نتائج الاستفتاء (2-2)

  مصر اليوم -

نتائج الاستفتاء 22

عمرو الشوبكي

الفارق بين محافظة القاهرة التى صوتت أغلبيتها بـ«لا» «57%» والإسكندرية التى صوتت أغلبيتها بـ«نعم» «55%» هو فارق طبيعى يمكن أن نجده فى مجتمعات كثيرة نامية أو متقدمة، تماما مثل الفارق بين المنوفية والغربية وبورسعيد التى صوتت بـ«لا»، وبين الدقهلية والإسماعيلية والسويس التى صوتت بـ«نعم»، وهى كلها محافظات عرفت فروقاً طبيعية لأنها تراوحت جميعها بين نسبة الـ«50» و«55%»، سواء فى اتجاه «لا» أو «نعم». فى حين رأينا فارقاً هائلاً بين تصويت العاصمة وتصويت محافظتى بنى سويف والفيوم، الأكثر فقرا وفق تقرير التنمية البشرية والأعلى نسبة أمية، فوجدنا أن القاهرة صوتت بـ«لا» بنسبة 57٪، فى حين أن بنى سويف والفيوم صوتتا بـ«نعم» بحوالى 90٪، وهو فارق مذهل لا يمكن أن نجده فى أى مجتمع صحى وطبيعى بين الريف والمدن، وبين العاصمة والأطراف، وبين الشمال والجنوب. على باحثينا أن يتأملوا لماذا هناك تصويت يتراوح بين 80 و90% بـ«نعم» فى كل محافظات الصعيد وتصويت كان بين 50 و57% فى باقى المحافظات سواء بـ«نعم» أو «لا»، ولماذا يمكن اعتبار نسب التصويت فى محافظات الدلتا والقناة والقاهرة والجيزة والإسكندرية فيها تفاوت طبيعى بين «نعم» و«لا»، فى حين أن باقى المحافظات الأخرى وصلت نسبة «نعم» فيها إلى 90%؟ وإذا أخذنا محافظة الجيزة نموذجاً للتفاوت الصارخ بين مناطق الحضر والريف فسنجد أن مناطق الطبقة الوسطى، بشرائحها المختلفة فى الدقى والعجوزة صوتت فى الأولى «الدقى» بـ«لا» 70٪ والثانية العجوزة بـ«لا» 60٪، كما أن منطقة حضرية وشعبية مثل إمبابة صوتت بـ«لا» 46٪ وبولاق الدكرور 42% والعمرانية بـ50.5% والهرم 56.6% وهى كلها فروق طبيعية بين «نعم ولا». أما إذا انتقلنا إلى المناطق الريفية فى المحافظة نفسها والأقل تعليماً والأكثر تهميشا مثل منطقة أطفيح فسنجد أن نسبة التصويت فيها لم تتجاوز 4%، وأبوالنمرس 14% والعياط 20%، وارتفعت جزئيا فى منطقة كرداسة، الواقعة بين الحضر والريف، إلى 27% والوراق، التى كانت جزءاً من دائرة إمبابة، إلى 33%. هذه الفروقات يجب عدم تجاهلها لأنها مؤشر على أن المجتمع المصرى مازال يعانى انقسامات غير صحية، ويجب ألا نكون مثل النعامة التى تدفن رأسها فى الرمال وتتجاهل أسبابها. قد يكون التصويت فى محافظات الدلتا والقناة والجيزة والقاهرة والإسكندرية فى صالح «نعم» أو «لا»، لكن بنسبة محدودة نفهمها، لكن حين تصوت العاصمة بـ«57٪» لـ«لا» والفيوم، التى على بعد ساعة منها، بـ«نعم» بنسبة 90% نصبح أمام فارق ثقافى واجتماعى وسياسى كبير تجب دراسته. هناك بالتأكيد أسباب أولية لهذا النوع من الفروق مثل نسبتى الأمية والفقر المرتفعتين فى هذه المحافظات، وأيضا عمق ثقافة «نعم» المتجذرة فى الريف والصعيد، وتميل للاستقرار والموافقة على ما يأتى من أهل الحكم أو النخبة، والدستور جاء من «عنديات» هؤلاء فتجب الموافقة عليه. وأخيراً قد يبدو خطاب «لا» كأنه جزء من ثقافة الحضر يتكلم بلغة أهل «البندر» ورموزه منه، الذين نسوا، فى أحيان كثيرة، الريف أو تعاملوا معه باستعلاء، وتلك كلها أسباب مرشحة لكى تفسر لنا لماذا صوت أهل القاهرة بـ«57%» لا لهذا الدستور، وصوتت محافظات أخرى بـ«90%» نعم. علينا أن نبحث فى الأسباب بشكل علمى دون مزايدة واتهامات مسبقة. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتائج الاستفتاء 22 نتائج الاستفتاء 22



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon