حرب الشوارع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حرب الشوارع

عمرو الشوبكي

ما جرى فى المقطم، أمس الأول، هو جريمة مكتملة الأركان يتحمل وزرها كل من حوّل الصراع السياسى والحزبى إلى ضرب بالخرطوش، وسحل فى الشوارع، وحرق للسيارات العامة، وأكمنة خفية، للاعتداء على الخصوم السياسيين. البعض يعتبر أن سحل رجل مسن بطولة لأنه «إخوان»، والاعتداء على فتيات فى مقر «الحرية والعدالة» ليس جريمة، والبعض الآخر يتصور أن إطلاق رجاله فى الشوارع، لرصد المتظاهرين، والاعتداء عليهم، براعة لا تستحق العقاب الرادع، لأن الحرب خدعة، وهؤلاء أعداء الوطن وليسوا شركاءه. ما جرى أمام مكتب الإرشاد فى ضاحية المقطم من عنف وتخريب يتحمل مسؤوليته الجميع، وتتحمل السلطة البليدة مسؤوليته الأولى، وجماعة الإخوان المسلمين وكل من حرض على العنف من الجماعات الاحتجاجية يتحملون مسؤوليته الثانية، فكل من حمل «مولوتوف» وسلاحا أبيض و«خرطوش»، أمس الأول، مجرم فى حق هذا الوطن، وكل من قرر أن يتظاهر أمام مكتب الإرشاد بسلمية مواطن يستحق التحية، لأنه تحمل خطرين فى آن واحد: خطر اعتداء الإخوان والشرطة، وخطر البلطجية وحَمَلة المولوتوف من مدّعى النضال والثورية، فكان ضحية الطرفين. لا أفهم سببا واحدا يبرر نشر الإخوان رجالهم فى كل شوارع المقطم الفرعية، بحثا عن المتظاهرين، والاعتداء عليهم، والقيام بإشعال الموقف بدلا من تهدئته، والطبيعى أن يبقوا داخل مقرهم يدافعون عنه، إذا تعرض لاعتداء، لا أن يقوموا بدور الدولة التى غيّبوها، ويراقبوا تحركات المتظاهرين، ويقدموا تقريرا «أمنيا» عن خط سيرهم، ويشتبكوا معهم، دون أن يأتى فى ذهنهم أن من حق خصومهم التظاهر السلمى، وأنه ليس كل من صعد المقطم بلطجيا وفلولا ومسيحيا ـ كما روجت قناة 25 يناير بكل أسف ـ تماما مثلما كان يفعل نظام مبارك فى التعامل مع خصومه من «القلة المندسة». صحيح هناك من الطرف الآخر من يعتبر أن العنف غير الثورى والفوضى غير الخلاقة هما طريقه، لتحقيق هدفه فى إسقاط حكم الإخوان، بعد أن فشل فى تحقيقه عن طريق بناء مشروع سياسى بديل، ويتصور أن الجيش سيأتى، «ويلم الموضوع»، ويحكم بدل الإخوان، الذين يفترض أن يسلموا السلطة، التى حرموا منها سنوات، بكل سلاسة، للانقلاب الجديد، وهو رهان خاسر، لأن البلد إذا دخل فى دوامة الفوضى والعنف الكامل فلن يقوم مرة أخرى. للأسف الشديد، إن أداء «إخوان الحكم» كارثى، فهم يصرون على الاستمرار فى مسار الدولة الموازية، فهناك الشرطة، وهناك رجال الإخوان، وهناك الخارجية، وهناك مستشار الرئيس.. إلخ، وذلك حتى يتمكنوا من السيطرة على الدولة الوطنية، ويغيروا طبيعتها، واعتبروا أنه لا توجد مشكلة فى مصر، وأن هناك فقط مؤامرات المعارضة والدولة العميقة والعلمانيين والمسيحيين على حكم الإخوان، فقسموا المجتمع إلى قسمين: الجماعة وأنصارها فى ناحية، وكل مصر فى ناحية أخرى. إن من يراهن على أن الفوضى هى الحل عليه ألا ينسى أن الملمح الأبرز لنظام مبارك كان فوضويته، وعشوائية أدائه، وانعدام كفاءته، أكثر من استبداده وقمعه، وأن البعض الذى ينحرف بالثورة عن أهدافها، لكى تخلق مزيدا من الفوضى والعنف، ينسى أن هذا الطريق سيوصلنا للانهيار الكامل الذى سيغرق فيه الجميع، إخوانا ومعارضة. إن ما جرى، أمس الأول، فى محيط مقر الإخوان هو مشهد مروع، وعار علينا أن نقبله، وبكل أسف، سنشهد المزيد طالما أن «إخوان الحكم» يسيرون عكس الاتجاه، وغير مستعدين لمراجعة أخطائهم السياسية الجسيمة. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حرب الشوارع   مصر اليوم - حرب الشوارع



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon