مصر ليست سوريا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر ليست سوريا

عمرو الشوبكي

لا يوجد فارق جذرى بين وضع القوى السياسية المدنية فى مصر وسوريا، فنفس المشاكل موجودة هنا وهناك، إلا فى درجة القمع والقهر الذى تعرضت له المعارضة السورية بصورة جعلت هناك استحالة أن تكون هناك معارضة داخل سوريا بالمعنى المصرى، كذلك فإن إخوان سوريا لا يختلفون كثيراً عن إخوان مصر، فالنتيجة، ومع اختلاف درجة القمع بين البلدين، أن هناك نخباً سياسية مأزومة نتاج فترة التجريف والتشوه الذى عرفه كلا البلدين. ويبقى الفارق الرئيسى الذى جعل مسار التغيير فى كلا البلدين مختلفاً يتمثل فى الدولة الوطنية التى ترسخت فى مصر، رغم مشاكلها منذ محمد على (1805) وحتى الآن، وغابت فى سوريا على يد نظام «آل الأسد»، فغاب القضاء المستقل أو شبه المستقل، وتحولت الشرطة تقريباً إلى ميليشيا، وتحول الجيش إلى ذراع النظام الطائفى، وليس جيش الدولة الوطنى. المربع السورى، الذى يحاول بعض قادة الإخوان أن يضعوا مصر فيه، ويحرضوا الخارج ومعه فرقة قناة الجزيرة، يتناسى أن الفارق التاريخى بين البلدين يرجع إلى وجود دولة وطنية فى مصر تصور البعض أنه يمكن إسقاطها بعد 25 يناير، وحاول البعض الآخر أن يؤممها لحسابه مع حكم مرسى، وكلاهما فشل فشلاً ذريعاً. الفارق بين مصر وسوريا يقع فى تلك المساحة: الدولة الوطنية، وهو الفارق نفسه بين أرض الكنانة والعراق (دمرت الدولة الوطنية بفعل الغزو الأمريكى) وليبيا، وأن امتلاك أمة جيش دولة وليس جيش نظام يعد خطوة متقدمة جدا فى مسار أى شعب، وهى ميزة كبرى لا يعرف قيمتها إلا الشعوب التى دفعت مئات الآلاف من الضحايا بسبب غياب هذا الجيش الوطنى لصالح جيش النظام أو القبيلة أو الطائفة. إن غياب جيش الدولة الوطنى فى سوريا هو الفارق الجوهرى مع مصر، فلم يخطئ الكثيرون حين وصفوا الجيش السورى بجيش بشار، لأنه تحول إلى جيش النظام الطائفى وليس جيش الدولة والشعب، ولو كان تصرف مثل الجيش المصرى كجيش دولة وتخلص من نظام بشار لصالح الدولة والشعب لكانت سوريا اليوم فى وضع أفضل مليون مرة مما هى فيه الآن، ولكانت لم تبق رهينة بين دولة تنهار وجيش نظام طائفى، وبين ميليشيات جبهة النصرة الإرهابية، ولما دفع أيضا الشعب السورى الشقيق 100 ألف قتيل جراء تمسك الجيش بالنظام القاتل. فى مصر تخلى جيش الدولة عن النظام مرتين: الأولى مع مبارك، والثانية فى مواجهة مرسى، ونال شعبية حقيقية فى الشارع المصرى على عكس الجيش السورى الذى تحول تقريباً لميليشيات طائفية تقتل الناس وتروّعهم. لا أحد وسط قادة الجيش السورى يتصور أنه يمكن أن يكون فى لحظة جيش الدولة ويتخلى عن نظام بشار، لأنه لم يترب على أن هناك فارقاً بين الدولة والنظام السياسى، وفى مصر حدث العكس رغم كل ما جرى من تجريف وتدهور فى أداء الدولة، فالقضاء لم يكن فى يوم من الأيام قضاء مبارك ولا الجيش، ولا حتى معظم الإدارات التى تعايشت (ومشت حالها) مع النظام القائم، ولكنها لم تكن نتاج فرز حزبى أو عقائدى، مثلما فعل نظام البعث فى سوريا والعراق ونظام القذافى فى ليبيا، ومثلما حاولت جماعة الإخوان المسلمين أن تفعل فى مصر. لن يستطيع قادة الإخوان، مهما حرضوا القوى الأجنبية، أن يهدموا الدولة فى مصر ويتصوروا أنهم يمكن أن يساووا بين النظام الذى أسقط الدولة فى سوريا، وبين الدولة التى أسقطت النظام فى مصر. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر ليست سوريا   مصر اليوم - مصر ليست سوريا



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon