جريمة العار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جريمة العار

مصر اليوم

قام عدد من أهالى إحدى قرى محافظة الجيزة بجريمة عار حقيقية لم يكن يُتصور أن تجرى فى مصر إلا فى العهد الحالى، فقد عرفت مصر جرائم عنف طائفى كثيرة أعقبت مشاحنة بين مسلم ومسيحى، أو معرفة أن هناك شاباً مسيحياً أحب فتاة مسلمة أو العكس، أو كنيسة يرفض البعض بناءها أو توسعتها، فتشتعل الفتنة الطائفية. أما أن تقوم مجموعة من الهمج والجهلاء بقتل 4 مواطنين مسالمين فى بيوتهم وبدم بارد، لمجرد أنهم من أبناء المذهب الشيعى، فهذه جريمة نكراء وستظل تلحق بنا جميعاً ليوم الدين. نعم شاهدنا فى العقود الأخيرة عشرات الحوادث التى جرى فيها انتقام من الجانى خارج إطار القانون، حتى الشرطة مارست هذا الانتقام فى ظل العشوائية وعدم الانضباط الحالى، لكننا لم نر قتلاً على الهوية المذهبية لناس مسالمين داخل بيوتهم وبمشاركة عشرات الجهلاء والقتلة من جيرانهم و«عشيرتهم». كيف يمكن لشخص أن يقتل شخصاً آخر لأنه يحمل ديانة أو هوية مذهبية مختلفة؟ كيف يمكن أن يشعر الشعب المصرى براحة بال وضمير وهو يشاهد مجموعة من القتلة والهمج يسحلون مصريين مثلهم لم يعادوهم ولم يختلفوا معهم فى السياسة إنما فقط اختاروا مذهباً آخر. إن من يتصور أن كل الشيعة متهمون بسبب جرائم حزب الله فى سوريا واهم، وإلا أصبح كل السنة والمسلمين متهمين بسبب جرائم بن لادن وتنظيم القاعدة، فقد رفضنا أن يتهمنا الغرب بالإرهاب لأن هناك قلة من المسلمين مارسته، ورفضنا التعميم وهاجمنا الغرب على تحيزه، والآن يقوم البعض بممارسة ما هو أسوأ لأن المستهدف هم شركاء الوطن وليس أعداءه. إن خطاب الكراهية الذى بثته مجموعة من الشيوخ أمام رئيس الجمهورية ودعوا فيه على «المتظاهرين الكفار» يوم 30 يونيو، هم أنفسهم الذين وصفوا الشيعة بالأنجاس وحوّلوا الصراع فى مواجهة نظام استبدادى قاتل مثل بشار الأسد إلى صراع طائفى بغيض. نعم أتفهم أن يكره الكثيرون حزب الله الذى تحول لحزب طائفى بغيض، وأتفهم أن يكره الكثيرون فى سوريا بشار الأسد لأن شبيحته يقتلون الأطفال والنساء على الهوية المذهبية، ولكن لا أفهم أن يُقتل مواطن برىء بسبب جرائم يرتكبها آخرون فى بلاد أخرى. هل رأينا فى السعودية التى بها كثير من مشايخ التطرف والطائفية قتلاً للشيعة فى «القطيف» مثلا على الهوية المذهبية، أم أن مصر التى كانت بها دولة حديثة قبل السعودية بمائة وخمسين عاما تحولت إلى حالة صومالية مزرية تشهد جرائم يندى لها الجبين؟ إن تكرار حوادث الانتقام الجماعى فى مصر كارثة حقيقية على مستقبل هذا البلد، فقد صمتنا على مشكلة بين مسلم ومسيحى (أياً كان من المخطئ) تؤدى إلى عقاب جماعى لكل المسيحيين فى القرية أو الحى، يعتدى فيها على منازل المسيحيين ويجبرون على الخروج منها. إن صمتنا على هذه الجرائم أوصلنا لما هو أبشع، أى قتل مواطنين مسالمين فى بيوتهم دون أى مشكلة أو خناقة، إنما لمجرد أنهم يحملون مذهباً آخر. كيف يمكن أن نقبل من الناحية الأخلاقية والدينية أن يدفع أشخاص ثمن جريمة لم يرتكبوها، حتى الشخص المتهم بارتكاب هذه الجريمة ما ذنب أسرته وأهله فيما حدث؟ رحم الله المواطنين الأربعة شهداء الغدر والتطرف والهمجية، وندعو الله أن يحرس مصر من حكم الإخوان ومن حلفائهم القتلة والإرهابيين. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جريمة العار   مصر اليوم - جريمة العار



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon