إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

بورسعيد: العودة للوراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بورسعيد العودة للوراء

عمرو الشوبكي

عاد الجيش مرة أخرى للظهور فى المدن المصرية، وحمل الناس قائد المنطقة العسكرية فى بورسعيد على الأعناق، وهتفوا للجنود والضباط بالشعار الدائم «الجيش والشعب إيد واحدة»، وعاد الجيش ليؤمن المناطق الحيوية ويطفئ الحرائق فى اتحاد الكرة وغيره كما هو متوقع فى أماكن أخرى. سعادة الأهالى بالجيش ليست جديدة وهى جزء من حالة عامة فى المجتمع المصرى، الذى يحب جيشه ويحترمه ويقدر دوره على مر العصور والأزمنة، ولكن هذا لم يمنع من أن يرتكب الجيش أخطاء كان أقساها ما قام به المجلس العسكرى طوال المرحلة الانتقالية وساهمت فيما وصلنا إليه الآن. إن هتافات أهالى بورسعيد تذكرنا بهتافات أهالى القاهرة والإسكندرية وباقى المدن المصرية بعد 28 يناير 2011 وعقب انهيار الشرطة واقتحام الأقسام، فـ«الجيش والشعب إيد واحدة» كان هتاف الملايين فى البداية، «ويسقط حكم العسكر» كان هتاف البعض فى النهاية، والخوف أن يتكرر نفس المشهد مرة أخرى فى بورسعيد، ويتورط الجيش فى أمور ليس مسؤولاً عنها، حتى لو حمل الناس قائد المنطقة العسكرية على الأعناق، فهو أمر لا يمكن قبوله، لأنه ليس زعيماً سياسياً ولا حزبياً ولا ناشطاً، وأن الآلاف الذين هتفوا له يمكن فى أى لحظة أن ينقلبوا عليه إذا دخل أى مسجل خطر أو خارج على القانون إلى المناطق التى يؤمنها الجيش وسقط مصاباً أو قتيلاً. توريط الجيش أمر تكرر فى الماضى، وقد يتكرر فى المستقبل إذا تعامل البعض مخطئاً مع الجيش المصرى على أنه شركة أمن وليس آخر مؤسسة محترمة ومنضبطة داخل الدولة المصرية، بعد أن شارفت الداخلية على الانهيار، وسيعرف من أرادوا أخونتها أو إسقاطها الثمن الذى ستدفعه مصر إذا تفككت الداخلية وانتشرت الميليشيات، وتحول البلد إلى ساحة حرب. دخول الجيش فى هذا الوقت إلى بورسعيد دون غطاء سياسى والعودة إلى ما كنا عليه فى 28 يناير سيورط الجيش مرة أخرى فى أمور ليست من مهامه، ولست من المتفائلين بأن تستمر حالة الوئام ومشاعر الحب بين الجيش والشعب فى بورسعيد إلى ما لا نهاية، فبورسعيد مثل أى مدينة مصرية لا يمكن أن تعيش دون شرطة، ولا يجب أن يفرح أحد بخروجها أو «جلائها»، كما تطرف البعض فى وصفه لانسحاب الشرطة من بورسعيد. لن يستطيع الجيش القيام بدور رجال البحث الجنائى وباقى المهام الشرطية فى أى مدينة، واحتياجات الناس فى الأمن والسكينة، صحيح أن الشرطة ضعيفة ولا تعمل أجهزتها بالصورة المطلوبة، ونعم أيضاً أيادى الشرطة مرتعشة ولم تبذل السلطة السياسية أى جهد لإصلاح أحوالها وحل مشاكلها ومواجهة انحرافات البعض فيها، إلا أن ذلك لا يجب أن ينسينا، تحت نشوة استقبال الأهالى الحافل للجيش، أن غياب الشرطة وعودة الجيش تعد خطوة للوراء وليس للأمام، وأخشى أن يدفع ثمنها أهل بورسعيد والجيش معاً. مطلوب موقف حاسم من قضية إصلاح الشرطة وتحديد مهامها الأمنية وحقها فى الدفاع الشرعى عن مؤسسات الدولة وعن المنشآت العامة والخاصة وقبلها المواطن العادى، الذى يدفع كل يوم من حياته وأمنه ثمن غيابها وضعفها، وللأسف لا يصل صوته للإعلام، لأنه لم يحصل على لقب ناشط أو ثائر بعد. لا تعتبروا نزول الجيش لبورسعيد حلاً، إنما هو تسكين لقنابل موقوتة قاربت على الانفجار. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بورسعيد العودة للوراء   مصر اليوم - بورسعيد العودة للوراء



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon