قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

تركيا ليست مصر (2- 3)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تركيا ليست مصر 2 3

مصر اليوم

نجحت تركيا فى أن تصل، فى أقل من ربع قرن، إلى مصاف الدول المتقدمة، وأصبحت من بين أقوى 20 اقتصادا على مستوى العالم، وتتمتع بدرجة نمو اقتصادى مرتفعة، ومستوى دخل تضاعف فى سنوات قليلة، دون أن يعنى ذلك أن هذا النموذج لا يعانى من مشكلات ترجع، فى جانب كبير منها، إلى بقاء أردوجان فى السلطة لمدة 11 عاما، وليس لكونه ينتمى لحزب محافظ دينيا يصر البعض على أن يضعه بسطحية شديدة مع الإخوان المسلمين فى سلة واحدة. إن مقارنة تجربة حزب العدالة والتنمية بتجربة الإخوان المسلمين هى مقارنة لا أساس لها من الصحة، فـ«العدالة والتنمية» ليس فقط ابن سياق ونظام سياسى يختلف عن مصر، إنما أيضا هو ابن التمرد داخل الحزب الإسلامى العتيد فى تركيا، أى حزب الرفاه الذى أسسه الراحل نجم الدين أربكان، على عكس مرسى الذى هو ابن التنظيم المغلق لجماعة الإخوان المسلمين. فـ«العدالة والتنمية» هو الجيل الثانى من تجربة الإسلاميين فى تركيا (المؤمنين بعلمانية سياسية ديمقراطية منفتحة على الأديان)، بعد فشل تجربة حزب الرفاه فى الحكم (1995: 1997)، وسبق أن وصفناه بالطبعة التركية لجماعة الإخوان المسلمين، فكان انقلاب الجيش التركى الناعم فى 97 ليجبر الراحل أربكان على الاستقالة، وجاء أردوجان محملاً بأفكار أكثر عملية، ومعلناً انتماءه للنظام العلمانى وإيمانه بمبادئ الجمهورية التركية التى أسسها مصطفى كمال أتاتورك، ونجح فى تحقيق أهم إنجازات اقتصادية شهدتها تركيا منذ عقود طويلة. فـ«أردوجان» رغم دعمه الاقتصادى والسياسى للإخوان فى مصر فإنه وصل للسلطة عبر نضال سلمى متدرج، لأن النظام أتاح له ذلك، وليس عبر ثورة شعبية نتيجة وجود نظام سياسى مغلق مثل نظام مبارك، كما أنه ناضل بشكل متدرج حتى استطاع أن يعدل فى بعض جوانب هذا النظام، ولم يسع لتصفية الحسابات مع العلمانية أو تراث أتاتورك الذى صار أحد أعمدة النظام السياسى التركى، بل دفعه إلى استيعاب قوى سياسية واجتماعية جديدة تثريه ولا تهدمه. صحيح أن هذا النموذج بدأ يعانى من مشكلات بقاء رأس السلطة لأكثر من عقد من الزمان، ووضع كثيراً من السلطات فى يده، ورغبته فى تحويل النظام التركى من نظام شبه برلمانى إلى نظام شبه رئاسى حتى يتسنى له الترشح كرئيس للجمهورية وليس رئيس وزراء (لا يسمح قانون حزبه بالترشح لرئاسة الحكومة أكثر من 3 مرات) والبقاء فى السلطة التى بات غير قادر على فراقها. إن صوت الاحتجاج فى تركيا متكرر كما فى كثير من دول العالم، وله تأثيرعلى نظم التعددية المقيدة أو الديمقراطيات غير المكتملة، لكنه تأثير يختلف عن مسار الدول غير الديمقراطية مثل مصر فى عهد مبارك، أو مصر وهى تسير نحو مسار الدولة الفاشلة فى عهد مرسى. فتركيا يمكن وصف معضلة نظامها السياسى الذى يحتج قطاع من الأتراك عليه، فى وجود الحزب المهيمن وليس الحزب الدينى، القادر على الحكم عبر ماكينة انتخابية وسياسية ذات كفاءة لسنوات طويلة، ويضمن ما بين 50 و60 فى المائة من أصوات الناخبين، وهو ما حدث فى تجارب كثيرة، معظمها خارج العالم الإسلامى وخارج تجارب الأحزاب الإسلامية، مثل جنوب أفريقيا مع حزب المؤتمر الوطنى الحاكم، وفى روسيا الاتحادية، وفى المكسيك لفترة طويلة من الزمن (استمرت حوالى 70عاما)، وتحدث الآن فى تركيا، وهو تحدٍ قد يثير نفس شكل الاحتجاجات التى رأيناها فى مصر، لكنه لا يوصل بالتأكيد للنتائج نفسها.. وهذا حديث الغد. [email protected] نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تركيا ليست مصر 2 3   مصر اليوم - تركيا ليست مصر 2 3



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon