أخلاق الإسلام

  مصر اليوم -

أخلاق الإسلام

عمرو الشوبكي

اعتاد كثير من التيارات الإسلامية أن تتحدث عن نفسها باعتبارها حارسة لأخلاق الإسلام ومبادئه، ولايزال بعض قادة الإخوان يؤكدون كل يوم أنهم المدافعون عن العقيدة والمشروع الإسلامى ضد حملات القوى العلمانية والليبرالية التى اتهموها بالتآمر ورفض المشروع الإسلامى. ولقد اعتاد الإخوان أن يصوروا أنفسهم باعتبارهم نموذجاً للزهد فى السلطة، وأن لديهم نظاماً تربوياً مستمداً من الإسلام يلتزم به عضو الجماعة وينعكس فى سلوكه اليومى والسياسى، وكثيراً ما كتبت قبل الثورة عن البنية التنظيمية المحكمة للجماعة، وأشدت بالطريقة التى يدير بها الإخوان خلافاتهم مع خصومهم، وأيضاً فيما بينهم، لأنها بدت أكثر هدوءاً واحتراماً من كثيرين. لقد أشرت من قبل فى أكثر من دراسة منشورة (كتاب أزمة الإخوان المسلمين الصادر عن مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام 2008) إلى أن نمط بناء الكادر الإخوانى يصلح دائماً فى المعارضة، وأن ثقافة السمع والطاعة والإيمان العقائدى وتحمل الصعاب والسجون هى أمور انعكست فى المجمل إيجاباً على الإخوان حين كانوا خارج السلطة، وضربت أمثلة كثيرة بما جرى فى السودان وغزة، وهى تجارب تحولت فيها ممارسات الإخوان 180 درجة بعد الوصول للسلطة، لأنهم تصوروا أن «مدرستهم الربانية» قادرة على أن تبنى ملائكة لا يتأثرون بالظروف المحيطة ولا بغواية السلطة وبريقها وسطوتها. وأثبتت الأيام صحة ما قلناه وتحول الإخوان ـ أو قسم كبير منهم ــ تحولاً جذرياً بعد وصولهم للسلطة، وأن ما سبق وحذرنا منه أن هذا النمط من التربية العقائدية والأخلاقية كثيراً ما يتحول بعد الوصول للسلطة إلى خطاب كراهية كامل، لأن من يحمله يخلط بين ممارساته السياسية والإسلام، فيصبح مخالفوه فى الرأى خارجين عن الدين، وليسوا مخالفين فى الرؤية. ولذا يبدو الأمر لافتاً، هذا التحول الذى أصاب كثيراً من الإخوان بعد وصولهم للسلطة، فقد تفوقوا على الجميع فى شتم وتشويه منافسيهم، واختلاق الأكاذيب ضدهم دون أى رادع دينى أو أخلاقى، حتى وصل الأمر إلى صفع أحد شباب الإخوان فتاة مصرية أمام مقر مكتب الإرشاد دون أى رادع دينى أو أخلاقى، بل نزعم أن هذا الرادع قبل الثورة تحول إلى مصدر للكراهية بعدها، وشهدنا ضرباً للصحفيين وتهديدات بقطع الرقاب والقتل والسحل!! والسؤال: ما علاقة كل هذه الجرائم بأخلاق الإسلام؟ بالتأكيد لا علاقة. ولماذا إذن يصر الإخوان على التمسح بالإسلام؟ هو بالتأكيد لأغراض سياسية أو سلطوية، خاصة أنه لا يوجد حكم رشيد فى الدنيا يتصور أن شرعيته مستمدة فقط من عقيدة دينية أو ثورية أو اشتراكية، وليس من الشعب ودولة القانون والمؤسسات. أن يقبل الإخوان بتشكيل لجان إلكترونية تتحرك بأوامر صارمة من قادتها وتكلف باختلاق الأكاذيب وتلفيق التهم ضد الخصوم والمنافسين، على عكس ما تنادى به أخلاق الإسلام، يدل على أن حتى هذا النمط من التربية الإخوانى، الذى كان ميزة قبل الثورة تحول إلى نقيصة ومصدر للكراهية. إن الذى صدم الناس مما جرى أمام مكتب الإرشاد لم يكن دفاع شباب الإخوان عن مقرهم ولا حتى اشتباكهم مع خصومهم، فالجميع استخدم العنف، إنما فى هذا الانحدار الأخلاقى الذى أصاب سلوك كثيرين من أعضاء جماعة بنت معظم رصيدها السياسى والمجتمعى على الجانب الأخلاقى والدعوى والتربية الدينية، واكتشف الناس أن هناك من خريجى أسر الإخوان من يسبون الدين بكل هدوء، مثلهم مثل أى بلطجى أو شاب آخر لم يدع يوماً أنه حارس للعقيدة والأخلاق الدينية. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أخلاق الإسلام أخلاق الإسلام



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon