كارثة العودة للفحم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كارثة العودة للفحم

فاروق جويدة

شئ خطير للغاية ان تتجه الحكومة الى استيراد الفحم من اجل استخدامه كوقود فى مصانع الأسمنت لأنه اقل فى التكلفة .. ولم يحاول احد البحث عن الجوانب السلبية على صحة المواطنين وعلى البيئة فى مصر وتخريب المناطق السياحية وزيادة اضرار السحابة السوداء.. وقد شهدت القاهرة فى الأيام الأخيرة اكثر من لقاء بين المسئولين فى الحكومة والمدافعين عن البيئة من اجل وقف هذه الكارثة..وقد ارسل لى الصديق الأستاذ محمود القيسونى مستشار وزير السياحة للبيئة اكثر من رسالة تتحدث جميعها عن الأضرار الكارثية التى يحملها استخدام الفحم فى انتاج الطاقة..ان مصانع الأسمنت فى مصر وعددها 15 مصنعا هى التى تشجع استخدام الفحم لأنه اقل فى التكلفة وهو متاح فى كل اسواق العالم بأسعار زهيدة لأن الدول المتقدمة لم تعد تستخدم الفحم على الإطلاق كمصدر للطاقة..لقد اوقفت امريكا والصين استخدام الفحم بل ان فرنسا تخلت تماما عن صناعة الأسمنت حفاظا على البيئة وقامت بشراء مصانع كثيرة تنتج الأسمنت خارج حدودها كما حدث فى مصر والجزائر فهل نأتى نحن الآن ونقرر استخدام الفحم مرة اخرى.. إن خطورة هذا القرار انه يدمر صحة المواطن المصرى امام اعلى نسبة للتلوث فى العالم توجد فى مصر وكلنا يعلم كارثة السحابة السوداء التى تقتحم المدن المصرية كل عام وتدفع بالملايين الى المستشفيات ما بين الربو والنزلات الشعبية والأمراض الصدرية..ان الدولة المصرية تنفق آلاف الملايين على صحة المواطنين امام السحابة السوداء ولنا ان نتصور حجم الكارثة بعد استخدام الفحم فى المصانع الكبرى..ان ذلك يعنى ايضا كارثة اخرى وهى تدمير المواقع السياحية فى العين السخنة والغردقة والشواطئ المصرية لقد انتهى منذ زمن بعيد عصر الفحم ودخلت الحضارة الإنسانية الى مناطق اخرى لإنتاج الطاقة منها البترول والغاز والطاقة البديلة والغاز الحجرى ولكن المأساة اننا مازلنا نفكر بأساليب العصور الوسطى ولا تعنينا صحة المواطنين وتلوث البيئة وتدمير السياحة وكلها خسائر اكبر بكثير aن محاولة توفير ثمن انتاج الطاقة ولا يعقل ان يكون الفحم هو الحل..صحة المواطنين اهم كثيرا من انتاج الأسمنت واستيراد الفحم . نقلاً عن "الأهرام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كارثة العودة للفحم   مصر اليوم - كارثة العودة للفحم



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon