خطة التعليم في الأهرام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خطة التعليم في الأهرام

فاروق جويدة

في ندوة بالأهرام أشرف عليها وأدارها الدكتور أحمد النجار‏,‏ رئيس مجلس الإدارة عرض الدكتور محمود أبو النصر‏,‏  وزير التربية والتعليم, مشروع الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعي في الفترة من2014 الي2030, مقسمة علي3 مراحل, توقفت طويلا عند الأرقام التي عرضها الوزير وكان أخطرها أن كثافة الفصل الدراسي لبعض المدارس في الجيزة بلغت120 تلميذا في الفصل وأن مصر تحتاج إلي10 آلاف مدرسة, في حين ان الميزانية تشمل إنشاء300 مدرسة فقط وان ميزانية التعليم تبلغ62 مليار جنيه منها65% للمرتبات وأن لدينا20 الف مدرسة تحتاج إلي التجديد وأن مشروع تغذية التلاميذ يحتاج إلي8 مليارات جنيه وأن الدستور الجديد حدد ميزانية التعليم بمبلغ81 مليار جنيه, عرض الوزير خطته في إطار مناقشات شارك فيها الدكتور سيد ياسين والأستاذ صلاح منتصر والدكتور احمد النجار والأستاذ محمد عبد الهادي علام رئيس التحرير وحضرها عدد من ابناء الأهرام ولا شك أنها خطة طموح تضع إطارا واضحا لتطوير العملية التعليمية بحيث تسمح باستيعاب جميع أطفال مصر من سن5 إلي18 سنة وتمنع ظاهرة تسرب الأطفال وتضع برامج تعليمية تلتزم بالمناهج العالمية المتقدمة, وتحافظ علي ثوابت هذا المجتمع من خلال مناهج خاصة مدروسة مع اهتمام خاص بقضية الأمية في مصر والتي وصلت إلي40% في واحدة من أخطر الظواهر الاجتماعية والثقافية, وقد قلت للوزير انت أمام خطة ضخمة من حيث عدد السنوات وزوابع التغيير حيث يحاول كل مسئول أن يشطب كل ما جاء به السابقون كما أنها تحتاج إلي كوادر بشرية وعلمية مؤهلة وفي وقت تعاني فيه كليات التربية من مخاطر كثيرة أهمها اختراق جماعة الإخوان المسلمين هذه التجربة سنوات طويلة..وقلت للوزير ان اللغة العربية في محنة وتحتاج الي معجزة قبل أن تصبح في رحاب الله وأن التربية الدينية تحتاج الي خطاب ديني عاقل ومستنير وأن التربية الوطنية أهملت قضية الانتماء وأن أطفال الشوارع تحولوا إلي ألغام اجتماعية واخلاقية وأن التعليم أخطر وأهم مصادر التنمية البشرية وهي ثروة مصر الحقيقية. نقلاً عن "الأهرام"

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكلمة التى نكرهها

GMT 07:42 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تعيد اكتشاف إيران

GMT 07:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فخامة الرئيس المؤقت جداً: دونالد ترامب

GMT 07:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عالم بلا استقطاب!

GMT 07:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة نخبتنا العلمية

GMT 07:36 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا خسرت د.مشيرة..؟

GMT 07:35 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هتيف اليونسكو

GMT 00:28 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خطة التعليم في الأهرام   مصر اليوم - خطة التعليم في الأهرام



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon