النيل‏..‏ قضية حياة أو موت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النيل‏‏ قضية حياة أو موت

فاروق جويدة

تعثرت المفاوضات مرة اخري حول سد النهضة بين مصر والسودان واثيوبيا‏..‏ اصبح من الواضح الآن ان اثيوبيا  لا تريد التفاوض ولا تسعي اليه وانها تمضي في إنشاء السد دون مراعاة لأي مصالح مشتركة..ان اثيوبيا تتصرف الأن كأنها المالك الوحيد لنهر النيل..آخر تصريحات وزير الري د. محمد عبد المطلب ان المفاوضات لم تصل الي شئ وطالب الرئيس عدلي منصور ورئيس الوزراء حازم الببلاوي بتصعيد الموقف دوليا مع اثيوبيا التي رفضت جميع المقترحات المصرية لمواجهة الأزمة. ان اثيوبيا توشك ان تنهي30% من منشآت السد وقد رفضت تماما اشتراك خبراء عالميين لدراسة السد من الناحية الفنية ورفضت تقديم اي معلومات فنية عن السد طلبها الخبراء المصريون وهي فيما يبدو تمضي في طريق مسدود.. إن المشهد يؤكد ان مصر لابد ان تسلك طرقا اخري مادامت المفاوضات المباشرة غير مجدية..علي مصر اولا تصعيد الموقف دوليا بحيث تشارك اطراف دولية في الضغط علي اثيوبيا ومنها اللجوء الي الأمم المتحدة لبحث القضية علي الأقل علي المستوي الفني في المرحلة الأولي.. لابد من تشكيل فريق من الخبراء العالميين لدراسة السد وتحديد مخاطره وآثاره علي مصر والسودان هناك ايضا جامعة الدول العربية وفي اثيوبيا رءوس اموال من دول الخليج يمكن ان يكون لها دورها في هذه الأزمة..إن الصين ايضا تشارك باستثمارات كبيرة في اثيوبيا والمطلوب الآن ضغط دولي من كل الجبهات مادامت اثيوبيا تصر علي مواقفها.. لقد انتهزت اثيوبيا ظروف مصر الداخلية وحالة الفوضي التي تعيشها منذ ثورة يناير وتجاهلت تماما اتفاقيات دولية ملزمة وهي تدرك المخاطر التي يمكن ان يتعرض لها الشعب المصري امام نقص المياه.. ولا أعتقد ان المصريين سوف ينتظرون حتي يموتون عطشا في الشوارع امام غطرسة اثيوبيا وتجاهلها لحقوق الآخرين.. يجب ان يدرك اصحاب القرار في اثيوبيا ان فشل المفاوضات والإصرار علي بناء السد بمواصفات تضر بمصالح مصر وحياة شعبها كلها مؤشرات تدفع نحو ردود افعال اخري لا ينبغي الحديث عنها الآن وإن كانت واردة!! نقلاً عن "الأهرام"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النيل‏‏ قضية حياة أو موت   مصر اليوم - النيل‏‏ قضية حياة أو موت



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon