السد العالى

  مصر اليوم -

السد العالى

عمرو الشوبكي

يروى الذين عايشوا الإمام الشافعى أنه مر، ذات يوم، على ناس يقيمون بيوتاً فى الصحراء، ولكنه لاحظ أن غُرف البيوت ضيقة للغاية، فأدهشه ذلك جداً، وراح ينصح البنائين بأن يوسعوا من مساحة كل غرفة، رحمة بالذين سوف يسكنون فيها، فكان أن رد عليه أحدهم وقال: يا إمام.. هذه ليست بيوتاً.. إنها سجون! وإذا كان الذى تطوع بالرد على الإمام الشافعى قد تصور أنه بما قاله، توضيحاً بأنها سجون، وليست بيوتاً، قد أفحم الإمام، وبالتالى فلا مبرر للاعتراض على ضيقها، فإن الشافعى قد ألقمه حجراً، حين رد من جانبه فقال: وسعوها.. ربما تنزلون فيها مساجين، ذات يوم! هذه حكاية لابد أن يتذكرها المرء، وهو يتابع ما يجرى هذه الأيام من جانب جماعة الإخوان تجاه خصومها، بوجه عام، ثم ما جرى مع الرئيس السابق حسنى مبارك بوجه خاص، صباح السبت الماضى، حين بادرت نيابة الأموال العامة بحبسه 15 يوماً، على ذمة التحقيق، فى قضية حصوله على هدايا من مؤسسة الأهرام، لتستبق بذلك قرار محكمة النقض، فى اليوم التالى مباشرة، بإلغاء الحكم الصادر ضده بالمؤبد، وإعادة محاكمته من جديد. وإذا كنت قد قلت، صباح أمس، إن قرار نيابة الأموال العامة جاء وكأن قرار النقض قد تسرب إليها مسبقاً، فإننى بالطبع لم أكن أقصد التسريب بمعنى أن قضاة النقض قد سربوا قرارهم مبكراً، قبل إعلانه على الناس.. لا.. لم يكن هذا ما قصدته مطلقاً، فقضاة النقض رجال عظام لا يجوز أن يتهمهم أحد بشىء من هذا النوع، ولا بغيره، وإنما كان القصد، ولايزال، أن نيابة الأموال العامة، وهى تبادر بحبسه، على ذمة قضية أخرى، كانت تتحسب من صدور براءة فى حقه، أو على الأقل إلغاء الحكم القديم، وهو ما حدث. فإذا أخذنا فى حسابنا أن الظروف العامة المحيطة بالقضية، الصادر فيها حكم المؤبد، كانت منذ بدايتها ترجح إعادة المحاكمة، وأن أسباب الطعن على الحكم، من جانب المحامى القدير فريد الديب، كانت قوية، وأن مذكرة نيابة النقض كانت توجب إعادة القضية إلى نقطة البداية، أدركنا عندئذ أن نيابة الأموال العامة كانت لها بمنطقها، أن تتحسب، وأن تضع هذا كله فى اعتبارها، وأن تصدر قرارها بحبسه 15 يوماً فى ضوء هذا كله! غير أن هذا ليس كل الموضوع، لأن بقيته تقول إن فى قرار الـ15 يوماً تعسفاً فى استخدام القانون، لأن الأقرب للعقل، والمنطق السليم، كان أن يصدر قرار كهذا بعد قرار النقض، لا قبله، خصوصاً أن الرئيس السابق كان سيظل محبوساً فى حالة احتمال إعادة المحاكمة المرجح، وهو ما حصل فعلاً! قرار الحبس 15 يوماً، من حيث معناه، يظل أقرب إلى حكاية محاصرة المحكمة الدستورية العليا، حين كان الذين حاصروها يتحسبون أيضاً من صدور حكم منها، بشأن مجلس الشورى، أو اللجنة التأسيسية التى وضعت الدستور، وهو الحصار الذى جعلنا أضحوكة أمام العالم، ودفع المحكمة الدستورية العليا فى إسبانيا إلى إلغاء قرار تسليم حسين سالم إلينا، لأنها رأت أن «سالم»، الذى يحمل الجنسية الإسبانية، لن يكون آمناً على حياته، ولن يخضع لمحاكمة عادلة فى بلد تجرى فيه محاصرة أعلى المحاكم، على ذلك النحو المخجل! لا نبالغ، إذن، إذا قلنا إن قرار الـ15 يوماً كان فيه من التربص برجل مريض، لم يصدر عليه حكم نهائى بات بعد، أكثر مما فيه من التحسب، وهو الأمر نفسه الذى حدث مع الدستورية العليا أثناء حصارها، وفى الحالتين نريد أن نحيل أبطالهما إلى حكاية الإمام الشافعى، ونلفت أنظارهم إلى أن ما يجرى على غيرهم اليوم يمكن أن يجرى عليهم أنفسهم غداً.. فلا تتعسفوا فى استخدام القانون، ولا تنتهكوا قواعده الراسخة، وأصوله الثابتة، وخذوا من البنائين الذين مر عليهم الإمام الشافعى عبرة حية، وعظة باقية! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السد العالى السد العالى



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon