رحيل نجم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحيل نجم

فاروق جويدة

رحل عمنا أحمد فؤاد نجم‏,‏ لم اعرفه عن قرب والتقينا مرات قليلة في لقاءات عابرة رغم انني كنت محبا للغته الشعرية شديدة الصرامة والواقعية والبساطة فلم يكن شاعرا كبيرا فقط بل كان عاشقا من عشاق مصر الكبار‏..‏  كنت اتابع مع الملايين رحلته مع الشيخ امام وقد حملت الكثير من طين مصر وترابها ولهذا عاشت في وجدان المصريين مثل الأساطير القديمة ومواويل الفقراء علي ضفاف النهر الخالد..كانت اغنيات نجم وامام تسجيلا حيا لرحلة فقراء الوادي في كل عصور القهر والظلم والاستبداد لم تنتشر في الإذاعات والتليفزيونات ولكنها انتشرت علي افواه الملايين مثل اغاني الفلاحين والعمال والمهمشين من ابناء مصر..كانت نموذجا لأغاني التراحيل الذين حفروا قناة السويس وزرعوا النخيل علي شواطئ النيل.. كانت مواويل نجم وامام قصة كفاح طويلة بحثا عن الحرية والحلم والحياة الكريمة لم اعرف احمد فؤاد نجم عن قرب ولكنني كنت اراه من بعيد مثل شجرة التوت والجميز في ريف مصر التي يجتمع تحت ظلالها آلاف الأطفال الفقراء يأكلون ثمارها كل صباح.. كانت اغنيات نجم تمثل شيئا من تراث المهمشين في هذا الوطن ولأنه كان دائما ضد الاستبداد فقد عاش تجربة السجن في اكثر من عهد واكثر من رئيس.. رغم انه كان اشتراكي الهوي فقد سجن اكثر من مره وكان مطاردا في اكثر من وطن واكثر من مكان.. كانت عامية احمد فؤاد نجم غارقة في طين هذا الوطن بكل تألقه وتلقائيته وبساطته وكانت الحان الشيخ امام نسخة من شعر نجم ولا تستطيع ان تفرق بينهما ومن فيهما كتب الآخر..كانت الحان الشيخ امام اهازيج شعبية التقطها من الشارع وهو يغني لعيون بهية التي جسدها احمد فؤاد نجم لتصنع لوحة سيريالية متعددة الألوان وانت لا تعرف من فيهما بدأ اللحن ومن اكمله.. ان رحلة احمد فؤاد نجم تجربة ثرية لأعماق المجتمع المصري وسوف تبقي انشودة لكل المعذبين من ابناء هذا الوطن في كل زمان ومكان ومع رحيل نجم يختفي الشاعر ابن البلد المشاكس المكابر العنيد الذي عاش حياته كما احب وكتب اغانيه كما اراد نقلاً عن "الأهرام"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحيل نجم   مصر اليوم - رحيل نجم



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon