الأهلي العظيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأهلي العظيم

عمرو الشوبكي

رغم أنى لم أشاهد مباراة الأهلى الأولى مع فريق الترجى التونسى التى جرت فى القاهرة، بعد أن تراجع اهتمامى بكرة القدم منذ مأساة مباراة الجزائر، رغم حرصى على متابعة المباريات المهمة كلما أتيحت الفرصة - فإننى شاهدت 20 دقيقة من الشوط الثانى فى المباراة الثانية التى جرت فى تونس نتيجة وجودى داخل أحد الأندية وكانت تعرض المباراة على شاشة كبيرة. لم يكن لدى مثل غالبية المصريين أى رغبه فى مشاهدة المباراة بعد أن سالت دماء الأطفال الأبرياء على قضبان الإهمال والتسيب والفشل، وغير صحيح أن شوارع القاهرة استقبلت نتيجة المباراة بنفس الأفراح التى اعتادت أن تستقبل بها فوز الأهلى فى البطولات السابقة، فالمؤكد أن هناك جرحاً أصاب الناس وأضاف على كآبتهم الحالية مزيداً من الكآبة، وهو أمر عكس درجة أكبر من التضامن بين المصريين، مقارنة بما جرى عقب فوز مصر ببطولة أفريقيا والأفراح التى ملأت الشوارع رغم غرق العبارة وموت أكثر من ألف مواطن. لقد حقق الأهلى اللقب السابع له على مستوى البطولة الأفريقية ونجح رغم كل الظروف الصعبة المحيطة به فى اقتناص فوز مستحق على منافسة التونسى، رغم توقف الدورى فى مصر بعد جريمة بورسعيد البشعة التى راح ضحيتها 74 مشجعاً بريئاً، إلا أنه نجح فى انتزاع البطولة الصعبة ليستحق عن حق لقب نادى القرن. والحقيقة أن الأهلى ليس مجرد ناد فى الحالة المصرية فهو منظومة مهنية متكاملة بها إدارة كفؤة لها تقاليد عريقة، رغم الأخطاء والتراجع الذى يصيبها من حين لآخر، وهو ناد يؤمن القائمون عليه أعضاء ولاعبون ومسؤولون بأن لهم رسالة وأن هناك منظومة قيم ومبادئ يدافعون عنها، ولم يكن تعبير «روح الفانلة الحمراء» مجرد شعار، وإنما يعكس واقعاً حقيقياً على الأرض. وللأهلى شعبية هائلة فى مصر، فهو النادى الأكثر جماهيرية وحصداً للبطولات على المستويات المحلية والعربية والأفريقية، وهناك بالتأكيد من يكرهون الأهلى، وهو وارد فى كل المنافسات بما فيها للأسف المنافسات الرياضية، ولكن هناك من يحقدون على الأهلى، وهؤلاء فى الحقيقة مشكلتهم أنهم لا ينظرون فى المرآة لمرة واحدة ليعرفوا لماذا يفوز الأهلى وكيف بنى النادى نظاماً متكاملاً للعمل الرياضى والاجتماعى فى بلد لا علاقة له بالنظام فى أى شىء. وتكفى مقارنة أداء إدارات الأهلى المتعاقبة والتقاليد والصرامة التى عمقها الراحل صالح سليم داخل النادى العريق، ونقارنها بكثير من الأندية المصرية لنكتشف لماذا يفوز الأهلى. طبعاً من الوارد أن يجامل قلة من الحكام ضعاف النفوس النادى الكبير، مثلما يشبهه البعض بما يحدث فى السياسة مع الحزب الكبير أو الحاكم، ولكن الأهلى على خلاف الحزب الذى حكم مصر أكثر من 30 عاماً دون أن تكون له علاقة بالناس ولم يعرف المهنية والإدارة الحديثة وإنما البلطجة والتزوير، هو ناد له شعبية حقيقية وسط الناس، وله روح وتقاليد يحافظ عليها، وأن كثيراً من الأندية الكبرى فى مصر حين خرجت من عقدة الأهلى واشتغلت على بناء نفسها مثل الزمالك، وفى بعض الفترات الإسماعيلى والمحلة والاتحاد السكندرى، حققت بطولات ونتائج طيبة. نحمد الله على أن فى مصر مؤسسة رياضية تعمل بكفاءة وروح، فلنحافظ عليها جميعاً مثلما سنحافظ على حقوق الشهداء. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأهلي العظيم   مصر اليوم - الأهلي العظيم



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon