«عم ليونيل»

  مصر اليوم -

«عم ليونيل»

عمرو الشوبكي

هذا الرجل قابلته فى فرنسا منذ ما يقرب من 20 عاما حين كنت أدرس فى باريس، وكان مناضلاً قديماً دهشت لكرمه وحديث الذكريات الذى لا يتوقف، بعد أن عرفنى به أحد الأصدقاء اليساريين التوانسة فى أحد المقاهى الأربعة الموجودة فى ساحة جامعة السوربون فى مواجهة نافورة المياه الشهيرة بالحى اللاتينى. تحدث الرجل عن الأممية الشيوعية وعن لينين وتروتسكى والمجرم ـ «Criminel» ـ ستالين، وعاد مرة أخرى ودافع عن دوره فى دحر النازية وبناء قاعدة صناعة قوية فى الاتحاد السوفيتى والحفاظ على راية الشيوعية، رغم أخطائه أو جرائمه. كنا فى منتصف التسعينيات حين قابلته وكنت فى أوائل الثلاثينيات وهو فى أوائل الخمسينيات، بعد أن تم تسريحه من إحدى مؤسسات البناء «البرجوازية» التى كان يعمل بها، وظللنا نلتقى على فترات متباعدة فى أوقات الفراغ والثرثرة فى مقهى هنا أو هناك، وكثيرا ما كان ينضم لنا بعض الدارسين العرب أو الأجانب، خاصة من أمريكا اللاتينية، واضطر عندها إلى الاستماع لجرعة من النضال الشيوعى الثورى، وأحيانا المسلح، وأنا الذى تقف حدود يساريتى عند إصلاحات عبدالناصر الاجتماعية وأمثاله من الاشتراكيين والمصلحين الاجتماعيين. كان الرجل من قيادات ثورة 68 الطلابية فى فرنسا وكان «رفيق» ليونيل جوسبان، رئيس وزراء فرنسا السابق، الذى اتهمه بخيانة الثورة والاشتراكية، وكانت إحدى عقده الرئيسية أن اسمه هو نفس اسم زعيم الحزب الاشتراكى الذى لا تعجبه اشتراكيته بالطبع، رئيس الوزراء السابق «ليونيل»، كان الأول لا يعرفه أحد، وكان الثانى ملء السمع والبصر، وكان الأول مع مجموعات أخرى ممن اعتبروا أنهم حافظوا على نقائهم الثورى، بقوا فى أماكنهم بلا عمل ثابت ولا مشروع سياسى يمثل بديلاً حقيقياً لسياسات النظام القائم، إنما فقط أصوات دائمة للرفض والاحتجاج، فى حين أن الثانى مع كثيرين مثله تفاعلوا مع النظام القائم، فغيروا وتغيروا عن طريق مشاركتهم فى أحزاب إصلاحية ذات توجه اشتراكى ديمقراطى. الغالبية العظمى من قيادات ثورة 68 أصبحوا قيادات أحزاب اشتراكية ديمقراطية أو انضموا لأحزاب الخضر وبعضهم انضم إلى أحزاب ليبرالية، أما نموذج «عم ليونيل» فقد حافظ على ما اعتبره نقاءه الثورى، ولم يكن يكره أحداً مثل رئيس الوزراء الذى يحمل نفس اسمه ولم يكن يتوقع للحظة أن يخون الثورة، إلى أن اكتشف أن كل رفاقه الذين كان يعرفهم فى ثورة 68 قد «خانوا» الثورة بهذا المعنى، لأنهم تحولوا وتغيروا وأصبحوا سياسيين داخل أحزاب وحركات سياسية إصلاحية وصلت للسلطة بصندوق الانتخابات وغيرت فى أشياء وتغيرت هى فى أشياء أخرى، وفى هذه الرحلة ـ التفاعل بين الثوريين والمنظومة القائمة ـ تجدد المجتمعات دماءها، لأن الثوار يغيرون فى هذه المنظومة ولا يسقطونها كما يتصورون فى البداية، كما أن المنظومة القائمة تغير فيهم أيضا. «68» لم تسقط النظام القائم، إنما كان تأثيرها الثقافى والاجتماعى والسياسى على المجتمع الفرنسى كبيرا وهائلا، أما نحن فالبعض يتصور أن القضية الوحيدة هى إسقاط مبارك وليس منظومته، فالأول سقط وسط هتافات الكثيرين، لكن منظومته لم تتغير كثيرا. مات «عم ليونيل»، بدايات هذا العام، وحيدا بلا عمل ولا أسرة ولا أبناء، وقد تكون مشكلته كما قلت له فى آخر لقاء منذ 10 سنوات أنه ظل يرى أن هناك ثورة دائمة، ولم ير أن فرنسا تغيرت بعد الثورة رغم بقاء الجنرال ديجول فترة واستمرار حكم اليمين الذى ثار عليه حتى عام 1981، تاريخ وصول الحزب الاشتراكى الإصلاحى للحكم، وليس من تبقى من رفاق «عم ليونيل». نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«عم ليونيل» «عم ليونيل»



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon