الثوم الصينى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثوم الصينى

فاروق جويدة

آخر تقاليع الصناعة فى دول شرق آسيا التى تصدرها إلينا كوب شاى صنع فى الفلبين عليه علم مصر وثورة يناير واهدافها الثلاثة حرية، عدالة اجتماعية، كرامة إنسانية. والأغرب من ذلك ان ملايين الأعلام التى حملها المصريون فى المظاهرات طوال السنوات الثلاث الماضية صنعت فى الصين.. وقد لا يعلم البعض ان الصين تحتكر الآن صناعة سجاجيد الصلاة والسبح بل انها تقدم نماذج مختلفة لفانوس رمضان ويتضح ذلك فيما يشتريه حجاج بيت الله الحرام من السجاجيد والسبح ما بين الحج والعمرة ولنا ان نتصور ايضا ان نصف سكان العالم من المسلمين يشترون كل هذه الأشياء..هذه مصادر دخل تقدر بالبلايين وليس الملايين..بعد قيام ثورة يناير بأيام قليلة كانت اعلام مصر التى صنعت فى الصين تملأ الشوارع وتسأل كيف تم صنعها وكيف جاءت بهذه السرعة.. وتكتشف انه الوعى وقراءة الأحداث..فى القاهرة الأن عائلات صينية تطوف بالبيوت ومعها السلع الصينية المختلفة ابتداء بالملابس وانتهاء بالأجهزة الكهربائية وفى يوم من الأيام كان الثوم المصرى من اشهر المنتجات فى العالم كله وكان يتمتع بسمعة دولية مع انتاج مصر من البصل، وخاصة أن الفراعنة كانوا يعلقون البصل والثوم على البيوت وفى المقابر، وفى الأسواق المصرية الأن انواع من الثوم الصينى كبيرة الحجم وليس لها طعم وتباع بأسعار ارخص كثيرا من الثوم المصرى..إن الغزو الصينى لأسواق العالم حتى امريكا يمثل تحديا رهيبا للجميع وليتنا نتعلم من هذا الدرس انتاجا وتصديرا وعملا وكيف يعيش شعب بهذه الكثافة السكانية. الخلاصة ان هناك شعوبا تعمل وتنتج ولا تجلس الليل امام الفضائيات وتنام النهار حتى إشعار آخر وما بين برامج التوك شو والفن الهابط تمضى رحلة الحياة فى مصر حيث لا عمل ولا إنتاج.. هذه الصناعات الصغيرة مثل السجاجيد والسبح وأكواب الشاى تقوم بها مصانع صغيرة فى دول شرق آسيا وتباع بأسعار رخيصة جدا مما يشجع على زيادة الإنتاج..يحدث هذا ولدينا ملايين الشباب الذين يجلسون على المقاهى او ينتظرون معونات التحريض على التظاهر التى يقدمها الإخوان لإحراق ما بقى من مؤسسات هذا البلد . "نقلًا عن جريدة الأهرام"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثوم الصينى   مصر اليوم - الثوم الصينى



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon