جمهوريات الكُسكُسى

  مصر اليوم -

جمهوريات الكُسكُسى

عمرو الشوبكي

وصلتنى عدة رسائل تحوى شتائم كتبها من وصفونى بالإخوانى وبالخلية النائمة بعد أن كتبت أعلق على الذين روّعهم منع برنامج باسم يوسف؛ بينما لم يؤثر فيهم منح القانون قبلة الوداع قبل صفق الباب وراءه، ثم السير بأستيكة على كل ما قامت من أجله ثورة 25 يناير. وقد طالبنى أحد السادة المنفعلين بأن أعلن رأيى بصراحة فيما حدث فى 30 يونيو و3 يوليو، وهل هو ثورة أم انقلاب؟ يتصور الأخ أنه وضعنى فى مأزق، وأنه ليس أمامى سوى الإذعان لرأى سيادته أو الانكشاف أمام الرأى العام باعتبارى إخوانياً زنيماً! بداية أحب أن أوضح أن الذين ينتمون لجماعة الإخوان أو غيرها من التنظيمات العقائدية يفخرون بانتمائهم هذا ولا يخفونه، مثلهم فى ذلك مثل الشيوعى الذى يجرح كبرياءه أن تصفه بأنه شيوعى متنكر، إذ إن الشيوعية تمثل عقيدته التى يفخر بها ويتيه على غيره من الضالين! ولا أظننى فى حاجة إلى توضيح موقفى فى هذا الشأن؛ حيث إن الأرشيف على شبكة النت يحوى كل مقالاتى التى كتبتها أثناء حكم الإخوان ومعظمها كان يحمل نقداً كاشفاً وسخرية لاذعة من الجماعة التى فشلت فشلاً ذريعاً فى تجربتها فى الحكم، ويمكن لمن شاء أن يرجع لهذه المقالات ليتبين له أن معارضة الإخوان ورفض نهجهم السياسى شىء.. والترحيب بقتل وسجن الأبرياء منهم شىء آخر!  أقول هذا رغم إدراكى أن الإخوان لا يدعمون أو ينصرون إلا بعضهم البعض ولا يترددون فى التنكر لمن يدافع عنهم ويقف بجانبهم فى الشدة! وهذا الإدراك بطبيعة الحال يعنى أن من يستنكر العصف بحقوق الإخوان ودهس كرامتهم إنما يفعل هذا لوجه الله ولإرضاء ضميره. لا أكتب هذا لإبراء ساحتى أمام بعض المنفعلين وإنما لأوضح الأمر للقارئ الذى قد تغم عليه الحقيقة نتيجة الهياج الإعلامى الذى يصور للناس أن من ينشغل بحقوق الإنسان أو يستنكر اجتياحها فإنه خارج عن الصف الوطنى أو أنه خلية إخوانية نائمة. ومن الجليّ أن الذى لم يأخذ من الإخوان أى منصب أو عطية أو ميزة وهم فى الحكم.. فهل يأمل فى شيء منهم وهم فى السجون؟. ولعل هذه فرصة لأذكر القارئ بأننى كنت وسأظل معارضاً لكل سلطة حاكمة.. فعلت هذا أيام مبارك وفى زمن المجلس العسكرى وفى حكم مرسى وحتى الآن.. والأرشيف موجود لكل متنطع. يعود هذا الموقف ببساطة لقناعة شخصية لم أحِد عنها أبداً خلاصتها أن الشعب الذى يحب حاكمه هو شعب من النعاج، ذلك أن الحاكم لم يُخلق لكى نحبه وإنما لكى نضغط عليه ونعارضه ونحصل منه على أكثر ما نستطيع من حقوق. وحتى فى حالة الحاكم العادل النزيه -إن وجد- فإن معارضته واجبة حتى لا ينسى نفسه ويعتقد أنه صاحب فضل على الناس.. أما التطبيل للحاكم والتغنى بأمجاده حتى لو كان صادراً من القلب فإنه لا يليق إلا بالشعوب التى فى طور الطفولة التى تعيش ليس فى جمهوريات الموز وإنما فى جمهوريات الكُسكُسى!. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

آخر يوم في حياة جلالة الملك!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مبرراتى للترشح للرئاسة!

GMT 10:22 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

كيف يتخذ ترامب قراراته؟

GMT 09:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

GMT 09:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

الشعب يحكم

GMT 09:40 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محافظ المنوفية الفاسد.. من المسؤول عن تعيينه؟

GMT 09:36 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

صفعـة القـرن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمهوريات الكُسكُسى جمهوريات الكُسكُسى



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon