ماذا يحدث فى التليفزيون المصرى؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا يحدث فى التليفزيون المصرى

عمرو الشوبكي

لا أعرف إذا كان وزير الإعلام الحالى انضم إلى قافلة المسؤولين الصامتين الذين أصابهم بعد أقل من عام ما أصاب وزراء مبارك بعد 20 عاما، وتعاملوا بنفس الاستعلاء والتجاهل تجاه كل الانتقادات والشكاوى التى توجه إليهم، أم لا. فقد وصلتنى رسالة من مدير إدارة المراسلين بقناة النيل للأخبار وهو الأستاذ محمود العزالى، الذى شكا من تمييز صارخ أصابه، وهذا نصها: «أدرك جيدا أن الهموم السياسية التى ترصدونها بالتحليل أكبر من مشكلتى التى أستطيع حلها وربما أخرج رابحا أكثر.. بشرط قبول المساومة التى أدرك أنه رغم المكاسب الكبيرة التى قد أحققها من ورائها على المستوى الشخصى.. إلا أن الخسارة التى قد تصيب بلدى أكبر وهذا ما لا أقبله.. ليست عنترية.. ولكنها مسألة مبدأ. ما دعانى لعرض القضية.. المشهد الكئيب من محاولات محمومة لأخونة الدولة، والذى امتد بصورة صارخة إلى التليفزيون المصرى وتحديدا قناة النيل للأخبار، التى استحضر لها وزير الإعلام اثنين من غير أبنائها ليشرفوا على أهم ما فى القناة: التحرير والمراسلين والبرامج.. الأول هو صحفى بالجمهورية وأصبح رئيس تحرير القناة وما أهله للفوز بقناة النيل عمله فى قناة مصر 25. أما الثانى فهو محرر بإذاعة صوت العرب وكلاهما يعمل بالقطعة لكن الأخطر أنه يتم الإعداد لينتقلا للعمل بطريقة رسمية فى القناة بحجز أهم إدارتين لهما وهما مدير عام النشرات ومدير عام الإعداد والتنفيذ لكى يبقيا حتى مع رحيل الوزير. استبعدنى التليفزيون المصرى من عملى كمراسل ومدير لإدارة المراسلين رغم أننى كنت ومازلت (فخرهم ومجدهم) الذين يتغنون به فقط فى أحاديثهم الصحفية عن أسلوب تغطية قطاع الأخبار وادعائهم بأنى دائما فى قلب الحدث والميدان ضاربين بى المثل بعد إصابتى بطلق خرطوش فى عينى اليمنى أثناء عملى وتغطيتى الشهيرة لأحداث وزارة الداخلية فى 4/2/2012. وبعد عام على تلك الإصابة التى كلفتنى فقدان الرؤية بعينى اليمنى كرمونى باستبعادى من العمل كمراسل ومدير لإدارة المراسلين ونقلى لوظيفة مدير إدارة التحرير والترجمة وهى وظيفة إدارية ليس لها وجود فعلى فى عمل القناة وإن كانت على الهيكل التنظيمى لها منذ 1998. الاستبعاد كمراسل ومن الإدارة ليس لمشكلة فى شكلى وصورتى جراء الإصابة فهى لم تؤثر إلا على قوة الإبصار، ولكن شكل العين الخارجى طبيعى جدا، إنما لأن البدلاء من الإخوان. وصدر قرار فى 27-11 2012، لكى أنتقل من وظيفة مراسل أخبار أول إلى وظيفة مدير إدارة المراسلين (المندوبين) لكن رئيس القناة الأستاذ سامح رجائى امتنع عن التنفيذ، وعاد الأمر مرة أخرى للشؤون القانونية برئاسة الاتحاد وقطاع الأخبار التى أصدرت فتوى بأحقيتى لشغل الدرجة التى يشغلها دون وجه حق زميل آخر ومع ذلك لم ينفذ رئيس القناة ورئيس القطاع. نحن أمام تعاون فج بين الإخوان الذين يفتقدون كوادر لهم فى التليفزيون مع الفلول والنظام القديم فقط لمجرد التمكين وهو ما يحدث بمباركة من قيادات قطاع الأخبار، وعلى رأسهم رئيس القطاع الذى يخرج للمعاش فى غضون ثلاثة أو أربعة أشهر. وفى النهاية أؤكد أننى لا أقف ضد أى فصيل سياسى مهما كانت هويته، وليس لى موقف شخصى من الإخوان، إنما أرفض تسييس العمل الإعلامى بصفة عامة والتليفزيون المصرى بصفة خاصة، الذى يجب أن يعبر عن الشعب بكل طوائفه وانتماءاته وألا يكون انعكاسا للسلطة مهما كانت... ليبراليا أو دينيا أو يساريا. وشكرا.. محمود العزالى.. مراسل النيل للأخبار». نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

GMT 01:18 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صلف الجهل

GMT 01:36 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الفصل ما قبل الأخير في صنعاء

GMT 01:34 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حتى لا نبتلع طُعم الإرهابيين!

GMT 01:33 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هل كان داعشياً ؟ !

GMT 01:32 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

محمد عثمان الخشت

GMT 01:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تشابهت الوثائق علينا !

GMT 01:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إرهاب بلا حساب

GMT 06:42 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

«كمبريدج الخاصة» فى مواجهة «السويس العسكرية»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا يحدث فى التليفزيون المصرى   مصر اليوم - ماذا يحدث فى التليفزيون المصرى



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 03:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة
  مصر اليوم - بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 03:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة
  مصر اليوم - الصحة العالمية تسحب دعوة موغابي كسفير للنوايا الحسنة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا
  مصر اليوم - رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon