قرار جمهوري مصري بإنشاء المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف الإمارات تجمّد أرصدة المدرجين على قوائم الإرهاب الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على معسكر خالد بن الوليد السعودية والولايات المتحدة ودول أوروبية تحث مجلس الأمن على إيصال المساعدات لسورية مصدر حكومي يؤكد أن الجيش اللبناني سيتولى إخراج داعش من جرود القاع دون التنسيق مع أحد قرار سياسي بخوض الجيش اللبناني معركة القاع ضد داعش فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين تدعو للصلاة بالميادين العامة يوم الجمعة وتصعيد ضد الاحتلال نصرةً للقدس المحتلة مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي
أخبار عاجلة

حمدين صباحى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حمدين صباحى

محمد سلماوي

لن يخرج حمدين صباحى من السباق الرئاسى صفر اليدين، وهذا لا يعنى أنه سيفوز بمقعد الرئاسة، وإنما أنه سيحقق بالضرورة فوزاً سياسياً لم يكن يتأتى لو لم يدخل السباق. لقد حصل حمدين فى انتخابات الرئاسة السابقة، ووسط منافسة متعددة الأطراف، على ما يقرب من 5 ملايين صوت، وهو ما لا أتوقع أن يحصل عليه هذه المرة بسبب الشعبية الجارفة التى يتمتع بها منافسه الأكبر عبدالفتاح السيسى، الذى تجمع الآراء على أنه رجل المرحلة، لكن معركة الرئاسة لن تنتهى إلا وقد أكد حمدين مكانته الراسخة على الساحة السياسية من خلال قاعدة شعبية لا يمكن تجاهلها، أرى أنها تعلو فوق القواعد التى تتمتع بها الأحزاب السياسية، صحيح أن حمدين وراءه حزب هو الآخر، وهو حزب الكرامة الذى أسسه بنفسه، لكن قيادته السياسية تتخطى ذلك التنظيم الحزبى لترتبط بما هو أوسع، وهو التيار الشعبى الذى أسسه بنفسه هو الآخر، ذلك التيار الشبابى مترامى الأطراف الذى انبثقت عنه حركة «تمرد» قبل أن تستقل بعد ذلك ليكون للكثير من أعضائها موقف سياسى مستقل. يضاف إلى ذلك التاريخ السياسى لحمدين صباحى، الذى بدأ مبكراً منذ كان رئيساً لاتحاد الطلبة، وعبر موقعه البرلمانى بعد ذلك، والذى جعله اليوم أحد الرموز البارزة للحياة السياسية فى مصر. كل ذلك سينصهر فى المعركة الانتخابية الحالية ليخرج منها حمدين فائزاً بقاعدة جماهيرية ستعلو بالضرورة فوق قواعد الأحزاب السياسية الرسمية، التى لم تصل، فى أفضل حالاتها، إلى الأرقام المليونية التى حققها حمدين فى الانتخابات السابقة، وسيحققها فى الانتخابات المقبلة، وهو ما سيؤهله لمنافسة الأحزاب جميعاً فى الانتخابات البرلمانية المقبلة والتى قد يحصل فيها على الأكثرية البرلمانية المطلوبة لتشكيل الحكومة، حسبما نص عليه الدستور الجديد. إن مثل هذا الوضع، إذا تحقق، فإن الأحزاب السياسية الأخرى التى ستدخل البرلمان ستكون فرصتها فى المشاركة فى الحكومة مرتبطة بائتلافها مع الأكثرية التى ستشكل تلك الحكومة. وإذا تذكرنا أن رئيس الوزراء فى الدستور الجديد يشارك مع رئيس الجمهورية فى وضع السياسة العامة للدولة، وهو الذى ينوب عنه فى غيابه بسبب عدم وجود منصب نائب الرئيس فى الدستور، وهو ما يعكس تعاظم السلطات التى أصبحت لرئيس الوزراء فى النظام الجديد، لأدركنا أن الانتخابات الرئاسية هى أفضل ما يؤهل حمدين للانتخابات البرلمانية. "المصري اليوم"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حمدين صباحى   مصر اليوم - حمدين صباحى



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon