حين بكت الأورمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حين بكت الأورمان

فاروق جويدة

حملتنى قدماى الى حديقة الأورمان كنا فى صبانا نعبر بين اشجارها المتناثرة وهى تغطى السماء بلونها الأخضر الساحر. .كانت تجمع انواعا نادرة من الطيور وكانت الفراشات تسير امامنا اسرابا وكأنها مواكب للحب والجمال..فى حديقة الأورمان كانت قلوبنا الصغيرة مليئة بالحب ولم تتسرب اشباح الكراهية الى نفوسنا..كانت الأيادى تتعانق فى لقاء حب ابدى وكانت احلامنا بريئة أن نقرأ وان نتعلم وان نحب هذا الوطن..كانت الأورمان حديقة احلامنا بين اشجارها عرفنا اول كلمة حب وقرأنا اول قصيدة شعر وعرفنا اول لهفة قلب وصافحنا اول حلم برىء.. < وقفت امام الحديقة وجدت اشجارا تبكى واغصانا تنتحب وعصافير تندفع من اعشاشها فى حالة فزع شديد..تساءلت الحديقة هل كنت تتصور يوما ان يختبئ الموت فى اشجارنا..هل كنت تتخيل ان يزرع الإرهابيون القنابل بين اغصاننا..هل كنت تتصور أن تتدفق الدماء البريئة الطاهرة بين جذورنا..من أين جاءت هذه الوحشية ومن علم هؤلاء ان الأشجار يمكن ان تكون مخبئا للقنابل وهى موطن العصافير..حين اهتزت اركان الحديقة بالانفجار المروع سادت حالة فزع بيننا ووجدنا العصافير تختفى والأغصان ترتجف ولاح شبح الموت فى أفق الحديقة الجميلة التى شهدت اجمل ايام مصر حبا وفكرا وثقافة..نحن هنا عشنا فى حمى جامعة القاهرة وامامنا عبرت مواكب النابغين من طلابها واساتذتها ورموزها العظيمة مازلنا نذكر حفلات ام كلثوم وهى تصدح فى قاعة المحاضرات الكبرى..مازال صوت عبد الناصر يهز ارجاء القاعة وهو يخطب فى الملايين..مازال صوت طه حسين يشدو فى مدرجات كلية الآداب ومازال السنهورى يصدح فى كلية الحقوق..ومازال مشرفه فى معامل كلية العلوم ومازالت صورة نجيب محفوظ وهو يمضى الى قسم الفلسفة..مازالت صورة سهير القلماوى وعائشة راتب ونعمات فؤاد وبنت الشاطئ ولطيفة الزيات وفاطمة موسى مازال جمال حمدان وشوقى ضيف ورشاد رشدى وزكى نجيب محمود و مصطفى سويف وغربال و محمد انيس كل هؤلاء عبروا هنا هل يمكن ان يكون حصاد هؤلاء شبابا طائشا ومضللا..من حقه ان يغضب او يرفض ولكن جريمته الكبرى ان يحرق الأشجار، إن الآيادى التى تحرق الشجر لا يمكن ان تبنى وطنا . نقلاً عن "الأهرام"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حين بكت الأورمان   مصر اليوم - حين بكت الأورمان



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon