طريق النجاح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طريق النجاح

عمرو الشوبكي

حكومة رجب طيب أردوجان من أكبر الداعمين لحكم الإخوان فى مصر، ومن أكثر الرافضين لنتائج انتفاضة الشعب المصرى فى 30 يونيو، ومع ذلك هى من أكثر التجارب التى سارت فى طريق يكاد يكون عكس مسار الإخوان. فبعد أن قام الجيش التركى بانقلابه الناعم فى 1997 ضد حكومة مؤسس الحركة الإسلامية التركية الراحل نجم الدين أربكان، وتجربة خليفته رجب طيب أردوجان تسير فى مسار عكس ما فعله الإخوان فى مصر، وعكس ما فعله أربكان. فقد أسس أردوجان حزبا جديدا أحدث قطيعة مع تجربة أستاذه وحزبه الرفاه، وتمسك الرجل بدولة القانون التى لا تصفى حساباتها مع الدولة العميقة، مثلما حاول مرسى أن يفعل فى مصر، إنما إصلاحها بشكل تدريجى. لقد نجحت تركيا فى أن تفرض على كل أطراف الساحة السياسية، بما فيها الجيش والإسلاميون، احترام القانون بصرف النظر عن رأيهم فيه، فتركيا- كما هو معروف- أسست نموذجا علمانيا متطرفا فى بعض جوانبه، لكنه ظل محكوما بقواعد قانونية ودستورية، بما فيها تلك التى تعطى للجيش حق التدخل فى العملية السياسية إذا رأى تهديدا للأمن القومى (تغيرت الآن). وإذا كان من الوارد مقارنة نشأة الجمهورية المصرية بنظيرتها التركية فى بعض الجوانب، فالجيش فى كلا البلدين قام بتأسيس الجمهورية، وهناك احترام شديد لوطنيته ودوره فى مصر وتركيا، كما أن كلا من جمال عبدالناصر ومصطفى كمال أتاتورك ينظر إليهما باعتبارهما بطلى تحرر وطنى، بعيدا عن تقييم نظامهما السياسى، إلا أن تركيا امتلكت «روشتة النجاح» بوجود تيار ذى مرجعية حضارية إسلامية، راجع أخطاءه وعدل عن كثير منها. إن خبرة التيارات الإسلامية فى تركيا، وعلى عكس خبرة الإخوان فى مصر، قامت على النقد الذاتى والمرجعة النقدية، وهو ما أنتج فى النهاية حكومة قادرة على الإنجاز الاقتصادى والسياسى، تؤمن بقيم الإسلام والعلمانية معا. أهم ما قام به رجب طيب أردوجان هو بناء حزب جديد يختلف، فى رؤيته الفكرية والسياسية، عن تلك التى قامت عليها كل الأحزاب الإسلامية فى تركيا والعالم العربى، وأسس لمرحلة جديدة (اقتربت من نهايتها) سعت عمليا إلى أن تكسر صدام العلمانية- الإسلام فى تركيا الحديثة. فلم يصنف نفسه من الأساس باعتباره حزبا «إسلاميا ديمقراطيا»، كما فعل أربكان، إنما «محافظ ديمقراطى»، وأعلن تمسكه بالعلمانية، لكنه طالب بأن تكون علمانية على الطريقة الأوروبية، أى تفصل بين الدين والدولة، ولا تتدخل الثانية فى أمور الأولى، كما تفعل العلمانية التركية التى قامت فيها الدولة بقهر المؤسسات الدينية. وربط حديثه عن القيم الإسلامية بـ«المحلية التركية»، وصار الحديث عن الثقافة والخصوصية التركية مرادفاً، ولو ضمنا، للحديث عن القيم الإسلامية، دون أن يتبنى تطبيق الشريعة الإسلامية، معتبرا أنه «حين توجد مصلحة الناس يوجد شرع الله». تجرية أردوجان هى تصحيح لمسار التيارات الإسلامية التركية، فوصل للسلطة ونجح، وبعد 11 عاما قضاها فى الحكم ظهرت عيوب نظامه، أما إخوان مصر فقد فشلوا، بعد أقل من عام، فشلا ذريعا، ومع ذلك لم يقل واحد منهم علنا إننا أخطأنا وعلينا أن نراجع أنفسنا ونعمل على بناء مشروع جديد، وتلك أزمة الإخوان الأزلية منذ 85 عاما. نقلًا عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طريق النجاح   مصر اليوم - طريق النجاح



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon