ذكريات حمدى قنديل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ذكريات حمدى قنديل

فاروق جويدة

استمتعت كثيرا مع حمدى قنديل فى مذكراته" عشت مرتين"..لم اشعر بأننى أقرأ تاريخا او قصة حياة ولكننى شعرت بأن حمدى قنديل أراد ان يبوح لبعض الأصدقاء بشىء فى صدره، لم يستعرض بطولات ولم يدع انه بطل سياسى او معجزة إعلامية او صاحب دور خطير.. ان الرجل يحكى شيئا من تفاصيل حياته ولك ان تسمعه او تمضى لأن هذا شىء لا يهمه على الإطلاق..انه قال وتكلم فقط وليس مهتما بمن سمع او اعرض..انه يذكرنا بالفلاسفة القدامى حين كانوا يعرضون افكارهم على الناس ومنهم من يستفيد ويسمع، ومنهم من يجادل، وفى الحالتين كانوا سعداء بأنهم قالوا..يتنقل حمدى قنديل فى رحلته من طنطا الى القاهرة الى عصر الأضواء والإبهار والمد القومى البديع ثم الى باريس عاصمة الكون وعواصم اخرى وتحاول ان تستكشف هذا العالم الفسيح الذى حلق فيه وتجد انك امام إنسان لو لم يكن إعلاميا شهيرا لانضم الى قبيلة الشعراء وكسبنا شاعرا جميلا..اهم ما فى ذكريات ـ ولا اقول مذكرات ـ حمدى قنديل انه لم يرتد عباءة الواعظ او المعلم انه يبدو بسيطا وهو يستعرض سنوات عمره بكل الصدق والبراءة ابتداء بأشخاص كبار عرفهم وانتهاء بزواجه من الفنانة المتألقة نجلاء فتحى..عرفت حمدى فى بداية الثمانينيات وهو يتولى مسئولية النشاط الإعلامى فى اكبر مؤسسة ترعى الفكر والثقافة فى العالم وهى منظمة اليونسكو يومها قضيت شهرا كاملا معه فى مؤتمر القطيعة بين امريكا واليونسكو..وانتقل حمدى بعد ذلك الى اماكن اخرى محلقا بين الفضائيات، ويبدو انه اعتاد الرحيل مثل الطيور المهاجرة فكان ينتقل من شجرة الى شجرة ومن بلد الى بلد، وإذا سألته وماذا بعد يا حمدى يقول لك إنها الأحلام وان خذله الحكام العرب فى كل العصور.. جمعت بيننا صداقة جميلة مع الراحل العزيز صلاح الدين حافظ حلمنا معا خذلتنا بعض الأحلام وبعضها صدق..عشت لحظات جميلة فى ضيافة حمدى قنديل وكتابه الجديد، عشت مرتين وهو يحكى بهدوء ذكرياته وهى اضافة حقيقية لأدب الاعترافات فى الثقافة العربية ورحلة شيقة مع اعلامى قدير عاش مخلصا لقناعاته حتى وان اغضبت البعض نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ذكريات حمدى قنديل   مصر اليوم - ذكريات حمدى قنديل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon