تراجع الفاشلين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تراجع الفاشلين

عمرو الشوبكي

  تراجعت الحكومة عن قرارها الصائب بإغلاق المحال التجارية فى الـ10 مساء، وهو القرار الذى أيدناه من حيث المبدأ، ولكن «الطريقة المباركية» التى اعتمدتها الحكومة فى التعامل مع هذه القضية جعلت التراجع عنه هو خيارها الوحيد. فالمؤكد أن هذا القرار لم تدرسه الحكومة، وحكمته العشوائية والتخبط، وتضارب تصريحات المسؤولين حول ما إذا كان هذا القرار سينفذ فوراً أم سيؤجل، وما إذا كان الموعد هو العاشرة مساء أم الثانية عشرة، أو فى الاختراع المخلص لنظام مبارك فى «الباب الموارب» بأن تغلق المحال 11 مساء ولكن تخفّض أضواؤها من العاشرة «يا سلام»، وغيرها من الكلام العبثى الذى لا تجده حتى فى جمهوريات الموز. وقد تلقيت رسالة مهمة من الأستاذ والمدون محمد هنو حول العشوائية فى هذا القرار، جاء فيها: «عزيزى الدكتور عمرو لفت نظرى فى مقال سيادتكم (الثورة على لا نظام) وصفك معارضى إغلاق المحال فى العاشرة مساء بتيار الـ(لا نظام) ومع احترامى لآراء كل من يساندون هذا القرار الذى أتمنى أن تسمح الظروف بتحقيقه يوماً ما إلا أن وصف (لا نظام) ينطبق أيضا على أسلوب اتخاذ القرار. فكيف يتخذ هذا القرار دون تحديد العقوبة أو آلية التنفيذ بل إنى أزعم أنه توجد استحالة فى التنفيذ بشكل فعال إلا إذا كان المقصود هو مجرد تطبيق شكلى فى الشوارع الرئيسية كعادة الحكومة، مما جعله بمثابة عقاب للملتزمين ومساساً بهيبة الدولة. مثال آخر لعشوائية القرار هو تأثيرها على المرور، والذى ينتظر أن يكون كارثياً، وتأثيرها على البطالة والحصيلة الضرائبية وكلها أمور لم يتم حسابها من الأصل على حد علمى. لذلك كتبت بمدونتى مجموعة من الأسئلة التى تحديت سيادتكم فى توجيهها للمسؤولين حتى يتسنى لنا نفى صفة العشوائية عن القرار وإلصاقها بمعارضيه. عنوان المدونة: mhanno.Wordpress.com». انتهت رسالة الأستاذ «هنو» وفى رأيى أن كل الأسباب الوجيهة التى ذكرها لا تمنع من أن تكون فى مصر حكومة لديها رؤية سياسية وكفاءة إدارية تكون قادرة على تنفيذ هذا القرار بشكل متدرج. دعمى للقرار لا يمنع اختلافى مع الطريقة التى خرج بها، وغاب عنها أى حوار مع أصحاب المحال والغرف التجارية، وأى قدرات لدى الحكومة بإقناعهم بأنه لكى تصبح مصر بلد طبيعى قابل للتقدم فلابد أن تكون هناك مواعيد محددة لإغلاق المحال، وهو ليس أمراً هامشياً أو جزئياً كما يتصور البعض، إنما هو عودة لما كنا عليه قبل مبارك حين كانت كل محالنا التجارية تغلق فى الثامنة وليس العاشرة. المؤكد أن عشوائية الحكومة وضعفها وغياب الرئاسة عن المشاركة فى هذه القضايا الحيوية مثلت عاملاً مهماً وراء فشل القرار، ولكن أيضا حالة الفوضى المجتمعية التى ترسخت طوال عهد مبارك ومزايدات القوى السياسية على هذا القرار من «الحرية والعدالة» حتى أكثرها مدنية وليبرالية - ويفترض نظرياً مهنية - دخلوا جميعا فى مواجهة مفتوحة مع القرار. رغم سوء أداء الحكومة وضعفها وتخبطها فى التعامل مع هذا القرار فإن هذا لا يعنى أن المبدأ خطأ، وأن قرار إغلاق المحال وفتحها فى مواعيد محددة ليس دلالة تقدم ونظام كما هو الحال فى كل بلاد الدنيا. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تراجع الفاشلين   مصر اليوم - تراجع الفاشلين



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon