خصوم الجماعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خصوم الجماعة

عمرو الشوبكي

دخلت جماعة الإخوان المسلمين فى معركة مبكرة مع الدولة المصرية، ومازالت فى حالة شد وجذب مع مؤسساتها الكبرى، وفى نفس الوقت دخلت معركة أخرى مع الأحزاب المدنية وجبهة الإنقاذ ومعظم الائتلافات الثورية. خصوم الجماعة بعضهم ظهر بسبب أخطائها وكان يمكن استيعابهم، والبعض الآخر من مخالفيهم فى الفكر والرؤية من الأحزاب المدنية وكثير من التيارات الشبابية. والحقيقة أن الجماعة افتعلت خصومة مع مؤسسات الدولة بموقفها من السلطة القضائية، ومن إصدار الرئيس إعلاناً دستورياً حصن قراراته فى مواجهة القضاء، نتيجة أوهام فى ذهن الجماعة وليس معلومات حقيقية، ثم انطلقت فى محاولة لتطويع وزارة الداخلية، فاستبعدت الوزير السابق من الحكومة، لأنه دافع عن استقلالية الشرطة ومهنيتها، ثم غرست الجماعة رجالها على رأس كثير من المحافظات والوزارات، فى محاولة لإحلال عناصر الجماعة مكان العناصر القديمة دون أى تغيير فى المنظومة القديمة، بما فيها من فساد وسوء إدارة. معركة الإخوان مع النائب العام عمقت من حالة عدم الثقة بين السلطة القضائية والجماعة، لأنها لم تقم فقط باستبعاد النائب العام السابق بغير الطريق القانونى، إنما عينت نائباً عاماً جديداً بنفس طريقة مبارك، أى من خلال السلطة التنفيذية، ولم تهتم بوضع قانون جديد للسلطة القضائية تضع فيه معايير مهنية جديدة لاختيار وكلاء النيابة بالتوافق مع القضاة. اهتم الإخوان بمعركة رأس السلطة، أى جلب الموالين فى مواجهة من تراهم معارضين، وبدلا من أن تحرص على كسب ولاء المؤسسات التى ترأسها غازلت الثوار فى مواجهة الضباط، ونص الإعلان الدستورى على إعادة محاكمتهم مرة أخرى، وهى تعلم استحالة تنفيذ ذلك قانونا، فخسرت قطاعاً واسعاً من رجال الداخلية، ولم تكسب واحداً من الثوار. ولعل مظاهرات قصر الاتحادية مثلت رسالة قوية بأن أجهزة الدولة ليست على استعداد أن تدافع عن «دولة الإخوان» التى شعرت بأنها تتحرك من أجل مصلحة الجماعة، وهدفها الانتقام من الدولة وتصفية الحسابات وليس الإصلاح وإعادة البناء، فدخلت فى مواجهات مع القضاء والشرطة للسيطرة وليس الإصلاح، وأصبح وضعها فى الحكم صعبا، فلأول مرة منذ تأسيس الدولة المصرية الحديثة يفقد من فى الحكم دعم الدولة، فمبارك خسر الرأى العام وحصل على ولاء الدولة، خاصة أجهزتها الأمنية حتى قيام الثورة وتخلى الجيش عن مبارك، ليفقد دعم الدولة، بعد أن فقد دعم الشارع فسقط. والحقيقة أن الإخوان بدأوا حكمهم بالدخول فى خصومة مع مؤسسات الدولة وخسروا جزءاً يعتد به من الشارع، صحيح أنهم خلاف مبارك لديهم ظهير شعبى ومجتمعى حقيقى استدعوه عند الحاجة، وحين غابت الدولة وحاصر المتظاهرون قصر الرئاسة، جاءوا لنجدته فى حشود ومواجهات سقط فيها عشرات القتلى ومئات المصابين. إذا أرادت الجماعة أن تعرف طريق النجاح، فعليها أن تبدأ بفض حصارها لمؤسسات الدولة، وتتوقف عن خطاب الكراهية والتحريض ضد مؤسساتها، وأن تخرج من عقدة الاضطهاد التى عاشت فيها سنوات طويلة وتتذكر أنها الآن تحكم، وتبدأ فى وضع معايير شفافة لإصلاح هذه المؤسسات وليس السيطرة والاحتكار، لأنه يكفيها أن حكمها متعثر اقتصاديا وسياسيا، وفقد دعم جزء كبير من الرأى العام، ومن الصعب على أى نظام أن يستمر فى الحكم وهو يواجه خصوماً بعضهم حقيقيون، لأنهم مخالفون له فى التوجه، وبعضهم مفتعلون صنعهم نتيجة سوء أدائه واستعلائه. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خصوم الجماعة   مصر اليوم - خصوم الجماعة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon