أحيانا العدالة .. بلا قلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحيانا العدالة  بلا قلب

فاروق جويدة

قرأت هذه القصة تقدم احد السجناء فى مدينة تادميت فى الجزائر الى هيئة المحكمة للسماح له بالخروج من السجن لحضور جنازة ابيه ولكن المحكمة رفضت الطلب وكانت النتيجة ان حملت اسرة الفقيد جثمانه وذهبت به الى السجن على بعد مائة كيلو من مسقط رأسه وشاهد الإبن السجين وجه ابيه الراحل لآخر مرة وعاد الأب الى قبره وعاد السجين الى سجنه وبقى عندى سؤال لمذا تبدو العدالة احيانا بلا قلب ..  لا اعتقد ان قرار هيئة المحكمة بخروج هذا السجين لكى يشارك اسرته فى دفن ابيه يمكن ان يكلف المحكمة شيئا إذا كان السجين رجلا خطيرا فلا مانع من توفير الحراسة وإذا كان إنسانا عاديا لا خوف من خروجه كان الأفضل ساعات قليلة تمنحها المحكمة يرى فيها وجه ابيه الذى لن يراه مرة اخرى .. فى مثل هذه المواقف يجب ان يتوافر شئ من الرحمة حين تحتفل الإبنة بزفافها وتتمنى لو ان اباها السجين شاركها فرحتها..او ان تموت الأم وهى تتمنى لو رأت ابنها فى ساعة مرضها وقبل ان تغمض عينها فى رحلة ابدية .. او ان يشتاق السجين لرؤية زوجته المريضة او ابنه المصاب ويكون قرار المحكمة على درجة من الإنسانية وتقدير المشاعر ان المحاكم احيانا تترك مثل هذه الأشياء للموظفين وربما تضع قواعد صارمة يصبح من الصعب فيها تجاوز المواقف او تقدير المسئولية وتجد الموظف الصغير يرفض طلبا قد يكون فيه إسعاد اسرة او مشاركة إنسانية.. إن جثمان الأب الذى ذهب الى ابنه فى السجن محمولا فى سيارة ما بين المرتفعات والمطبات ودموع الثكالى والأبناء والزوجة كان من الممكن ان يرتاح فى مكانه ويأتى الإبن السجين ليودعه دون عناء..هناك اشياء صغيرة فى الحياة يمكن ان تجعلها اجمل وانبل واكمل .. وإذا كان العدل يعنى تطبيق القوانين والوصول الى الحقائق فهو لا ينبغى ان يكون بعيدا عن الرحمة .. انها الوجه الآخر للإنسان كما خلقه الله ان يكون عادلا.. وان يكون رحيما والأولى بالعدل هم القضاة والأجدر بالرحمة هم البشر جميعا "الأهرام"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحيانا العدالة  بلا قلب   مصر اليوم - أحيانا العدالة  بلا قلب



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon