لحكمهم؟ ودار نقاش طويل حول حجم مسؤولية كل طرف عما جرى فى مصر: الإخوان حملتهم المسؤولية الأولى، وقوى المعارضة المدنية حملها بعض الحضور جانباًَ من المسؤولية، ومؤسسات الدولة، خاصة الجيش، اعتبر كثير من الألمان أنه تدخل بطريقة انقلابية. إجمالاً هناك بعض الصور النمطية عما يجرى فى مصر، وكلها تحمل الإخوان جانباً من المسؤولية، لكنها تحمل الأطراف الأخرى جانباً ربما مساوياً أو يفوق من المسؤولية. إجمالا الغرب يبدو متحفظا على ما جرى فى 3 يوليو، ولكنه ينتظر من مصر إنجازاً على الأرض وإجراء انتخابات حرة ونزيهة ليعيد النظر فى بعض حساباته. فنجاحنا فى الداخل هو الذى يحدد نظرة العالم لنا وليس العكس، فالفشل الداخلى لن يجعل العالم يغير رؤيته عنا ولو بمليون رسالة إعلامية وسياسية، وبالتالى فإن الحوار مع العالم الغربى أمر مهم للغابة، ولكن الأهم هو نجاح خريطة الطريق. ولذا تبدو معركة الاستفتاء على الدستور معركة حياة أو موت بالنسبة للإخوان المسلمين فهم لن يحشدوا أنصارهم من أجل التصويت بلا (وهذا حقهم) إنما سيحشدونهم من أجل إفشال الاستفتاء وإجهاض المسار الديمقراطى بأى وسيلة كانت. علينا أن نتوقع الأسوأ فى الأيام المقبلة لأن الاستفتاء على الدستور معناه الانتقال خطوة كبيرة نحو مغادرة المسار الانتقالى الذى لا توجد فيه سلطة واحدة منتخبة، وهذا أهم نقد يوجهه العالم لمصر، وتشككه فى نجاح خريطة الطريق وجديتها. حملت هذه الأسئلة من فرانكفورت إلى باريس لعلنى أجد إجابة فى محطتى الثانية. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 22:00 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

النظام القطري يصرخ داخل زجاجة مغلقة!

GMT 20:43 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بين المدن الثلاث «1 3» بين المدن الثلاث «1 3»



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon