الأهلي العظيم

  مصر اليوم -

الأهلي العظيم

عمرو الشوبكي

رغم أنى لم أشاهد مباراة الأهلى الأولى مع فريق الترجى التونسى التى جرت فى القاهرة، بعد أن تراجع اهتمامى بكرة القدم منذ مأساة مباراة الجزائر، رغم حرصى على متابعة المباريات المهمة كلما أتيحت الفرصة - فإننى شاهدت 20 دقيقة من الشوط الثانى فى المباراة الثانية التى جرت فى تونس نتيجة وجودى داخل أحد الأندية وكانت تعرض المباراة على شاشة كبيرة. لم يكن لدى مثل غالبية المصريين أى رغبه فى مشاهدة المباراة بعد أن سالت دماء الأطفال الأبرياء على قضبان الإهمال والتسيب والفشل، وغير صحيح أن شوارع القاهرة استقبلت نتيجة المباراة بنفس الأفراح التى اعتادت أن تستقبل بها فوز الأهلى فى البطولات السابقة، فالمؤكد أن هناك جرحاً أصاب الناس وأضاف على كآبتهم الحالية مزيداً من الكآبة، وهو أمر عكس درجة أكبر من التضامن بين المصريين، مقارنة بما جرى عقب فوز مصر ببطولة أفريقيا والأفراح التى ملأت الشوارع رغم غرق العبارة وموت أكثر من ألف مواطن. لقد حقق الأهلى اللقب السابع له على مستوى البطولة الأفريقية ونجح رغم كل الظروف الصعبة المحيطة به فى اقتناص فوز مستحق على منافسة التونسى، رغم توقف الدورى فى مصر بعد جريمة بورسعيد البشعة التى راح ضحيتها 74 مشجعاً بريئاً، إلا أنه نجح فى انتزاع البطولة الصعبة ليستحق عن حق لقب نادى القرن. والحقيقة أن الأهلى ليس مجرد ناد فى الحالة المصرية فهو منظومة مهنية متكاملة بها إدارة كفؤة لها تقاليد عريقة، رغم الأخطاء والتراجع الذى يصيبها من حين لآخر، وهو ناد يؤمن القائمون عليه أعضاء ولاعبون ومسؤولون بأن لهم رسالة وأن هناك منظومة قيم ومبادئ يدافعون عنها، ولم يكن تعبير «روح الفانلة الحمراء» مجرد شعار، وإنما يعكس واقعاً حقيقياً على الأرض. وللأهلى شعبية هائلة فى مصر، فهو النادى الأكثر جماهيرية وحصداً للبطولات على المستويات المحلية والعربية والأفريقية، وهناك بالتأكيد من يكرهون الأهلى، وهو وارد فى كل المنافسات بما فيها للأسف المنافسات الرياضية، ولكن هناك من يحقدون على الأهلى، وهؤلاء فى الحقيقة مشكلتهم أنهم لا ينظرون فى المرآة لمرة واحدة ليعرفوا لماذا يفوز الأهلى وكيف بنى النادى نظاماً متكاملاً للعمل الرياضى والاجتماعى فى بلد لا علاقة له بالنظام فى أى شىء. وتكفى مقارنة أداء إدارات الأهلى المتعاقبة والتقاليد والصرامة التى عمقها الراحل صالح سليم داخل النادى العريق، ونقارنها بكثير من الأندية المصرية لنكتشف لماذا يفوز الأهلى. طبعاً من الوارد أن يجامل قلة من الحكام ضعاف النفوس النادى الكبير، مثلما يشبهه البعض بما يحدث فى السياسة مع الحزب الكبير أو الحاكم، ولكن الأهلى على خلاف الحزب الذى حكم مصر أكثر من 30 عاماً دون أن تكون له علاقة بالناس ولم يعرف المهنية والإدارة الحديثة وإنما البلطجة والتزوير، هو ناد له شعبية حقيقية وسط الناس، وله روح وتقاليد يحافظ عليها، وأن كثيراً من الأندية الكبرى فى مصر حين خرجت من عقدة الأهلى واشتغلت على بناء نفسها مثل الزمالك، وفى بعض الفترات الإسماعيلى والمحلة والاتحاد السكندرى، حققت بطولات ونتائج طيبة. نحمد الله على أن فى مصر مؤسسة رياضية تعمل بكفاءة وروح، فلنحافظ عليها جميعاً مثلما سنحافظ على حقوق الشهداء. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأهلي العظيم الأهلي العظيم



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon