لا تخذلوا هذا الشعب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تخذلوا هذا الشعب

فاروق جويدة

هناك‏90‏ مليون مصري ينظرون الآن الي مستقبل بلدهم‏..‏ بعد ثلاث سنوات من الفوضي والإنفلات والهمجية التي وصلت الي درجة الإرهاب يقف هؤلاء وهم يسألون انفسهم ومن حولهم‏..‏ مصر الي أين‏.. انهم يموتون حزنا وهم يشاهدون مواكب الشهداء التي تتساقط كل يوم من المواطنين ورجال الشرطة والجيش..هناك آلاف الأسر التي تبكي ضحاياها الآن وهم يستقبلون عاما جديدا بلا اب ولا اخ او ابن او قريب..آلاف الأسر في مصر الآن تعلق صور من رحلوا وكانوا بالأمس يمثلون العون والسند..ماذا تفعل الأم الثكلي الآن وهي تستقبل عاما جديدا بغير ولدها ماذا تفعل زوجة حزينة بين ابنائها الصغار وهي تبكي زوجا رحل.. ان ملايين المصريين الآن يجلسون امام شاشات التلفزيون كل ليلة وهم يحلمون ان تتوقف هذه الفوضي وان يمسك عقلاء هذا الشعب بزمام الأمور ويعيدوا للوطن آمنه وللشعب استقراره وللأسرة المصرية إحساسها بالأمان..الملايين من المصريين يتطلعون الآن للدستور الجديد ان يوقف نزيف الدم وان يعيد العقول الي صوابها وان يهدأ الشارع قليلا حتي نستكمل رحلتنا مع الثورة التي حلمنا معها بالحرية والعدالة والكرامة الإنسانية لقد تعب المصريون من المظاهرات وضاقوا بالمسيرات وكل ما يريدونه الآن ان يجدوا مسئولا يدرك أهمية القرار, وان يجدوا اجيالا يمكن ان تفتح طريقا للبناء..انهم يشاهدون الجامعات ويحزنون لما وصلت اليه احوال الأبناء ما بين المظاهرات والتدمير والخراب, هل هذه هي مصر التي يريدها البعض..هل هذا هو المستقبل الذي حلمنا به يوم25 يناير و30 يونيو..هل هذا هو الشعب الذي اذهل العالم حين انتفض وخلع رئيسين في عامين..ان الملايين من المصريين البسطاء ليس لهم في السياسة ولا الأحزاب ولا فوضي الشوارع انهم يريدون بيتا يسكنون فيه ورغيفا يعينهم علي رحلة الحياة ووطنا كريما يقدر إنسانيتهم ويحترم كرامتهم ولا يتركهم فريسة لزمان لا يرحم.. ان90 مليون مصري لا يعرفون ما يجري في كواليس السياسة ولا مواكب الساسة ولكنهم أمانة في اعناقنا امام الله وامام التاريخ وقبل هذا امام ضمائرنا.. فلا تخذلوا هذا الشعب نقلاً عن "الأهرام"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تخذلوا هذا الشعب   مصر اليوم - لا تخذلوا هذا الشعب



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon