تحديات ما بعد مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحديات ما بعد مرسي

عمرو الشوبكي

سقوط حكم مرسى لم يكن بلا تداعيات، لكنه كان ضرورة بعد أن أغلقت جميع الفرص أمام إجراء أى إصلاحات على بنية النظام القائم، واتضاح رغبة الإخوان فى جعل انتخاب مرسى بمثابة أول وآخر انتخابات ديمقراطية تشهدها البلاد. والمؤكد أن وضع قواعد جديدة دستورية وقانونية تنظم العملية السياسية بدءاً من الإعلان الدستورى والحديث عن تعديل دستور 2012، إضافة لاختيار لجنة تأسيسية لإجراء هذه التعديلات، بداية مقبولة لإطلاق عملية سياسية جديدة، حتى لو اعترض البعض على تعديل الدستور المعطل، ورفض البعض الآخر فكرة اللجنة غير المنتخبة، إلا أن ذلك يجب ألا يجعلنا نقبل، تحت أى ظرف، فكرة انتخاب البرلمان قبل الاتفاق على الدستور فى تكرار للخطيئة الكبرى التى دفع الشعب المصرى كله ثمنها حين انتخب برلماناً ورئيساً قبل التوافق على دستور البلاد. والمؤكد أن السؤال أو التحدى الأول المطروح الآن لمرحلة ما بعد مرسى هو مدى القبول بفكرة وجود قواعد دستورية وقانونية مسبقة قابلة للتعديل بشكل متدرج، وعدم الإصرار على أن هناك جديدا نقيا وثوريا سيهبط علينا فجأة من السماء وسيحمل لنا طوق النجاة. والمؤكد أن الاختيار الأول هو الخيار الذى شهدته كل التجارب الناجحة، وأن عملية البناء الجديد هى عملية تُصنع على الأرض وعبر نضالات سياسية تُبنى فيها مؤسسات حزبية قادرة على الحكم وإدارة شؤون البلاد، وليس فقط الاحتجاج والرفض. والحقيقة أن تحدى بناء مسار سياسى ودستورى والسير فيه هو الخيار الوحيد المتاح أمام مصر حاليا، فالمهم أن نتقدم للأمام بتعديل دستور 2012 أو حتى وضع دستور جديد، المهم أن يتم ذلك قبل إجراء أى استحقاق انتخابى وسياسى جديد. فنظرية الهدم والبدء من الصفر على الطريقة العراقية كارثة حقيقية، لأن المطلوب هو تفكيك القديم بشكل متدرج، بحيث يكون كل حجر يسقط من المنظومة القديمة يكون له بديل يبنى من المنظومة الجديدة. وعلى الجميع أن يستفيد من قوة الجيش فى وضع النظام الانتقالى الجديد بدلا من حالة اللانظام التى عرفناها مؤخرا، وأن هذا النظام الجديد حتى لو لم نرض عنه جميعا، إلا أن توافقنا عليه سيفتح الباب أمام عملية تحول ديمقراطى حقيقى فى البلاد، إذا أحسنت القوى المدنية تنظيم نفسها وانتقل جزء منها من حالة الاحتجاج إلى حالة صناعة البديل. والحقيقة أن هذا هو التحدى الثانى لمرحلة ما بعد مرسى، ويتمثل فى قدرة التيارات المدنية على التحول من مرحلة الاحتجاج على حكم الإخوان إلى القدرة على بناء مؤسسات سياسية تقدم أفكارا وبرامج ولا تتصارع على السلطة من أجل السلطة دون أن تمتلك رؤية ولا تصورا لمصر المستقبل. أما التحدى الثالث فهو يتعلق بمشكلة الإخوان الأزلية، وهل يمكن إعادة دمجهم مرة أخرى فى العملية السياسية وبأى شروط، فى ظل حديث متصاعد عن المصالحة تتواكب معه عمليات عنف يمارسها أو يحرض عليها الإخوان. فقضية المصالحة ليست أن «نحب بعضنا»، إنما أن يحاسب المخطئ والمجرم أولا، ثم بعد ذلك نتفق معا على وضع قواعد اللعبة السياسية دون إقصاء لأحد. إن الانقسام الحالى بين الإخوان والمجتمع ليس مجرد خلاف فى الرؤى السياسية يستلزم المصالحة، كما يجرى فى بعض الديمقراطيات المستقرة، إنما هناك من ارتكب جرائم ومارس العنف وحرض عليه، فلابد أن يخرج من أى مصالحة لأنه يجب أن يخضع أولا للمحاسبة القانونية. وفى الوضع الحالى لابد أولاً الاعتراف بأن «الإخوان» تيار موجود وكبير، لكنها تختلف عن باقى القوى السياسية الأخرى (إسلامية أو ليبرالية) فى أن لديها جماعة اختارت أن تبقى سرية حتى بعد وصولها للسلطة، وهو أمر لا ينطبق على باقى الأحزاب المدنية والإسلامية الأخرى. لا يعقل أن يسمح مرة أخرى لجماعة سرية رفضت أن تحصل على رخصة قانونية، رغم أن مرشحها نجح فى الانتخابات وحكم البلاد، ولا توجد دولة أخرى فى العالم قبلت أن تحكمها جماعة غير قانونية إلا فى مصر؟ وتلك من أخطاء المجلس العسكرى الكبرى الذى تساهل بصورة مرعبة فى وضع القواعد والأطر الدستورية والقانونية التى تحكم العملية السياسية قبل الدخول فيها، كما جرى فى كل تجارب التحول الديمقراطى وعلى رأسها تقنين وضع جماعة الإخوان المسلمين. إن شعور الإخوان بالتهميش والغبن لا يواجه بالانتحار السياسى وبهذا الإصرار على نقل خصومتهم مع القوى السياسية المدنية والسلطة الجديدة إلى الشعب، والدخول فى مواجهات دامية مع الأهالى والمواطنين. وإذا كان الإخوان، ومعهم قطاع من المصريين، يرى أن ما جرى بحق الرئيس السابق أمر غير قانونى، فإن وضعهم فى نفس الوقت قبل انتفاضة 30 يونيو كجماعة مختارة فوق الدولة والقانون لا يراقب أموالها أى جهاز فى الدولة أمر أيضا غير قانونى. إن تحدى إعادة دمج الإخوان فى العملية السياسية يتطلب قبولهم كجماعة دعوية أو كحزب سياسى، بما يعنى عمليا القضاء على فكرة الجماعة المهيمنة على الحزب والمجتمع والدولة والرئيس، لصالح جماعة قانونية محددة الأهداف، فإما أن تكون جماعة دعوية ودينية مثل آلاف الجماعات الأخرى، أو أن تكون حزبا سياسيا مثل عشرات الأحزاب الأخرى. تحديات ما بعد مرسى ثلاثة أبرزها وضع القواعد القانونية والدستورية المنظمة للعملية السياسية أولا، وتحدى تحول قطاع واسع من التيارات المدنية من حالة الاحتجاج والرفض إلى حالة البناء وتقديم البدائل والرؤى السياسية، أما التحدى الأخطر فهو دمج الإخوان على أسس جديدة بشروط الدولة المدنية والديمقراطية الحديثة وليس الجماعة السرية التى كرهها الناس. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحديات ما بعد مرسي   مصر اليوم - تحديات ما بعد مرسي



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon